فكرة دمج سلسلتي S و Note عادت من جديد لدى سامسونج

سلسلة هواتف قابلة للطي قد تحل محل سلسلة النوت

تُعد هواتف النوت الشهيرة لدى سامسونج Samsung من بين أقوى وأكثر هواتف العالم ترقباً وانتظاراً من قبل ملايين المعجبين حول العالم، وبالتأكيد فإن الشركة تعرف تماماً هذا الأمر.

لكن إذا أردنا أن نكون واقعيين قليلاً فهواتف Galaxy S التي يتم إطلاقها في النصف الأول من العام كهواتف رائدة أساسية للشركة كانت دائماً في السنوات الأخيرة هي الهواتف التي تمتلك كل التقنيات والتصاميم الجديدة الخاصة بالشركة.

حيث يأتي هاتف النوت في النصف الثاني من العام كنسخة مطابقة لهاتف Galaxy S في نفس العام، ربما مع تحديثات طفيفة جداً في الذاكرة أو سعة البطارية أو حجم الشاشة.

الفارق الأساسي الوحيد الذي يمكن اعتباره اختلاف تام بين السلسلتين هو قدوم هاتف النوت مع قلم S-Pen الشهير، الأمر الذي دفع بالبعض إلى انتقاد الشركة حيث حوّلت هاتف النوت إلى هاتف Galaxy S مع قلم.

في الحقيقة ترددت إشاعة سابقة منذ حوالي العام بأن سامسونج تخطط لدمج السلسلتين معاً في سلسلة واحدة، طبعاً تبيّن فيما بعد أنها إشاعة خاطئة، لكن الآن تعود تلك الإشاعة من جديد للظهور وهذه المرة مدعومة بأمرين أساسيين وهامين.

أولاً فإن من قام بالتحدث عن خطة الدمج للعام القادم هو المسرب التقني الشهير Evan Blass والذي تتمتع تسريباته وأخباره بدرجة عالية من المصداقية.

ثانياً فإن لدى سامسونج بالفعل سبب وجيه لدمج السلسلتين، وذلك بسبب دخول سلسلة جديدة للهواتف القابلة للطي لتصبح سلسلة سامسونج الرائدة الثالثة بعد Galaxy S و Note.

يقول Evan Blass أن فكرة دمج السلسلتين عادت من جديد ليتم الحديث فيها من قبل صنّاع القرار في سامسونج، حيث أن الشكل الأولي للتنفيذ يعتمد على إلغاء سلسلة Note وتحويل هاتفها إلى نسخة من هاتف Galaxy S مع قلم.

هذا الأمر لو تم تطبيقه فإنه يعني إطلاق هواتف Galaxy S العام القادم مع نسخة جديدة تحتوي على قلم S-Pen وبالتالي عدم الحاجة لإطلاق سلسلة النوت في النصف الثاني من العام.

وبدلاً منها، ستعمل الشركة على الدخول بشكل أكبر في سوق الهواتف المحمولة القابلة للطي بعد إطلاق Galaxy Fold هذا العام، حيث ستخصص سلسلة جديدة لتلك الهواتف يتم الإعلان عنها في النصف الثاني من العام.

تبدو فكرة الدمج وكأنها أصبحت منطقية أكثر في هذا الوقت، حيث سيصبح لدى الشركة ثلاثة هواتف رائدة بدءاً من العام القادم، أو نستطيع القول أنها أربعة مع احتساب هاتف Galaxy A الأقوى والذي يحمل بداخله معالج كوالكوم الرائد.

لكن في نفس الوقت فإن هذا القرار لو تم تطبيقه فإنه سيُواجه برد فعل غاضب من محبي سلسلة النوت المتمسكين بالسلسلة إلى أبعد حد، والذين وقفوا إلى جانب الشركة بعد أزمة هاتف Note 7 وساعدوا على إعادة الثقة بالسلسلة.

مقالات قد تعجبك:

ما هو وضع الفقدان في آيفون وآيباد وماك؟
كيفية إنشاء مهمات صيانة تلقائية في ويندوز
لما جودة الصوت في هواتف آيفون أفضل من هواتف أندرويد؟
كيفية استخدام ميزة التصفح المتخفي الجديدة في يوتيوب
كيفية إزالة الخلفية البيضاء لأي صورة بسهولة في خطوتين
تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...