لماذا يبطئ VPN الاتصال بالإنترنت؟

كيفية تسريع اتصال VPN بطرق سهلة

248

ستعمل الشبكات الافتراضية الخاصة VPN على خفض سرعة اتصالك، بغض النظر عن مدى رغبة بعض مزودي خدمة VPN غير الجديرين بالثقة الادعاء بالعكس.

لكن لماذا تبطئ الشبكة الافتراضية الخاصة اتصالك، وهل هناك طرق لإصلاح هذه المشكلة؟

ما الذي يؤثر على سرعة اتصال VPN؟

على الرغم من أن بعض مقدمي الخدمة يرغبون في الادعاء بأن VPN يمكن أن يعزز سرعة الإنترنت لديك، فإن الحقيقة هي أن الشبكات الافتراضية الخاصة ستسبب دائماً بعض الفقدان للسرعة، والسؤال هو فقط كم.

عندما يقال إن VPN سريع، فهذا يعني فقط أنه يفقد السرعة بشكل أقل من منافسيه. هناك ثلاثة أسباب رئيسية تجعل الشبكات الافتراضية الخاصة تبطئ اتصالك، وهذه هي بالترتيب التنازلي.

المسافة إلى خادم VPN:

أكبر مشكلة تؤثر على سرعات الإنترنت عند استخدام VPN هي المسافة بينك وبين خادم VPN، وكلما كانت المسافة أكبر، كانت الخسارة أكبر.

إذا كنت، على سبيل المثال، في مدينة نيويورك، فإن خادماً في بوسطن سيجعلك تفقد سرعة أقل من خادم في لوس أنجلوس، ناهيك عن أحد الخوادم الموجودة في طوكيو.

هذا لأنه، بقدر ما قد تبدو البيانات أثيرية (ليست مادية)، لا تزال بحاجة إلى إطاعة قوانين الفيزياء. عندما تتصفح الإنترنت، فأنت ترسل وتستقبل ما يسمى بحزم البيانات، وهم بحاجة مادياً للسفر من وإلىك. كلما كان المسار أطول، زاد التأخير بين الاتصال والاستجابة.

يمكنك رؤية هذا مباشرة عندما تختبر سرعاتك بنفسك: اتصل بخادم قريب ثم بخادم بعيد. الخادم الأول سيمنحك نتيجة أفضل وأسرع من الثاني. إذا لم يكن الأمر كذلك، فقد يكون أحد العوامل الأخرى ذا تأثير.

تحميل الخادم Server Load:

عامل مهم آخر في بطء VPN هو الحمل على الخادم الذي تتصل به. يمكن للخادم التعامل مع حجم معين من حركة المرور فقط. كلما اقتربت من هذا الحد الأقصى، زاد التباطؤ، ولا توجد طريقة للتغلب على ذلك.

نتيجة لذلك، إذا اتصلت بخادم على بعد أميال قليلة منك واقتربت من السعة الحدية، فقد تحصل على نتيجة أسوأ من خادم في بلد آخر خالٍ من المستخدمين.

من بين العوامل الثلاثة، هذا هو العامل الأكثر تأثراً بمزودي VPN أنفسهم. ستستثمر الخدمة الجيدة في بنية تحتية أفضل حتى لا يتعرض المستخدمون للبطئ بسبب تحميل الخادم.

التشفير والبروتوكول:

العامل الأخير الذي يؤثر على سرعة VPN هو البروتوكول والتشفير المستخدم. على الرغم من أنها ليست بنفس أهمية المسافة وتحميل الخادم، إلا أنها تلعب دوراً.

هذا لأنه عندما تستخدم VPN، فأنت ترسل معلوماتك عبر ما يسمى بنفق VPN. قبل الإرسال، يتم تشفير الحزم ثم فك تشفيرها عند وصولها إلى وجهتها. هذه العملية تستغرق وقتا. الوقت ليس كثيراً، ولكن بوجود العوامل الأخرى، يمكن أن يضيف تأخيراً.

يستغرق التشفير الأثقل وقتاً أطول للتشفير وفك التشفير، لذلك يلعب هذا دوراً، كما يفعل البروتوكول المستخدم. ويرجع ذلك جزئياً إلى أن بروتوكول VPN يحدد مستوى التشفير، ولكن أيضاً لأن بعضها أسرع من البعض الآخر.

على سبيل المثال، IKEv2 أسرع من OpenVPN، لكن به بعض مشكلات الأمان.

كيفية تسريع اتصال VPN:

مع وضع المعلومات الواردة أعلاه في الاعتبار، يمكننا أيضاً اكتشاف طرق لتسريع اتصال VPN. لن تعمل جميع نصائحنا مع الجميع، ولكن حتى تطبيقها قدر الإمكان ويجب أن ترى بعض التحسن.

اختيار خادم قريب:

أسهل طريقة هي استخدام خادم مختلف. إذا كنت في نيويورك، فاختر خادماً في بوسطن بدلاً من الخادم الموجود في لوس أنجلوس.

إذا كنت في بريطانيا، فاستخدم واحداً في المملكة المتحدة أو أيرلندا بدلاً من البر الرئيسي الأوروبي. ومع ذلك، إذا كنت تستخدم VPN للوصول إلى نتفليكس Netflix، فلا يمكنك تغيير الخوادم بسهولة، لذلك قد ترغب في إلقاء نظرة على الخيارات الأخرى.

تغيير البروتوكولات:

سنبدأ بنصيحة واحدة يجب أن تكون حذراً بشأنها، وهي تغيير البروتوكولات. هذا لأنه، ما لم تكن تعرف ما تفعله، فإن العبث بإعدادات البروتوكول قد يعرض أمنك للخطر.

ومع ذلك، إذا كان اتصالك بطيئاً جداً، فقد يؤدي التغيير من TCP إلى UDP إلى تسريع اتصالك، أو حتى استخدام IKEv2 بدلاً من OpenVPN إذا لم يكن الأمان هو الشاغل الأكبر لك.

اختر مزود VPN جيد:

ربما يكون ExpressVPN هو أسرع VPN متاح لأنه يستخدم بنية خادم متطورة لموازنة الأحمال.

الفرق بين المزود الجيد والسيئ هو مثل الفرق بين الليل والنهار. قد يكون التبديل بين مزودي VPN هو الحل البسيط الذي كنت تبحث عنه لإصلاح مشكلات السرعة لديك حتى لو كان مكلفاً.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept