خلاف بسبب لعبة Call of Duty يؤدي لمقتل رجل برصاص الشرطة

خلاف بسيط بين لاعبين اثنين للعبة Call of Duty يؤدي إلى مقتل أحد الأبرياء من قبل الشرطة

1٬315

أدى خلاف بين لاعبين اثنين للعبة كول أوف ديوتي Call of Duty إلى مقتل أحد الأشخاص الأبرياء بعد تعرضه لإطلاق نار من قبل أحد أفراد الشرطة

القصة التي تبدو غريبة قد تم نشرها أولاً في الجريدة المحلية The Wichita Eagle والتي روت تفاصيل الحادثة التي جاءت بعد خلاف بين لاعبين اثنين عبر الإنترنت حول رهان إحدى المباريات في لعبة Call of Duty والذي بلغ 1.5 دولار فقط .

وكان أحد اللاعبين قد أعطى اللاعب الآخر عنواناً مزوراً ادعى فيه أنه عنوانه الحقيقي ، ليقوم اللاعب الثاني بالاتصال بالشرطة في عملية تدعى swatting – والتي يقوم فيها أحد مستخدمي الإنترنت المحترفين بالاتصال بالشرطة مدعياً كذباً وجود حالة خطرة مثل قتل أو حالة اختطاف رهائن ويقوم بإخفاء هويته وموقعه من خلال استخدام برمجيات معينة ، ويهدف بهذا الأمر أن يقوم بجلب الشرطة أو فريق SWAT للمهام الخاصة إلى عنوان مزيف .

وبالفعل فقد نجح ذلك اللاعب في جلب فريق المهام الخاصة إلى العنوان المزيف -الذي يعتقد أنه عنوان اللاعب الثاني – وذلك من خلال اختلاق قصة يدعي فيها أن أحد الأشخاص قد قتل والده واختطف أمه وأخته .

وفور هذا الاتصال فقد قدم فريق SWAT إلى العنوان المزيف المقدم لهم، ثم قام الفريق بالاستعداد للتعمل مع حالة اختطاف رهائن ، ليقوم بعدها الضحية بفتح الباب الأمامي لشقته ، وعندها قام أحد رجال الشرطة بإطلاق النار على الشاب لينقل على إثرها إلى المشفى حيث توفي هناك .

ولم يعرف دافع الشرطي في إطلاقه النار مباشرة على الشاب ولكن وبحسب الشرطة فإن التحقيقات على قدم وساق من أجل معرفة التفاصيل الكاملة.

الشاب الضحية يدعى Andrew Finch من ولاية كانساس الأمريكية وهو أب لطفلين وبحسب تأكيد عائلته أنه لا يلعب بألعاب الفيديو ، وعلى إثر هذا الحادث قررت الشرطة فتح تحقيقاً حول هذا الأمر .

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept