حساس لقياس نسبة البوتاسيوم في الدم في ساعة آبل الذكية

وذلك باستخدام مخطط رسم القلب الكهربائي

أصبح بإمكان حساس KardiaBand من شركة AliveCor والمتوافق مع ساعات آبل Apple الذكية قياس مستويات البوتاسيوم في الدم وبدقة تصل حتى 94%، وعلى الرغم من أن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لم تصادق بعد على KardiaBand لهذا الغرض، إلا أنها خطوة مهمة إلى الأمام مع الأخذ بعين الاعتبار أن هذه الحالة يتم اكتشافها في الغالب باستخدام اختبارات الدم التي تتطلب استخدام الإبر.

يتم وضع حساس KardiaBand في فتحة مخصصة له على سوار الساعة، وعندما يقوم المستخدم بلمس الحساس فإنه يأخذ قراءة لنشاط القلب الكهربائي، وهو ما يسمى رسم القلب الكهربائي (EKG) حيث يمكن لهذه القراءة أن تكشف عن نسبة غير طبيعية في معدل ضربات القلب، ثم يقوم المستشعر بإرسال المعلومات إلى التطبيق.

وفي مؤتمر الكلية الأمريكية لأمراض القلب في فلوريدا، قدّم Vic Gundotra وهو الرئيس التنفيذي لشركة AliveCor بحثاً تم إجراؤه مع مؤسسة Mayo Clinic أظهر أن نفس التقنية تستطيع الكشف عن مستويات عالية جداً من البوتاسيوم في الدم، تدعى فرط بوتاسيوم الدم.

من الممكن أن يكون سبب فرط بوتاسيوم الدم هو مرض السكري أو الجفاف أو أمراض الكلى المزمنة، ويمكن أن يؤدي إلى قصور في وظائف القلب والكلى ولا يسبب أعراضاً واضحة، بمعنى أنه من الممكن أن تكون لديك الحالة ولا تعرف بذلك.

يتداخل الكثير من البوتاسيوم مع النشاط الكهربائي للخلايا، بما في ذلك خلايا القلب، ويمكن أن نستنتج بأن ارتفاع مستويات البوتاسيوم سيغير القراءة الكهربائية للقلب، وبالتالي فإن نمطاً معيناً من رسم القلب يمكن أن يكشف عن وجود الكثير من البوتاسيوم، ووفقاً لـ Vic Gundotra فقد عملت شركة AliveCor مع Mayo Clinic لتطوير خوارزمية جديدة لحساس KardiaBand يمكنها تحليل بيانات تخطيط القلب واكتشاف ما إذا كان المستخدم يعاني من فرط بوتاسيوم الدم، وتضمنت مجموعة البيانات 2 مليون تخطيط كهربائي للقلب مرتبط بأربعة ملايين من قيم البوتاسيوم، والتي تم جمعها على مدار 23 عاماً.

لتدريب الذكاء الاصطناعي مع نقاط البيانات هذه، أخذ فريق التطوير مجموعة البيانات وقسمها إلى أجزاء، ثم استخدموا بعض البيانات لتدريب الشبكة، مع تحديد الرسوم البيانية التي أظهرت قراءات تدل على وجود فرط بوتاسيوم وإسناد تلك المعلومات إلى تقنيات الذكاء الاصطناعي، والسماح لتلك التقنيات بأن تعلّم نفسها كيفية تحديد النمط، وبمجرد اكتمال التدريب اختبر الفريق تقنيات الذكاء الاصطناعي على جزء مختلف من البيانات لمعرفة ما إذا كان قد تم الكشف عن وجود فرط بوتاسيوم الدم، وكان حوالي 90 إلى 94 في المئة من النتائج دقيقة.

سوف يمر بعض الوقت قبل أن نرى هذه التكنولوجيا الجديدة شائعة الاستخدام، ففي شهر تشرين الثاني الماضي ، قامت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) باعتبار KardiaBand أول جهاز طبي يعمل مع ساعات آبل الذكية، لكن هذه النتائج لا تعني أن KardiaBand قد تم اعتماده من قبل الهيئة الأمريكية لتشخيص فرط البوتاسيوم حتى الآن، وسيتم العمل على المزيد من التجارب السريرية.

 

مقالات قد تعجبك:
ساعة آبل Apple ربما ستنقذ حياة الملايين من مرضى القلب
تعرف على الساعة الذكية التي تحتوي على بروجيكتور
ساعة شبيهة بساعة آبل لكن مع بطارية تصمد لمدة شهر
آبل تخطط لافتتاح مراكز طبية خاصة بموظفيها
آبل ستستبدل لوحة مفاتيح حواسبها المحمولة MacBook بشاشة لمس

تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...