ما هي شبكة الجيل الخامس 5G ؟ وكم ستكون سرعتها ؟

الشبكة الجديدة ستصل بالتدريج إلى شركات الهواتف المحمولة الأمريكية ومن ثم إلى الأجهزة المحولة

لا يمكن الهروب من دعاية الـ5G في معرض CES. الكل من سامسونغ وإنتل حتى شركات الاتصالات الخلوية وشركات الهواتف المحمولة يريدونك أن تعلم كم ستكون مذهلة الـ5G, أطلقت عليها سامسونغ “الألياف البصرية اللاسلكية” واعدة باتصال إنترنت خارق السرعة و بمعدل استجابة أخفض في كل مكان, الـ5G  مفترض أن تكون أسرع من اتصال الإنترنت عبر الخط الثابت في المنازل العادية ولاسلكية أيضاً.

  • ما هي شبكة الجيل الخامس 5G ؟

5G هي معيار الصناعة التي من شأنه أن يحل محل معيار الـ4G LTE المنتشر حالياً, مثلما حل الـ4G محل الـ3G, الـ5G اختصار لـ”fifth generation” أي الجيل الخامس لهذا المعيار.

هذا المعيار مصمم ليكون أسرع بكثير من تقنية المعيار السابق, رغم أنه ليس فقط لتسريع اتصالات الإنترنت في الهواتف المحمولة, بل لتمكين اتصال إنترنت لاسلكي فائق السرعة في كل مكان لكل شيء من السيارات إلى الهواتف المحمولة والأجهزة المتصلة بالإنترنت.

في المستقبل جهازك الذكي وكل الأجهزة الأخرى ذات الاتصال الخلوي ستستخدم الـ5G عوضاً عن  الـ4G LTE التي على الأغلب تستخدمها اليوم.

  • كم ستبلغ سرعة الـ5G ؟

الشركات التقنية تعد بالكثير من الـ5G,  بينما في الـ4G تبلغ السرعة القصوى نظرياً 100 ميجابت في الثانية (كل 1 بايت=8 بت أي 12.5 ميجابايت في الثانية), الـ5G ستبلغ نظرياً 10 جيجابت في الثانية (أي 1.25 جيجابايت), وهذا يعني أنها ستكون أسرع بمئة مرة, بالسرعة القصوى على كل حال.

فمثلاً أشارت جمعية تكنولوجيا المستهلك إلى أنك بهذه السرعة يمكنك تحميل فلم ساعتين في 3.6 ثانية على الـ5G, مقابل 6 دقائق على الـ4G, أو 26 ساعة على الـ3G.

وتعد الـ5G بخفض كبير لمعدل الاستجابة, مما يعني مدة تحميل اسرع واستجابة محسنة عند فعل أي شيء تقريباً على الانترنت, على وجه التحديد, المواصفات تعد بمعدل استجابة أقصاه 4 ميلي ثانية مقارنة بـ20 ميلي ثانية على الـ4G اليوم.

بهذه السرعات الـ5G  تتغلب على كابلات الانترنت المنزلية وقابلة أكثر للمقارنة مع الألياف البصرية, شركات الإنترنت عبر الهاتف الثابت قد تواجه منافسة خطيرة خصوصاً عندما يكونون الخيار الوحيد لإنترنت منزلي سريع في منطقة محددة, إذ يمكن لشركات الاتصالات اللاسلكية تقديم بديل دون تمديد أسلاك مادية لكل منزل.

العروض تريدنا أن نعتقد أن الـ5G بمثابة تمكين انترنت  خارق السرعة غير محدود عملياً في كل مكان, بالطبع في العالم الحقيقي موفرو خدمات الانترنت يفرضون حدوداً على استهلاك البيانات, على سبيل المثال حتى لو أعطتك شركة الاتصال اللاسلكية الخاصة بك حد بيانات 100 جيجابايت -وهو أكبر بكثير من معظم الخطط اليوم- يمكنك أن تبلغ هذا الحد في دقيقة و20 ثانية بالسرعة القصوى النظرية 10 جيجابت بالثانية, ولا تزال الحدود التي ستفرضها الشركات غير واضحة وكم من شأنها أن تؤثر على الاستخدام.

  • كيف تعمل الـ5G ؟

الـ5G تستفيد من الكثير من التكنولوجيا في محاولة تحقيق هذه السرعات, مجلة IEEE Spectrum تقوم بعمل جيد بشرح الكثير من التفاصيل التقنية بعمق أكثر ولكن هنا ملخص سريع.

المعيار الجديد سيستخدم نطاقاً جديداً بالكامل من الطيف الراديوي وسيستفيد من “الموجات الميليمترية” التي تبث بترددات بين 30 و 300 غيغا هرتز مقابل النطاقات التي تقل عن 6 غيغا هرتز والتي كانت تستخدم في الماضي, وهذه النطاقات لم تكن تستخدم في السابق إلا في الاتصالات بين الأقمار الصناعية وأنظمة الرادار, ولكن الموجات الميليمترية لا يمكنها النفاذ عبر المباني و الأجسام الصلبة الأخرى بسهولة لذا الـ5G ستستفيد من “خلايا صغيرة”- محطات مصغرة يمكن وضعها حول كل 250 متر في جميع أنحاء المناطق الحضرية الكثيفة ومن شأن ذلك أن يوفر تغطية أفضل بكثير في هذه المواقع.

وستستخدم هذه المحطات تقنية الـ(Massive MIMO) الـMIMO اختصار لـ“multiple-input multiple-output.” أي متعدد الدخل ومتعدد الخرج وقد يكون لديك حتى جهاز راوتر منزلي مزود بهذه التقنية مما يعني أنه يحتوي على هوائيات (انتينات) متعددة يمكن استخدامها للتحدث إلى أجهزة لاسلكية مختلفة متعددة في وقت واحد بدلا من التبديل بسرعة بينهما. و ستستخدم تقنية الـ(Massive MIMO) العديد من الهوائيات على محطة واحدة وسوف يستفيد أيضا من تقنية الـ(Beamforming) لتوجيه تلك الإشارات بشكل أفضل وتوجيه الإشارة اللاسلكية في شعاع موجه نحو الجهاز مما سيحد من التداخل مع الأجهزة الأخرى.

محطات الـ5G ستعمل أيضاً بتقنية النقل المزدوج (Full Duplex) مما يعني أنها يمكن أن تنقل وتستقبل في نفس الوقت على نفس التردد, فالمحطات اليوم عليهم التبديل بين وضع الإرسال والاستماع مما يسبب بطء ملحوظ. هذه مجرد لقطة من بعض التكنولوجيا التي يجري دمجها لجعل الـ5G سريع للغاية.

  • متى ستكون متاحةً ؟

في الولايات المتحدة شركة (Verizon)  سوف تبدأ طرح نسخة غير قياسية من الـ5G  في النصف الثاني من 2018 و استخدامها كاتصال إنترنت منزلي في خمس مدن, الهواتف المحمولة التي تدعم الـ5G لن تكون قادرة على الاتصال, ولكنها لن تكون للهواتف على أي حال بل فقط كطريقة لتقديم خدمة إنترنت منزلية سريعة، لاسلكيا.

AT&T تعد بالبدء بطرح الـ5G  للهواتف في أواخر 2018 لكن الانتشار الحقيقي لن يبدأ قبل 2019 على الأرجح,  T-Mobile  قد وعدت بالبدء في عام 2019، مع “تغطية وطنية” في 2020, Sprint  أعلنت أنها ستبدأ بطرح  الـ5G في أواخر 2019, مع جداول مثل هذه الـ5G على الأرجح لن ينتشر على نطاق واسع حتى عام 2020، في أقرب وقت ممكن.

شركة Qualcomm التي تصنع الرقاقات في العديد من الهواتف التي تعمل بنظام أندرويد وعدت بهواتف تدعم الـ5G في 2019 ونعم ستحتاج  إلى هاتف جديد يدعم الـ5G تماماً كما تحتاج الشركات الخلوية لاستبدال عتادها لتدعم الـ5G.

ستسمع المزيد عن الـ5G في السنوات القادمة عندما يبدأ الطرح فعلاً,فإن الإنترنت اللاسلكي على وشك أن يصبح أسرع بكثير.

مقالات متعلقة :

الإعلان الرسمي عن المواصفات الأولية لشبكة الجيل الخامس 5G
الاتحاد الاوروبي يغرّم شركة Qualcomm بمبلغ 1.2 مليار دولار

تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...