هاكرز ربما سرقوا ملفات من وكالة الأمن الوطني الأمريكية عن طريق Kaspersky

صحيفة أمريكية تقول أن قراصنة روس قاموا بسرقة معلومات بالغة الأهمية من حاسوب أحد موظفي وكالة الأمن القومي الأمريكية و بمساعدة برنامج كاسبر سكاي

قالت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية The Wall Street Journal أن قراصنة روس استطاعوا سرقة معلومات حول الدفاع الإلكتروني من وكالة الأمن القومي الأمريكي NSA.

و بحسب الصحيفة فإن هذه المعلومات كانت بشأن كيفية قيام الولايات المتحدة الأمريكية بعمليات اختراق شبكات الحاسوب الأجنبية ، و الاستراتيجية التي تتبعها للحماية من الهجمات الإلكترونية  .

وبحسب الصحيفة فأن المشكلة بدأت عندما قام أحد موظفي الأمن القومي بنسخ ملفات سرية من حواسيب الوكالة و نقلها إلى حاسوبه الشخصي والذي يعتمد على مضاد الفيروسات الروسي كاسبر سكاي  Kaspersky وذلك للعمل عليها في منزله . والذي ربما جعل الاختراق ممكناً .

وقد أخبر بليك دارشيه أحد الموظفين السابقين في وكالة الأمن القومي الأمريكية و الخبير في مجال أنظمة الاختراق الأجنبية صحيفة The Wall Street أن برنامج كاسبر سكاي Kaspersky “عدواني” في طرقه باصطياد البرمجيات الخبيثة .
حيث قال : “إنهم يقومون بإنشاء نسخ من ملفات الحاسوب ، أي شيء يظنونه مثيراً للاهتمام” ويقول بأن اتفاقية ترخيص الكاسبر سكاي التي يقرأها قليل من المستخدمين تسمح بذلك .

و رغم أن هذه الحادثة قد وقعت منذ عام 2015 إلا أنه لم يتم الكشف عنها حتى ربيع العام الماضي .

و لم تؤكد وكالة الأمن القومي هذه المعلومات حتى الآن مشيرة إلى سياسة “عدم التعليق نهائيا على القضايا التي تخص منشآتها أو موظفيها”

و بالمقابل فإن شركة كاسبر سكاي لابس Kaspersky Labs نفت هذه المزاعم بشدة كما نفت أي علاقة تربطها مع الكرملين الروسي رغم اعتراف مؤسس الشركة بأن شخصاً أو اثنين بعملان لصالح الحكومة الروسية قد تمكنا من التسلل إلى شركته

و أضافت الشركة : ” لم نُزود بأي معلومات أو أدلة على هذه العملية و بالتالي فإننا نعتبر أن هذه التهمة باطلة “

يُذكر أن الإداراة الأمريكية أمرت في الثالث عشر من شهر أيلول الماضي جميع موظفيها الفيدراليين بنزع كل برامج مكافحة الفيروسات التابعة لشركة كاسبر سكاي لابس Kaspersky Labs من أجهزة الحواسيب الخاصة بالمؤسسات الحكومية و الوكالات الفيدرالية .

تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...