عدة أمور يجب ألا تشاركها مطلقاً على فيسبوك ووسائل التواصل الاجتماعي

بعض المشاركات قد تهدد أمانك ووجودك في العمل

يمكن أن تكون وسائل التواصل الاجتماعي نقطة قوة، ولكن فقط إذا كنت تستخدمها بشكل مسؤول.

قد تؤدي مشاركة الكثير من المعلومات أو الأشياء الخاطئة إلى تعرضك للمضايقات والعواقب الأخرى التي تفضل تجنبها. إليك بعض الأشياء التي يجب ألا تنشرها أبداً.

بطاقات اللقاح والمعلومات الطبية الأخرى:

يقوم العديد من الأشخاص بنشر صور بطاقات اللقاح الخاصة بهم للاحتفال بالحصول على لقاح فيروس كورونا COVID-19. في حين أن التطعيم أمر جيد بلا شك، فإن مشاركة المعلومات الطبية عبر الإنترنت ليست كذلك.

يمكن لبطاقات اللقاحات على وجه الخصوص أن تكشف عن جميع أنواع المعلومات الشخصية، بما في ذلك اسمك الكامل (الذي قد لا يكون مدرجاً في ملفك الشخصي) وتاريخ ميلادك.

اعتماداً على مكان وجودك في العالم، قد تتضمن البطاقة معلومات أخرى، مثل عنوانك.

يعد تزوير الهوية مشكلة متنامية في العالم الرقمي. قد يحاول المحتالون استخدام هذه المعلومات لفتح بطاقات ائتمان، والحصول على قروض لشراء منزل، وتأجير سيارات، واستخدام تطبيقات أخرى قد تكون ضارة باسمك.

يمكن أن يتبعك هذا النوع من الاحتيال لسنوات ويجعل من الصعب الحصول على قروض لشراء منزل أو سيارة والتقدم بطلب لاستئجار العقارات.

قد يؤثر حتى على فرص العمل. في بعض الحالات، قد تكون مسؤولاً عن القروض والمشتريات التي لم تقم بها مطلقاً.

أي شيء يكشف عن مكان إقامتك:

حتى إذا كنت تعرف شخصياً كل أصدقائك على فيسبوك Facebook، فيجب عليك تجنب نشر عنوانك.

إذا احتاج شخص ما إلى معرفة مكان إقامتك، فيمكنك إخباره على انفراد. للأسف، يكشف العديد من الأشخاص هذه المعلومات عن طريق الخطأ، ومعظمهم لا يدرك حتى أنهم فعلوها.

على وجه الخصوص، يمكن أن توضح الصور الكثير عن المكان الذي تعيش فيه. يعد نشر صور لشارعك أو المنظر الخارجي للباب الأمامي أو النافذة أو صور واجهة مسكنك فكرة سيئة.

قد تحتوي الصور الشخصية الملتقطة في مطبخك على بريد أو مستندات أخرى في الخلفية مع عنوانك الكامل عليها.

في كثير من الأحيان، عند نشر الصور من جهاز محمول بشاشة صغيرة، فمن السهل أن تكون هذه المعلومات مكشوفة في الخلفية دون ملاحظتها على الشاشة.

في بعض الأحيان، يكون القص المحكم للصورة هو كل ما يلزم لتجنب نشر هذه المعلومات. قد يؤدي الكشف عن عنوانك إلى تعريض سلامتك للخطر ويتركك عرضة للمضايقات أو المطاردة في العالم الحقيقي.

غالباً ما تستخدم مؤسسات مثل البنوك وشركات التأمين عنوانك لتأكيد هويتك عبر الهاتف. بالاقتران مع اسمك الكامل وتاريخ الميلاد، يمكن استخدام العنوان الفعلي لتنفيذ هجمات الهندسة الاجتماعية على حساباتك المصرفية وخدمة الهاتف والمزيد.

لا يمكنك أن تفترض أن جميع الأصدقاء الذين تعرفهم ذوو نوايا حسنة. قد تقع بعض الحسابات في الأيدي الخطأ، وقد لا تكون توقعاتك عنهم في محلّها.

صور سيلفي وصور أخرى:

يمكن أن تكشف أي صورة يتم التقاطها داخل منزلك عن معلومات كثيرة لا تريد نشرها بين أصدقائك ومتابعيك. قد تكون شهادة تخرج معلقة على الحائط تظهر اسمك الكامل وبيانات اعتمادك، أو شيئاً مكتوباً على سبورة بيضاء في مكتبك.

قد لا يكون هذا سراً تجارياً أو رقم ضمان اجتماعي، فقد يكون مجرد عنصر محرج نسيت إبعاده. إذا كنت حريصاً على عدم مشاركة صور أطفالك أو أفراد عائلتك الآخرين، فتأكد من عدم نشر أي شيء باستخدام صور مؤطرة في الخلفية.

المشتريات الجديدة والممتلكات باهظة الثمن هي أيضاً عناصر مثيرة للقلق. فكر في العناصر الموجودة في منزلك وما يقولونه عنك.

ضع في اعتبارك أيضاً المكان الذي تحتفظ فيه بأشيائك الثمينة وما إذا كان منزلك هدفاً للصوص. على سبيل المثال، قد يخبر الرف الرئيسي في مطبخك لصاً محتملاً عن كيفية هروبه بسيارتك أيضاً!

خطط الإجازة والسفر:

سواء كنت ستغادر المدينة لقضاء عطلة نهاية الأسبوع أو تسافر لمسافات أطول لبضعة أسابيع، فقد يكون من المغري التحدث عن رحلتك على وسائل التواصل الاجتماعي.

