كيفية التقاط أفضل صور سيلفي

نصائح لإظهار الصور الشخصية بأفضل شكل

63

الصور الشخصية هي شكل ممتع من أشكال التعبير الفوتوغرافي. تخلت الهواتف الذكية الحديثة عن الكاميرات الأمامية القديمة المتهالكة في الماضي لصالح كاميرات استشعار العمق بدقة 12 ميجابكسل مع الوضع الليلي ومحاكاة إضاءة الاستوديو.

هذا يعني أنه لا يوجد أي عذر لصور السيلفي السيئة بعد الآن. فيما يلي بعض أهم النصائح التي قد تساعد.

استخدم أفضل ضوء طبيعي متاح لك:

الضوء الطبيعي مذهل لأنه مجاني ورائع. يمكنك استخدام ضوء النهار لصالحك لإنشاء مجموعة من التأثيرات، حتى في ضوء الشمس المباشر القاسي.

تحتوي الهواتف الذكية على أجهزة استشعار صغيرة للكاميرا. كلما زاد الضوء الذي يمكنك التقاطه، كانت الصورة أفضل.

يمكن أن تبدو صور السيلفي المظلمة، خاصة على الأجهزة القديمة التي تفتقر إلى ميزة الوضع الليلي، سيئة حتى في المشاهد ذات الإضاءة المعتدلة.

يستخدم العديد من المصورين النوافذ لالتقاط صور شخصية جذابة ومضاءة بشكل طبيعي. اختر نافذة لا تتلقى ضوء الشمس المباشر للحصول على أفضل تأثير، لأن هذا يضمن أن الضوء المنتشر فقط هو الذي يضيء وجهك.

ينتج اليوم الغائم أفضل ضوء، حيث يعمل الغطاء السحابي كناشر كبير للضوء. يمكنك رؤية التأثير عندما تنظر إلى الحواف الناعمة للظلال في يوم غائم.

يعد التقاط الصور في الخارج في ضوء الشمس المباشر أكثر صعوبة، خاصة وأنك ستحدق في عينيك مما ينتج عنه غالباً صور غير جيدة.

تعتبر النظارات الشمسية علاجاً فورياً لهذا الموقف، ولكن قد ترغب أيضاً بتوجيه بعض الضوء احتياطياً إلى وجهك لتحقيق تأثير إضاءة أكثر تساوياً عن طريق عاكس.

يمكنك إنشاء لوح عاكس من بعض الورق المقوى والورق الأبيض. جرب ورقاً ملوناً مختلفاً لتأثيرات مختلفة. على سبيل المثال، تخلق الألوان الدافئة توهجاً دافئاً.

امسك اللوح أو ضعه بحيث يملأ الظلال الناتجة عن ضوء الشمس القوي. تدرب على تحريك اللوح لترى كيف يؤثر على الصورة النهائية.

ضوء ضعيف؟ ابتكر بنفسك بدلاً من ذلك:

ليس من الممكن دائماً استخدام ضوء النهار، لذا ستحتاج أحياناً إلى إنشاء الإضاءة بنفسك. قد تميل إلى استخدام مصباح مكتبي أو ما شابه، ولكن إذا اتبعت هذا المسار، فقد تجد أن جودة الإضاءة ليست على قدم المساواة.

من الصعب تحقيق التوازن بين اللون الأبيض باستخدام المصابيح والأضواء المنزلية الأخرى، والتي عادةً ما تميل إلى الدفء من حيث توازن اللون الأبيض.

يمكن أن يؤدي هذا إلى درجات لون بشرة غريبة، بغض النظر عن لونك الطبيعي. قد يكون من الأفضل أن ترتد هذه الأضواء من الحائط لنشرها، ولكن لا يزال من الممكن أن تواجه مشكلات في درجات لون البشرة التي لا تبدو صحيحة (خاصة إذا كان لديك مصادر متعددة للضوء في نفس الغرفة).

تعتبر الأضواء الحلقية الرخيصة مثالية لأخذ الصور الشخصية غير الرسمية أو أي شخص يريد الإضاءة بنقرة زر واحدة.

هذه الملحقات غير مكلفة وقابلة لإعادة الشحن، وعادة ما توفر مجموعة من إعدادات السطوع وحتى التحكم في درجة حرارة اللون.

تجنب الأضواء الحلقية ذات المصابيح المكشوفة التي تفتقر إلى ناشر (عادة ما يكون غطاءً بلاستيكياً غير شفاف) للحصول على نتائج أكثر إرضاءً.

معظم الأضواء الحلقية الرخيصة هي عبارة عن أجهزة متوافقة مع هاتفك الذكي وجهازك اللوحي والكمبيوتر المحمول (وهي مثالية لإضفاء لمسة جمالية على اجتماعات Zoom).

يمكنك شراء تجهيزات أفضل تتميز بمصابيح حلقية أكثر قوة مع حوامل للهواتف الذكية، ولكنها تستهدف منشئي المحتوى بسعر أعلى.

انظر للأعلى، لا للأسفل:

يمكن أن تؤثر الزاوية التي يتم من خلالها التقاط صورة شخصية بشكل كبير على النتيجة. يجب أن تتلاعب بزوايا مختلفة لترى التأثيرات التي تفضلها، لكن هناك قاعدة ذهبية بشكل عام: انظر لأعلى وليس لأسفل.

لا يعني هذا بالضرورة أنك بحاجة دائماً إلى حمل الكاميرا فوق رأسك، ولكن من الجيد التأكد من أن زاوية التصوير 90 درجة أو أكبر للحصول على أفضل النتائج. يمكن أن يساعد إمالة جهازك قليلاً أيضاً في تضخيم التأثير.

يعمل هذا عن طريق مد رقبتك وإبراز خط الفك، وتقليل بعض العيوب (مثل التجاعيد) التي يركز عليها الكثير منا في صورنا.

انتبه للخلفية:

يمكن أن تؤدي الخلفية المشتتة للانتباه إلى تدمير صورة سيلفي جيدة. بشكل عام، يجب أن تكون الخلفية في الحد الأدنى من الظهور للتركيز على ما هو مهم (وجهك).

هناك طرق قليلة لتحقيق ذلك. تتميز العديد من الهواتف الذكية الآن بوضع Portrait في الكاميرا الأمامية، والتي تستخدم مستشعرات استشعار العمق في الجزء الأمامي من الجهاز لتغبيش الأشياء في الخلفية.

يمكن أن يعمل هذا التأثير بشكل جيد في تحويل الخلفية إلى ضبابية، كما تفعل العدسة ذات الفتحة الواسعة.

يؤدي هذا إلى إنشاء مظهر بوكيه يمكن أن يضيف تأثيراً جميلاً لصورك. لا يتعين عليك استخدامه على الرغم من ذلك، وقد يكون اختيار خلفية محايدة ببساطة كافياً.

في بعض الأحيان لا يكون هذا ممكناً، وقد تلتقط لقطة تحبها لكن الخلفية سيئة. يمكن أن يساعد اقتصاص محكم لطيف للصورة في حل المشكلة.

بالطبع، لا توجد قواعد صارمة في التصوير الفوتوغرافي. لا تعد إزالة الخلفية مثالية دائماً، خاصةً إذا كنت تحاول إظهار معلم أو مكان مهم في نفس اللقطة.

تخلص من عصا السيلفي واحصل على حامل ثلاثي القوائم بدلاً من ذلك:

قد تحب عصا الصور الشخصية، ونحن لسنا هنا لنخبرك أنك مخطئ. ولكن من الصحيح أيضاً أن الصور التي يتم التقاطها باستخدام عصا السيلفي تبدو متشابهة جداً.

يتم تصوير معظمها من نفس المسافة أمام وجهك، وبنفس الزاوية المرتفعة قليلاً، مع تمديد أحد الذراعين أو كليهما لتثبيت العصا أثناء التصوير.

هناك طريقة أفضل. حيث تسمح لك حوامل الهواتف الذكية الرخيصة بوضع هاتفك الذكي في أي مكان تقريباً. يمكنك استخدام GorillaPod لتحويل أي جسم صلب تقريباً إلى حامل ثلاثي القوائم، وهذا يسمح لك بالتقاط صور أكثر إثارة للاهتمام.

يمكنك استخدام وظيفة المؤقت على كاميرا هاتفك الذكي لضبط تأخير قبل التقاط الصورة، أو ربما تسمح لك ساعتك الذكية باستخدامها لأخذ الصورة من بعيد.

ستحصل على نتائج طبيعية أكثر بهذه الطريقة لأنه سيظهر على الأقل أنك لا تحمل الكاميرا أمامك.

جرب دمج الحركة في اللقطة:

غالباً ما تبدو الصور الثابتة مملة. أدخل بعض الحركة في اللقطة لتحويلها من صورة شخصية ثابتة إلى صورة بحركة مثيرة للاهتمام. هذه طريقة رائعة لرفع مستوى صورك الذاتية، وهي أسهل كثيراً مما تعتقد.

الشعر هو وسيلة رائعة لإدخال الحركة، خاصةً الأطوال المتوسطة إلى الطويلة. يمكن أن تقدم مروحة مكتبية بسيطة أو نسيم لطيف حركة كافية لشعرك لخلق بعض الإثارة.

نصيحة: للحصول على أفضل النتائج، اضبط سرعة الغالق على وتيرة بطيئة بدرجة كافية باستخدام تطبيق كاميرا يدوي، قيمة 1/40 من المفترض أن تكون جيدة.

هناك طرق أخرى للقيام بذلك، مثل التقاط صور سيلفي أثناء المشي، أو استخدام وسائل النقل العام، أو أثناء ركوب الأراجيح والدوارات، أو حتى القفز في المسبح (فقط تأكد من أن هاتفك مقاوم للماء أولاً).

إذا كنت محظوظاً بما يكفي لامتلاك iPhone 11 أو إصداراً أحدث، فيمكنك حتى استخدام صورة ذاتية الحركة البطيئة (أو Slofie كما تسميها Apple) باستخدام إعداد Slomo على الكاميرا الأمامية لجعل هذه الصور سريعة. اللقطات المتسارعة أكثر إثارة للاهتمام.

استمر في التقاط صور السيلفي:

حظيت صور السيلفي بسمعة سيئة في السنوات الأخيرة، حيث تدينها العديد من المقالات الفكرية باعتبارها أحد أعراض جيل مهووس بشكل مفرط بالصور، لكن هذا الهوس بالصورة كان موجوداً قبل فترة طويلة من الهواتف الذكية.

تعد صور السيلفي منفذاً جيداً لممارسة التصوير الفوتوغرافي. من خلال رؤية كيف يمكن للمتغيرات المختلفة مثل الزوايا والضوء أن يكون لها تأثير على النتيجة المرجوة.

مقالة ذات صلة: ما هي قيم فتحة العدسة , سرعة الغالق ,وحساسية الضوء ISO التي يجب استخدامها في الكاميرا؟

مقالات قد تعجبك:

كيفية استخراج وحفظ الصور من ملفات PDF
ما هو نظام التبريد السائل في الكمبيوتر؟ وما الفرق بينه وبين التبريد بالهواء؟
إعدادات خصوصية مهمة في فيس بوك يجب تغييرها الآن
واجهة المستخدم الجديدة التي تم تقديمها من قبل مايكروسوفت في نظام ويندوز 11
كيفية إصلاح عدم توافق جهاز الكمبيوتر مع نظام ويندوز 11
تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept