كيفية اختيار محرك أقراص للكمبيوتر المكتبي أو المحمول

دليل اختيار محرك أقراص للكمبيوتر واللابتوب

دليل اختيار محرك أقراص للكمبيوتر واللابتوب

تعد ترقية محرك الأقراص الثابتة SSD إحدى أسهل الطرق لتحسين أداء الكمبيوتر، سواء كنت تبحث عن المزيد من التخزين أو السرعة التي يوفرها محرك الأقراص SSD. إليك كيفية اختيار محرك أقراص جديد وتثبيته.

اختيار محرك الأقراص الذي يناسب ميزانيتك وفعل ما تحتاجه هو الخطوة الأولى. في هذه الأيام، يكون أهم خيار لديك هو بين محرك الأقراص الثابت التقليدي أو محرك أقراص الحالة الصلبة (SSD). لكن هناك بعض الأشياء الأخرى التي يجب التفكير فيها أيضاً.

هل يجب اختيار محرك أقراص تقليدي HDD، أو قرص الحالة الثابتة SSD، أو كليهما؟

إليك السؤال الذي يجب أن تطرحه على نفسك: هل تريد المزيد من السرعة أو المزيد من السعة التخزينية؟

محركات الأقراص الصلبة الحديثة مذهلة، وهي ترقية جيدة لأي نظام تقريباً. يؤدي الانتقال من محرك أقراص عادي إلى محرك أقراص SSD إلى تحسين السرعة عبر نظامك.

سيبدأ تشغيل جهاز الكمبيوتر بشكل أسرع، وتحميل التطبيقات والملفات الكبيرة بشكل أسرع أيضاً، وتقليل وقت التحميل في معظم الألعاب. المشكلة هي أنه بمجرد تجاوز مساحة التخزين التي تصل إلى تيرابايت، تبدأ محركات الأقراص ذات الحالة الثابتة SSD في الحصول على تكلفة باهظة.

بالمقابل، فإن محركات الأقراص الصلبة التقليدية أبطأ، ولكنها تقدم كميات هائلة من التخزين بأسعار زهيدة نسبياً. يمكنك العثور على محركات أقراص سطح المكتب التي تحتوي على أربعة تيرابايت، وهو ما يكفي لإرضاء جميع مشغلي ومكتنزي الوسائط، مقابل أقل من 100 دولار أمريكي.

يمكنك أيضاً دمج نقاط القوة لمحركات الأقراص الصلبة ومحركات الأقراص الثابتة. إذا كان سطح المكتب لديك يستطيع التعامل مع أكثر من محرك أقراص واحد (ويمكن لمعظمها فعل ذلك).

يمكنك تثبيت نظام التشغيل على قرص الحالة الثابتة SSD الرئيسي للوصول السريع إلى البرامج والملفات الأساسية، واستخدام محرك أقراص تقليدي كبير السعة لتخزين الملفات في نفس الوقت. وهذا يجعل SSD ترقية جيدة جداً.

إذا لم يكن المال موجوداً – أو إذا كنت مجبوراً على اتصال محرك أقراص واحد في الكمبيوتر المحمول – يمكنك إنفاق الكثير للحصول على SSD متعدد الأجزاء. ولكن بالنسبة لمعظم الناس، فإن محرك أقراص SSD أصغر مع محرك أقراص صلبة أكبر هو حل وسط جيد.

ما الاتصال الذي أحتاجه؟

تستخدم جميع محركات الأقراص الحديثة 3.5″ و 2.5″ اتصال SATA للطاقة والبيانات.

إذا كنت تثبت محرك الأقراص في كمبيوتر مكتبي، فإن كابل الطاقة SATA عبارة عن كبل 15 دبوساً يتم تشغيله من مورد طاقة الكمبيوتر الشخصي. إذا كان الكمبيوتر لا يقدم سوى كابلات Molex ذات الأربعة أسنان، فيمكنك شراء محولات تعمل بشكل جيد.

يتطلب كبل بيانات SATA أن تدعم اللوحة الأم اتصال SATA (كل أجهزة الكمبيوتر الحديثة تعمل). ستجدهم في تكوينات مختلفة قليلاً. بعض الكابلات (مثل الموجود في الصورة أدناه) لها قابس مستقيم على طرف واحد ومقبس على شكل حرف L على الطرف.

تسهل المكونات على شكل حرف L وضعها في مقابس أقرب إلى المكونات الأخرى. تحتوي بعض كابلات SATA على مقابس مستقيمة أو مقابس على شكل حرف L على كلا الطرفين. يجب أن تحصل على كابلات SATA مع محرك الأقراص الثابت الجديد.

إذا كنت تعمل على كمبيوتر محمول يسمح بوصول المستخدم، فستكون الأمور أسهل. ستتمكن عادةً من توصيل محرك الأقراص مباشرة في الفتحة التي تحتوي بالفعل على توصيلات الطاقة والبيانات – لا توجد كابلات للتوصيل.

كلمة واحدة أخرى على محركات الأقراص SATA. أحدث مراجعة لمعيار SATA هي SATA 3.3، ومحركات الأقراص والكابلات متوافقة مع الإصدارات القديمة.

على أجهزة سطح المكتب، ستحتاج إلى التأكد من أن محرك الأقراص الذي تشتريه أسرع أو أسرع من الاتصال الذي تقبله اللوحة الأم.

وينطبق نفس الشيء على كابل SATA الذي تشتريه. لا تستخدم أجهزة الكمبيوتر المحمولة كابلات SATA، لذا تأكد فقط من أن محرك الأقراص الذي تقوم بالترقية إليه يستخدم نفس مراجعة SATA أو أحدث من محرك الأقراص الذي يستبدله.

كم مساحة التخزين المناسبة؟

هذا سهل: أياً ما يتناسب مع ميزانيتك واحتياجاتك. تكلف المزيد من التخزين المزيد من المال، بغض النظر عن نوع محرك الأقراص الذي تبحث عنه.

إن كنت من محبي الاحتفاظ بالكثير من الوسائط، صور وفيديو فإنك ستحتاج إلى مساحة كبيرة.

ما السرعة المناسبة لمحرك الأقراص؟

الاجابة الافتراضية هنا هي “بأسرع ما يمكن تحمله”. ومع ذلك، إذا كنت تقوم بالترقية من محرك الأقراص الصلبة إلى SSD، فسوف تتفاجئ بقدر زيادة السرعة التي ستحصل عليها. لذلك قد لا تقوم بمحاولة الاختيار بين سرعات قرص الحالة الثابتة SSD. سيكون الحصول على مساحة تخزين أكبر على SSD أكثر أهمية لمعظم الناس من الحصول على سرعة أكبر.

إذا كنت تشتري محرك أقراص عادي، فعادةً ما يتم التعبير عن السرعة بـ RPM – الدورات لكل دقيقة من أطباق البيانات الدائرية. 5400 دورة في الدقيقة هي السرعة النموذجية لمحركات الأقراص غير المكلفة، مع وجود محركات 7200 لفة في الدقيقة شائعة جداً.

يتم تقديم بعض محركات الأقراص الصلبة عالية الأداء بسرعة 10،000 لفة في الدقيقة، ولكن تم استبدالها في الغالب بواسطة محركات أقراص SSD أسرع.

هناك خيار آخر هنا، إذا كان اختيارك مقصوراً على محرك أقراص ثابت تقليدي. حيث تجمع محركات الأقراص “المختلطة” بين محرك أقراص ثابتة كبير مع ذاكرة تخزين صغيرة من ذاكرة التخزين المؤقت.

لن يؤدي هذا إلى جعل محرك الأقراص الثابتة الخاص بك بالسرعة نفسها مثل محرك أقراص SSD، ولكن يمكن أن يحدث التخزين المؤقت للملفات تحسيناً كبيراً إذا كنت تصل إلى نفس البرامج والملفات في الغالب. قد يكون ذلك يستحق علاوة سعرية صغيرة مقابل محرك أقراص ثابت قياسي.

التحديد بين نقل نظام التشغيل أو إجراء تثبيت نظيف:

لقد اشتريت محرك أقراص جديد، وكنت جاهزاً لتثبيته. خطوتك التالية هي أن تقرر ما إذا كنت تريد نقل نظام التشغيل وملفاتك إلى محرك الأقراص الجديد أو فقط القيام بتثبيت جديد والبدء في التحديث من الصفر. هناك إيجابيات وسلبيات لكل منهما سنتحدث عنها.

نقل نظام التشغيل والملفات من محرك الأقراص القديم إلى الجديد:

يعني نقل نظام التشغيل (وجميع البيانات والتطبيقات المثبتة) عدم القلق بشأن إعادة تثبيت Windows، وإعداده بالطريقة التي تريدها مرة أخرى، ثم إعادة تثبيت كل تطبيق من تطبيقاتك. الجانب السلبي الوحيد هو أنها عملية بطيئة ومملة جداً.

إذا كنت تقوم بالترقية من محرك أقراص إلى محرك أقراص آخر (بدلاً من مجرد تثبيت محرك أقراص إضافي في سطح المكتب)، فستحتاج على الأرجح إلى نقل نظام التشغيل إلى محرك الأقراص الجديد بدلاً من تثبيت جديد.

الأخبار السيئة هي أن هذه العملية بطيئة ومملة. الخبر السار هو أنه ليس من الصعب القيام به. تأتي معظم محركات الأقراص الجديدة بأدوات لتحقيق ذلك. وإذا لم تحصل على أداة مجانية، فهناك طرق أخرى للترقية إلى محرك أقراص ثابتة أكبر بدون إعادة تثبيت Windows.

إذا كنت تستخدم جهاز كمبيوتر محمول، فستحتاج إلى استخدام مهايئ SATA أو حاوية USB المستندة إلى USB بحيث يمكنك توصيل كلا القرصين دفعة واحدة.

يمكنك الانتقال بهذه الطريقة إلى سطح المكتب أيضاً، ولكن قد يكون من الأسهل فقط تثبيت محرك الأقراص الجديد، والقيام بعملية النقل، ومن ثم تحديد ما إذا كنت تريد ترك محرك الأقراص القديم في مكان لتخزين إضافي أو إلغاء تثبيته.

تثبيت نظام جديد من الصفر:

هناك أيضاً مزايا لإجراء تثبيت نظيف لنظام التشغيل على محرك الأقراص الجديد. الميزة الأكبر هي أنك ستبدأ من الصفر بنظام جديد طازج! لا توجد تركيبات قديمة للبرامج؛ إنها نسخة حديثة من نظام التشغيل بدون فوضى وأخطاء متراكمة. يمكنك تعيينه بالطريقة التي تريدها، وتثبيت ما تريده فقط.

الجانب السلبي، بالطبع، هو أن عليك القيام بكل ما سبق. بكل الأحوال عادة ما يكون أسرع من نقل نظام التشغيل الخاص بك إلى محرك الأقراص الجديد، فإن القيام بعملية تثبيت نظيفة يعني أنك ستقوم بإعادة تثبيت التطبيقات والألعاب التي تريدها، واستعادة ملفاتك الشخصية من النسخ الاحتياطي (أو نسخها من محرك الأقراص الجديد).

ستحتاج أيضاً إلى التأكد من إمكانية الوصول إلى تطبيقاتك لإعادة التثبيت. إذا قمت بتثبيتها من قرص DVD أو قمت بتنزيل ملفات التثبيت، فستحتاج إلى العثور عليها – إلى جانب أي مفاتيح تنشيط ضرورية.

قد تحتاج المقالات التالية لذلك:

كيفية تنصيب ويندوز 10
كيفية استعادة مفتاح تفعيل ويندوز أو أوفيس بعد ضياعه
كيفية استعادة الملفات من كمبيوتر معطّل

 

مقالات قد تعجبك:

ما هو الـSSD ؟ وما الفرق بينه وبين الـHDD ؟
كيفية تحرير مساحة على القرص الصلب في ويندوز
دليل شامل لفهم وحدات تخزين المعلومات
كيفية إخفاء قرص الريكفري من جهاز الكمبيوتر
كيفية تسريع الكمبيوتر بنظام ويندوز
ما هو التخزين السحابي وماهي افضل الشركات العالمية
تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...