هل معالج الرسوميات GPU المدمج جيد على جهاز الكمبيوتر؟

كيفية تحسين أداء البطاقة المدمجة في الألعاب

يحتاج أي شخص يبحث عن قوة الرسومات إلى بطاقة رسومات منفصلة من AMD أو إنفيديا NVIDIA أو (قريباً) من إنتل Intel. ومع ذلك، لا يريد الجميع هذا النوع من القوة، خاصة عندما يتعلق الأمر بسعر يتراوح من 150 دولاراً إلى أكثر من 1000 دولار.

ما مدى جودة معالجات الرسوميات المدمجة؟

إذاً، ماذا تفعل إذا لم تكن مهتماً بدفع مبالغ كبيرة للحصول على بطاقة رسوميات، لكنك لا تزال ترغب في لعب Civilization VI أو The Witcher 3؟

يمكنك الحصول على أداء مقبول نوعاً ما، أو حتى متميز في بعض الأحيان، عن طريق استخدام بطاقات رسوميات مدمجة مع وحدة المعالجة المركزية (المعالج).

كل هذا يتوقف على الألعاب التي تريد لعبها، وإعدادات الرسوميات التي يمكن لجهازك قبولها، وعمر وحدة المعالجة المركزية لديك.

الألعاب هي الشيء الرئيسي الذي يجب أن تهتم به هنا. ستعمل بطاقة الرسوميات المدمجة بشكل جيد مع معظم الاستخدامات النموذجية الأخرى لجهاز الكمبيوتر.

هناك مهام احترافية تعتمد على وحدة معالجة الرسومات الخاصة بالنظام أيضاً، يتضمن ذلك تحرير الفيديو وعرض الرسومات والحوسبة المسرّعة بواسطة معالج الرسومات GPU بمعايير مثل NVIDIA CUDA و OpenCL.

إذا كان عملك يحتاج إلى وحدة معالجة رسوميات قوية، فمن المحتمل أن تكون على دراية بهذه المصطلحات.

يجب أن تكون بطاقة الرسوميات المدمجة جيدة في الاستخدام العادي للكمبيوتر، والذي يتضمن تصفح الويب وتشغيل الوسائط ومؤتمرات الفيديو وكتابة المستندات وتحرير الصور.

ومع ذلك، فإن الألعاب شيء آخر تماماً.

يمكن لعب العديد من الألعاب باستخدام البطاقة المدمجة، ولكن هناك مقايضات:

مع بطاقة الرسوميات المدمجة، لن تحصل أبداً على تجربة لعب مثالية أو حتى قريبة من المثالية، إلا إذا كنت تلعب لعبة قديمة جداً أو بسيطة جداً!

الهدف هو الحصول على أعلى معدلات إطار FPS ممكنة من خلال المساومة على إعدادات الرسوميات ودقة الوضوح.

أولاً، سترغب في البدء بدقة 1080 بكسل كدقة افتراضية ويجب أن تكون على استعداد للانخفاض إلى 720 بكسل عند الضرورة.

إن دقة 1080 هي الدقة القياسية لمعظم اللاعبين هذه الأيام، وإن الانتقال أعلى من هذه القيمة إلى (1440p) مثلاً أو دقة 4K سيتطلب إمكانيات أعلى مما يمكن أن تقدمه بطاقة الرسوميات المدمجة.

الحل الوسط هو إعدادات الرسوميات. اعتماداً على مدى تحديث وحدة المعالجة المركزية، هناك ألعاب ستفاجئك بتشغيلها في إعدادات عالية أو حتى فائقة.

ستكون هذه إلى حد كبير ألعاباً قديمة لم تعد تمثل تحدياً لبطاقات الرسوميات المدمجة الحديثة، ولكن هناك العديد من الألعاب الكلاسيكية التي تستحق اللعب.

ستختار معظم الألعاب تلقائياً إعدادات الرسوميات المناسبة لك، ويمكنك البدء في التغيير والتبديل من هناك.

على سبيل المثال، يمكنك محاولة إيقاف تشغيل التأثيرات الإضافية أو تقليل الدقة أو خفض إعدادات الرسوميات بدرجة أو اثنتين. قد يكون هذا الأمر يستحق التجربة في بعض الألعاب.

على سبيل المثال، اللعب بدقة 1080 بكسل باستخدام إعدادات رسوميات منخفضة، بينما قد تقدم الألعاب الأخرى تجربة أفضل بدقة 720 بكسل مع إعدادات رسومات متوسطة.

يعتمد هذا كلياً على كيفية أداء اللعبة على نظامك وعلى ما يمكنك تقبّله على أنه قابل للعب بالنسبة لك.

أخيراً، آخر مفاضلة يجب مراعاتها هي أداء معدل الإطارات. من الناحية المثالية، من الأفضل تشغيل اللعبة بمعدل 60 إطاراً في الثانية أو بالقرب من هذه القيمة.

هذا الرقم مبالغ فيه إلى حد كبير بالنسبة لبطاقات الرسوميات المدمجة، على الرغم من أن وحدات معالجة الرسومات المدمجة الأحدث قد تفاجئك في بعض الأحيان.

الحد الأدنى هو 30 إطاراً في الثانية، وهذا أفضل ما يمكن أن تتوقعه من معظم الألعاب باستخدام بطاقة رسومات مدمجة.

يصبح أي شيء أقل من 30 إطاراً في الثانية غير قابل للعب، مع الكثير من التقطيعات، على الرغم من أنه يمكن أن تكون 27 إطاراً في الثانية قيمة لا بأس بها.

ما الألعاب التي ستعمل على بطاقة الرسوميات المدمجة؟

هل ستعمل لعبة معينة مع رسومات مدمجة؟ من الصعب معرفة نوع الأداء الذي ستحصل عليه في لعبة معينة.

إذا نظرت إلى الحد الأدنى من إعدادات الرسومات للألعاب الشائعة، فإنها توصي دائماً ببطاقة رسومات منفصلة، بينما يتم تجاهل بطاقة الرسومات المدمجة إلى حد كبير.

هذا يعني أنه يتعين عليك إما مقارنة الأداء الذي تقدمه بطاقة الرسوميات المدمجة لديك مع أداء بطاقة منفصلة معروفة، أو الحصول على فكرة عن الأداء على أساس كل لعبة.

الطريقة الأخيرة هي الطريقة التي نوصي بها، حيث أن المعلومات متاحة بسهولة أكبر وستكون أكثر موثوقية بشكل عام.

لنفترض على سبيل المثال، أن الكمبيوتر المحمول لديك يحتوي على وحدة المعالجة المركزية Core i7-1185G7 مع بطاقة رسومات Intel Xe وتريد تشغيل لعبة The Witcher 3.

ما عليك سوى البحث عن “Intel Xe Graphics Witcher 3” في محرك البحث Google لترى الأداء الذي ستقدمه البطاقة المدمجة في هذه اللعبة.

يجب أن تحصل على عدد من مقاطع الفيديو مع أمثلة على طريقة اللعب ونتائج من مواقع مثل موقع User Benchmark.

شاهد بعض مقاطع الفيديو لمعرفة شكل أداء اللعبة التي تهتم بها مع الأخذ في الاعتبار أنه في حين أن بطاقة الرسوميات متشابهة في المراجعات التي تشاهدها، فقد تكون وحدة المعالجة المركزية أقوى أو أضعف من التي تمتلكها.

ما تريد معرفته من مقاطع الفيديو هذه هو الدقة التي كان يلعب بها اللاعب، وما هي إعدادات الرسوميات الخاصة به، وأداء معدل الإطارات الذي يمتلكه.

في معظم الأوقات، تكون معلومات الرسوميات والدقة إما في الفيديو أو في وصف الفيديو، وعادة ما يتم عرض معدلات الإطارات أثناء الفيديو.

بمجرد أن تحصل على فكرة عن الأداء الذي من المحتمل أن يحققه جهازك في لعبة معينة، يمكنك اتخاذ قرار واضح بشأن ما إذا كان يستحق وقتك وأموالك بالفعل.

لحسن الحظ، تقدم العديد من متاجر الألعاب الحديثة مثل Steam إمكانية استرداد الأموال.

وحدات المعالجة المركزية:

قطعت الرسوميات شوطاً طويلاً، لكن الأفضل أداءً لم يأتِ إلا في السنوات الأخيرة.

ستحصل على أفضل النتائج مع معالج Ryzen 3000 APU على أجهزة سطح المكتب أو معالج Ryzen 4000 على أجهزة الكمبيوتر المحمولة.

بالنسبة لشركة إنتل Intel، المعالج الأحدث يقدم أداءً رسومياً أفضل. يقدم Intel Xe أداءً جيداً على أجهزة الكمبيوتر المحمولة في وقت كتابة هذا التقرير في كانون الثاني من العام 2020.

على أجهزة الكمبيوتر المكتبية، ستقدم وحدة المعالجة المركزية مع بطاقة رسوميات UHD 620 أو أحدث أداءً جيداً اعتماداً على اللعبة.

الأمر بالنسبة لمستخدمي ماك Mac أسهل قليلاً، حيث لا تتوفر سوى عدة مقارنات من الألعاب للتشغيل محلياً على النظام الأساسي، ومتطلبات النظام توضح الجيل الذي تحتاجه من ماك Mac.

ستعمل ألعاب ماك Mac على Steam بشكل عام مع معظم أجهزة ماك Mac القائمة على إنتل Intel والتي تم تصنيعها في السنوات الثلاث الماضية أو نحو ذلك.

إن الاعتماد على بطاقات الرسوميات المدمجة بدلاً من بطاقة الرسوميات المنفصلة ليس أمراً سهلاً دائماً، ولكنه ممكن للراغبين في تقديم تنازلات.

فلن تكون قادراً على لعب أحدث وأروع الألعاب، ولن ترى الأداء عالي المستوى الذي ستتمتع به حتى مع بطاقة من الفئة المتوسطة بدقة 1080 بكسل.

مع ذلك، ستظل هناك خيارات واسعة متاحة لك دون إنفاق الأموال الإضافية على بطاقة الرسوميات.

مقالات قد تعجبك:

ما هو خطأ 503 Service Unavailable؟ وكيف يمكن إصلاحه؟
كيفيّة إدخال أو تغيير بطاقات SIM في هواتف أندرويد
كيفيّة التقاط صور أفضل باستخدام وضع التتابع Burst Mode
كيفيّة إدخال أو تغيير بطاقات SIM في هواتف أندرويد
كيفية تفعيل الوضع الليلي في متصفح كروم
تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...