تويتر يزيل علامة التوثيق عن بعض الحسابات المعادية للمسلمين

تويتر يزيل علامة التوثيق عن بعض الحسابات السياسية اليمينية المعادية للمسلمين بعد تعديله لسياسة الخصوصية

783

بدأ تويتر بإزالة شارات التحقق لبعض أبرز الشخصيات اليمينية، وذلك تماشياً مع سياسة جديدة أُعلن عنها اليوم. ومن بين الشخصيات التي خسرت علامة التوثيق اليوم جيسون كيسلر” Jason Kessler”، وهو شخصية يمينية بارزة، وهو الذي نظم التجمع الأمريكي في شارلوتسفيل “the “United the Right rally in Charlottesville في شهر آب المنصرم.

أيضاَ ريتشارد سبنسر”Richard Spencer” ، الذي شارك أيضاً في التجمع. و لورا لومر “Laura Loomer”، ناشطة يمينية تم حظرها من خدمات ركوب الخيل بعد نشر رواية معادية للمسلمين على تويتر.

في حالة أخرى اليوم، حظرت الشركة تيم جيونيت “Tim Gionet”، لأسباب غير محددة. فتويتر عادة ما يرفض التعليق على القرارات التأديبية حول الحسابات الفردية.

كما فقد تومي روبنسون” Tommy Robinson”، الزعيم السابق لمجموعة بريطانية مناهضة للإسلام، علامة التوثيق أيضاً. إلا أن شخصيات بارزة اخرى مرتبطة باليمين، بمن فيهم جاك بوسوبيك “Jack Posobiec”،  ومايك سيرنوفيتش” Mike Cernovich” ، لا تزال تحمل شاراتها الزرقاء حتى بعد ظهر اليوم.

ورداً على الأسئلة، أشارت الشركة إلى صفحة الدعم الخاصة بالتحقق التي تنص على : “يحتفظ تويتر بحق إزالة التحقق في أي وقت و دون سابق إنذار”. ويمكن أن تشمل أسباب إزالة التحقق ما يلي: “تشجيع الكراهية و / أو العنف ضد الأشخاص ، أو مباشرة مهاجمة أو تهديد أشخاص آخرين على أساس العرق أو الأصل القومي أو التوجه الجنسي أو الجنس أو الهوية أو الانتماء الديني أو السن أو الإعاقة أو المرض. أو المنظمات الداعمة أو الأفراد الذين يروجون لما ورد أعلاه.

تويتر بدأ التحرك نحو هذه السياسة الجديدة الأسبوع الماضي بعد التحقق من حساب كيسلر، وهي الخطوة التي اعتذرت الشركة في وقت لاحق عنها. وكثيراً ما كان مبهما هذا السؤال-ماذا تعني تويتر بأن هذا الحساب موثوق-. ربما هذا يعني أن تويتر أكد هوية الشخص صاحب الحساب، أو أن المستخدم هو شخصية مشهورة و رفيعة المستوى.

اليوم، يبدو أن تويتر تسعى لتعزيز المرحلة الثالثة للتحقق، مما يشير إلى أنه سيتم إزالة علامات التحقق من أي شخص ينتهك قواعدها و سياستها. ولكن هذا النهج له عدة مخاطر.

أولاً لأنه يشير إلى أن أي شخص دون شارة التحقق فإنه قد انتهك قواعد و سياسات تويتر. ثانياً، فإنه يضع تويتر في موقف تقييم الخطاب السياسي – شيء من المحتمل أن يسبب مشاكل للشركة.

اشتكت لورا لومر  “Laura Loomer” من فقدان شارة لها على تويتر عبر التغريدة التالية، لكن تويتر لم تعلق على الحادثة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept