اختراق وتسريب بيانات العديد من الشخصيات السياسية الألمانية

جهات الاتصال والرسائل المتبادلة والبيانات الشخصية

قام شخص غير معروف باختراق البيانات الشخصية الخاصة بالعديد من الشخصيات السياسية الألمانية، وتم تسريب تلك المعلومات على حسابه الشخصي على تويتر.

وشملت البيانات المسربة كل من تفاصيل بطاقات الائتمان للسياسيين الألمان والاتصالات الخاصة وبيانات أخرى مثل الرسائل الإلكترونية المتبادلة والبريد الإلكتروني الخاص بهؤلاء الأشخاص.

وكانت عمليات التسريب الأخيرة التي قام بها هذا الشخص قد شملت بيانات تابعة لشخصيات إعلامية ومجموعة من الفنانين ومغنيي الراب في البلاد.

أما المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل فقد كانت من بين الشخصيات التي تم تسريب معلومات خاصة بها من مكتبها إلى جانب شخصيات أخرى من جميع الأحزاب السياسية في البلاد باستثناء الحزب اليميني المتطرف Alternative for Germany. 

ونشرت وكالة الأنباء الألمانية RBB خبر تسريب البيانات لأول مرة، ثم قامت وكالة The Associated Press بذكر بعض التفاصيل الخاصة بعملية التسريب، حيث أن الملفات المسربة تم نشرها على حساب تويتر لكن تم إيقاف الحساب الآن.

وقال Arne Schönbohm رئيس وكالة الأمن الإلكتروني الألمانية أن التسريب شمل تفاصيل من حوالي 1000 شخص، وأن أحد الأحزاب السياسية في البرلمان لم يتأثر رغم أنه لم يؤكد ذلك.

عمليات التسريب التي قام بها هذا الشخص كانت قد بدأت منذ بداية شهر كانون الأول الماضي في نهاية العام، وبدأت تلك التسريبات بالكشف عن معلومات تم اختراقها حول مغنيي الراب ومقدمي برامج التلفاز.

لكن في نهاية الشهر ومع الأيام الأخيرة من العام الماضي، انتقل هذا القرصان الإلكتروني إلى مستوى آخر من عمليات التسريب بعد أن كشف عن بيانات ومعلومات شخصية تخص شخصيات سياسية كبيرة.

لم تتحرك السلطات الألمانية إلا قبل أيام فقط، عندما بدأت تلك البيانات بالانتشار بين مواقع الإنترنت وصفحات التواصل الاجتماعي.

وقالت Martina Feitz المتحدثة باسم مكتب ميركل: يبدو للوهلة الأولى أنه لا توجد معلومات وبيانات حساسة مشمولة فيما تم نشره و فيما يتعلق بالمستشارة الألمانية.

ومن بين التفاصيل الأخرى التي تم نشرها عن حادثة التسريب، قالت بعض المصادر أن المعلومات المسربة تضمنت نسخ من رسائل مرسلة من وإلى المستشارة ميركل إلى جانب دردشات عائلية خاصة بزعيم أحد الأحزاب الألمانية ومعلومات عن الحساب المالي من عضو الحزب الديمقراطي الاجتماعي.

الجدير بالذكر أن الحكومة الألمانية كانت قد عانت سابقاً من هجمات إلكترونية متعددة في السنوات الأخيرة، لكن بالنسبة إلى هذا التسريب الأخير فإن التحقيقات ما زالت جارية لتحديد المسؤول عن الهجوم والجهة التي تقف وراءه.

مقالات قد تعجبك:

ما هو وضع الفقدان في آيفون وآيباد وماك؟
هل من الآمن حذف كل شيء في أداة تنظيف القرص؟
لماذا يظهر متصفح كروم رسالة غير آمن في بعض المواقع؟
كيفية إنشاء مهمات صيانة تلقائية في ويندوز
ما هو خطأ 400 Bad Request Error؟ وكيف يمكن إصلاحه؟

تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...