سوق الهواتف الذكية في الصين يشهد أكبر انخفاض في الطلب منذ 2013

باستثناء شركة شاومي التي نجحت بتعزيز وجودها من جديد

باستثناء شركة شاومي التي نجحت بتعزيز وجودها من جديد

934

شهدت شحنات الهواتف الذكية في الصين أكبر انخفاض لها على الإطلاق في الربع الأول من هذا العام، حيث انخفضت الشحنات إلى 91 مليون وحدة، وفقاً لتقرير من مجموعة أبحاث السوق Canalys.

كل عام منذ عام 2013، تمكنت شحنات الهواتف الذكية الصينية من الوصول إلى 100 مليون وحدة أو أكثر كل ثلاثة أشهر، لكن بالنسبة للربع الأخير انخفضت الأرقام إلى ما دون هذه النسبة.

حيث يمكن اعتباره الربع الأول الذي يشهد هذه القيمة في الانخفاض منذ الربع الرابع من عام 2013.

يقترح خبراء Canalys أن السوق الصيني يشعر بالاهتزاز من الحملات التسويقية القوية التي لا تنتهي لكل شركة هواتف ذكية.

وعلى ما يبدو فإن شركات الهواتف تحتاج إلى التركيز على تطوير نماذج وميزات متنوعة بدلاً من إغراق السوق بالأجهزة المتكرّرة والحملات الإعلانية المتعددة.

شركات الهواتف الذكية الكبرى مثل Samsung و Meizu و Oppo و Vivo تضررت بشدة من الانخفاض الحاد، وتقلصت أرقام شحنات Meizu و Samsung إلى أقل من نصف أعدادها على أساس سنوي.

في حين لم تكن Apple أفضل بكثير، حيث جاءت في المرتبة الخامسة بعدد الشحنات، وانخفضت شحنات Vivo إلى 15 مليون دولار بينما انخفضت شحنات Oppo إلى 18 مليون دولار، وكلاهما يمثل انخفاضاً بنسبة 10% تقريباً على مدار العام لكل شركة.

لكن في ظل الهبوط الهائل في السوق، كان هناك عدد قليل من المستفيدين الذين استمرت حصتهم بالنمو في السوق، وهنا نتحدث عن شركة شاومي XIAOMI التي ازداد عدد هواتفها المشحونة إلى 12 مليون وحدة.

مما يمثل قفزة بنسبة 37٪ عن العام السابق، ومع أن الربع الأول من عام 2017 كان ضعيفاً للشركة بسبب مشكلات العرض، لكن الشركة عززت وجودها لاحقاً في سوق الهواتف الذكية في الصين مع عروض بأسعار منافسة أكثر من بقية الشركات.

ولعل هاتف Redmi Note 5 Pro كان له الفضل في تعزيز شعبية ونجاح الشركة خلال هذا الربع.

 

مقالات قد تعجبك:
آلة لبيع السيارات من Alibaba في الصين
المواطن الصيني ذو الرصيد الاجتماعي السيء سيمنعه من استخدام القطارات والطائرات
الشرطة الصينية تستخدم نظارات تتعرّف على وجوه المطلوبين
شركة LG تنسحب رسمياً من سوق الهواتف الصيني
ظروف عمل سيئة في أحد المصانع التابعة لـ Apple في الصين
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept