أزمة كبيرة ستضرب سامسونج في حال فشل Galaxy S10

عدم نجاح الهاتف قد يشير إلى بداية نهاية الشركة

عدم نجاح الهاتف قد يشير إلى بداية نهاية الشركة

هنالك شيء واحد لا يمكن إخفاءه حالياً داخل شركة سامسونج Samsung في القطاع المسؤول عن الهواتف المحمولة: خلافات داخلية وأزمات متسارعة قد تتسبب بالكثير من النتائج القاسية.

واجهت الشركة في نهاية عام 2016 واحدة من أسوأ أزماتها على الإطلاق عندما اضطرت إلى سحب هاتف Galaxy Note 7 من الأسواق نتيجة خلل في بطارية الهاتف أدى إلى انفجارها.

استعادت الشركة قوتها وسيطرتها على السوق، والأهم من ذلك أنها استعادت ثقة المستخدمين بالهواتف الرائدة التي أطلقتها منذ Galaxy S8 والأجهزة التي جاءت بعده.

لكن عام 2018 عاد بأزمة أخرى لم تستطع الشركة إخفائها في تقارير المبيعات الفصلية والتي كان آخرها تقرير مبيعات الربع الثالث من العام.

حيث تراجعت مبيعات الشركة من الهواتف المحمولة إلى أدنى مستوياتها، وفقدت سامسونج الكثير من حصتها في الأسواق العالمية.

لم يستطع الهاتفان Galaxy S9 و S9 Plus إنقاذ الوضع، وعلى ما يبدو فإن Note 9 أيضاً لم يغيّر كثيراً في الأمر رغم كل التحديثات والمواصفات القوية التي أضافتها الشركة.

أما بالنسبة للفئة المتوسطة فيظهر الأمر أكثر وأكثر سوءاً، والسبب الرئيسي في ذلك دخول الشركات الصينية بقوة على خط المنافسة وخصوصاً هواوي Huawei و شاومي Xiaomi.

الوضع المتدهور لقسم الهواتف المحمولة دفع بنائب رئيس الشركة الأم Lee Jae-yong إلى توجيه إنذار لقسم الهواتف في الشركة وإلى رئيسه DJ Koh.

وبحسب تقارير من كوريا الجنوبية، فإن DJ Koh أصبح مطالباً بتغيير الوضع بأسرع وقت ممكن، وإلا فإنه سيخسر وظيفته مع فريق الإدارة الحالي الذي لم يعد أمامه من الخيارات إلا نجاح هاتف الشركة الرائد والقادم في الربع الأول.

التسريبات والأخبار الأولية التي سمعناها عن هاتف Galaxy s10 تبدو جيدة، فهنالك ثلاثة نسخ مختلفة من الهاتف لتناسب جميع الاحتياجات والميزانيات، كما وتتواجد نسخة خاصة بالذكرى العاشرة للسلسلة ستحمل مواصفات استثنائية.

يصل فريق الإدارة في قسم الهواتف المحمولة ليله بنهاره هذه الأيام للتحضير لاختبار الربع الأول، هذا الاختبار لن يحدد مصير فريق الإدارة في الشركة فقط، بل سيحدد مصير الشركة بأكمله.

والسبب هو أن أرقام وإحصائيات الشركة لم تعد تتحمل أية خسائر إضافية أو انخفاض جديد في المبيعات، كما أن أية خسائر جديدة لحصة سامسونج من السوق العالمي ستؤدي إلى خروج الشركة من منافسة الكبار.

البعض شبّه خطورة الأمر في سامسونج هذه الأيام بحالة شركة نوكيا Nokia التي كانت في يوم من الأيام واحدة من أكبر وأضخم شركات الأجهزة المحمولة، لكننا نعلم جميعاً كيف انتهى الأمر بها.

بالتأكيد لا ترغب سامسونج بأن يستمر تراجعها لتصل إلى ما وصلت إليه نوكيا، لذلك فإن نتائج الربع الأول التي ستتضمن هاتف Galaxy S10 وهاتف الشركة القابل للطي ستكون النتائج الأهم في تاريخ الشركة الحديث.

مقالات قد تعجبك:

كيفية تغيير الخط في أجهزة أندرويد من سامسونج
كيفية إلغاء تفعيل بيكسبي Bixby في أجهزة سامسونج؟
كيفية استعادة كلمة مرور حساب LinkedIn المنسية
أفضل مجموعات الروبوتات التعليميّة للأطفال
ميزات في أجهزة أندرويد من سامسونج تفوقت بها على جوجل
تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...