لسوء الحظ، هناك خطر حقيقي من القيام بذلك، وهو سبب في عدد متزايد من عمليات السطو.

يُعد النشر عن رحلاتك أمراً من الأفضل نشره بعد رحلتك. إذا كنت تشارك تحديثات حول رحلة تقوم بها حالياً، فأنت تعلن بشكل فعال لمتابعيك أنك لست في المنزل.

إذا كان لديك شريك أو أطفال يعيشون معك في المنزل وظهروا في صورة سيلفي بالمطار، فأنت تخبر متابعيك أن منزلك ربما يكون فارغاً.

يمكن أن يحدث هذا على نطاق أصغر أيضاً، على سبيل المثال، إذا كنت عالقاً في مكان ما ومضطراً للبقاء يوماً آخر (عند أقربائك مثلاً) بسبب إغلاق الطرق أو ظروف الطقس، فإن النشر عن هذا يمنح لصوص المنزل فرصة للقيام بعملهم.

يتيح لك فيسبوك Facebook وإنستغرام Instagram وتويتر Twitter والشبكات الأخرى أيضاً عرض مشاركاتك مرفقة بالمواقع.

حتى إذا لم تعلن عن ذهابك بعيداً، فإن النشر عن قضاء الأسبوع المقبل بجانب المسبح في مدينة أو ولاية أو بلد يبعد أميالاً عن المنزل يعد أمراً غير حكيم.

إذا كنت مصرّاً على القيام بنشر هكذا أمور، فشاركها مع مجموعة مختارة من الأصدقاء الذين تثق بهم بشكل خاص وبعيداً عن وسائل التواصل الاجتماعي.

بعد ذلك، عندما تصل إلى المنزل، يمكنك نشر بعض الصور المختارة لرحلتك دون المساس بأمن المنزل.

معلومات عن روتينك اليومي:

تحدث معظم عمليات السطو خلال النهار عندما يكون غالبية الناس خارج المنزل في مكان العمل. على الرغم من أن وظيفتك قد تطغى على الكثير من روتينك (لا سيما إذا كنت عاملًا يعمل بنظام الوردية ويعمل في البيع بالتجزئة أو الضيافة)، فإن مشاركة الكثير من المعلومات قد يعرضك لخطر السطو.

حاول ألا تنشر عن كيفية بقائك في العمل حتى الساعة 7، لأن هذا يخبر المتابعين أنك ستبقى خارج المنزل معظم اليوم.

لا يسعد الجميع بنشر صور أطفالهم عبر الإنترنت لعدة أسباب، ولكن الكشف عن أن طفلاً في سن المدرسة يعيش في منزلك يكشف أيضاً عن معلومات حول روتينك، مثل الوقت الذي قد تقوم فيه بإرجاع أو توصيل الأطفال إلى المدرسة.

المحتوى الذي قد يهدد وجودك في العمل:

يجدر الأخذ في الاعتبار أن أي شيء تنشره على وسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن يضايقك. حتى إذا كنت تثق في متابعيك، فقد تتعرض الحسابات للاختراق ويمكن أن تحدث تسريبات.

قد تكون حالة بسيطة من مشاركة شيء على النطاق العام عن طريق الخطأ بدلاً من قصره على أصدقائك فقط.

يجب أن تخصص تحديثاتك الاجتماعية لجمهورك وتنشر أشياء لا تمانع أن يعرفها أصدقاؤك المقربون أو البعيدون عنك.

حتى إذا لم تكن صديقاً لرئيسك في العمل أو زملائك في العمل على فيسبوك Facebook، فهناك احتمال أن يعرف متابعوك مكان عملك ومع من تعمل.

قد تتسبب الصور المحرجة التي تم التقاطها في عطلة نهاية الأسبوع (أو قبل عقود) في أن يتساءل صاحب العمل عن سبب تعيينه لك، ولكن يمكنك على الأقل مراجعة والموافقة على أي صور قام أشخاص آخرون بالإشارة إليك فيها.

التعليقات السلبية حول صاحب العمل هي بالطبع مصدر قلق، وكذلك التحديثات حول رغبتك في العثور على وظيفة جديدة. ربما لا ينبغي أيضاً مشاركة الصور الملتقطة في المكتب والتي تكشف عن هويات زملائك في العمل أو تكشف عما تعمل به.

يجب أن تكون وسائل التواصل الاجتماعي ممتعة:

تفترض الكثير من هذه النصائح الأشياء الأسوأ عن الأشخاص الذين تصادقهم على وسائل التواصل الاجتماعي. في معظم الحالات، يكون أصدقاؤك هم أصدقاؤك حقاً وربما لن يستهدفوك في عملية سطو أو يسحبون بطاقة ائتمان باسمك.

لكن الإفراط في المشاركة هو مشكلة العصر الرقمي التي لها عواقب في العالم الحقيقي. لهذا السبب يجب عليك فحص كيفية تفاعلك مع الشبكات الاجتماعية بعناية للتأكد من أنك بأمان قدر الإمكان أثناء الاتصال بالإنترنت.

مقالات قد تعجبك:

أفضل تطبيقات التصوير الاحترافي لهواتف آيفون
كيفية استخدام ميزة 3D Touch في أجهزة آيفون
كيفية استخدام أندرويد دون شركته الأم غوغل
كيفية استخدام كاميرا هواتف أندرويد لقياس الأطوال و الارتفاعات
ماهي خدمات جوجل بلاي Google Play Services ولماذا تستنزف البطارية في الأندرويد؟
تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...