هل شبكة الجيل الخامس 5G سبب في فيروس كورونا Covid-19؟

نظريات المؤامرة حول الجيل الخامس والإثباتات العلمية لدحضها

COVID-19 أو المعروف باسم فيروس كورونا Coronavirus ، هو مرض تنفسي انتشر في أكثر من 100 دولة وأعلنت منظمة الصحة العالمية عنه كجائحة.

ولكن إذا قضيت أكثر من خمس دقائق عبر الإنترنت بحثاً بشأن هذا الموضوع، فبالتأكيد سترى بعض التصريحات بأن تقنيات الجيل الخامس هو السبب الحقيقي لهذا المرض.

ما هو الجيل الخامس؟ وهل يمكن أن يسبب الفيروس؟

يمثل الجيل الخامس تكنولوجيا الاتصالات اللاسلكية التي تستخدمها الهواتف الذكية وأجهزة الاتصال الأخرى للمكالمات والاتصال بالإنترنت.

كما هو الحال مع الجيل الثالث والرابع وكل شيء قبله، يتم إرسال الإشعاعات اللاسلكية عبر موجات الراديو، وهي جزء غير ضار من الطيف الكهرومغناطيسي.

معظم الادعاءات التي ستقرأها على الإنترنت تنبع من حقيقة أن موجات الراديو هي إشعاع، وعلى الرغم من أن هذه الكلمة تميل إلى النظر إليها على أنها سلبية، فليس كل الإشعاعات ضارة.

بما أن إشعاعات الراديو غير مؤينة ولا تثير الإلكترونات وتخرجها من مدارها، لا يمكن للجيل الخامس أن يتسبب في تلف الحمض النووي أو التسبب في السرطانات أو الإصابة بفيروس كورونا. وقد أثبتت الدراسات ذلك وهو خاطئ وغير دقيق.

ما هي نظريات المؤامرة الخاصة بالجيل الخامس والفيروسات التاجية؟

كما ذكرنا، فإن نظريات المؤامرة حول الجيل الخامس وغيرها من التقنيات ليست جديدة. لسوء الحظ، لا يبدو أن الناس يتذكرون نفس الادعاءات حول واي فاي Wi-Fi والجيل الرابع وموجات الراديو الأخرى كما هو الحال الآن حول الجيل الخامس.

إذا قمت بالبحث بين سلاسل تعليقات فيسبوك Facebook مثل تلك الموضحة في الصورة أدناه، فستجد العديد من الإدعاءات التي تتضمن بأنهم وجدوا معلومات على الإنترنت “تثبت” أن أمراض الجهاز التنفسي التي يعاني منها الكثيرون من مصابين بالفيروس التاجي بسبب الجيل الخامس.

ملاحظة: لم نقم بنشر أي من روابط المنشورات التي تتضمن الادعاءات كاذبة في الصور أدناه؛ لا نريد المساعدة في نشر الرسائل المزيفة المستخدمة لتخويف الناس.

النظريات التي تظهر عدة خرائط وتدعي أنها تظهر علاقة بين تطور الجيل الخامس وظهور حالات فيروس كورونا هي الأسهل للدحض.

في المثال أدناه، قررت شركات الاتصالات AT&T و Verizon و T-Mobile وغيرها نشر شبكات الجيل الخامس في المدن الكبرى ذات الكثافة السكانية الكبيرة. يسمح ذلك لشركات الاتصالات بالوصول إلى أكبر عدد ممكن من العملاء قبل الانتقال إلى الريف حيث يكون المجتمع أكثر تشتتاً.

ماذا تملك المدن الكبرى الأخرى؟ المطارات الدولية وكثافة السكان الأكبر. نحن نعلم بالفعل أن فيروس كورونا Coronavirus بدأ في الخارج وشق طريقه إلى البلد بسبب المسافرين الذين أصيبوا سابقاً. بمجرد دخول الفيروس إلى المدينة، من السهل جداً نقله إلى الآخرين في جميع أنحاء المنطقة عن طريق الخطأ.

وأخيراً، لدينا هذا الادعاء الذي تمت مشاركته آلاف المرات على فيسبوك Facebook ومنصات التواصل الاجتماعي الأخرى. هناك الكثير من الأشياء التي يمكن دحضها هنا، ولكن دعونا نبدأ بادعاء شخص أن فيروس كورونا Coronavirus بدأ في الصين لأنه كان أول من قام ببناء أكثر من 100000 برج خاص بالجيل الخامس.

أولاً، نعم قامت الصين ببناء أكثر من 100000 برج لاتصالات لجيل الخامس. حتى لو كان لهذا الرقم السحري علاقة مع انتشار الأعراض التي يشعر بها آلاف الأشخاص، فلا يوجد حالياً دليل على أن الدولة كانت أول من وصل إلى 100000 برج.

ثانياً، ساهمت مؤسسة بيل وميليندا جيتس بأموال في الأبحاث المتعلقة بفيروس كورونا على أمل إيجاد علاجات وربما لقاح. بينما هذا الشخص يدعي بمعلوماته تطوير الفيروس أو الادعاء الغريب بأن اللقاح سيشمل المعالجات الدقيقة هو لغز للجميع.

أخيراً، إن الادعاء بأن الآلاف من الأشخاص الذين ماتوا بالفعل بسبب فيروس كورونا جميعهم ممثلون يشكل انتهاكاً خطيراً للقانون الأخلاقي لأي شخص يفكر في مشاركة هذا النوع من المعلومات الخاطئة.

أحد المشاهير في تويتر Twitter نشر نظرية مؤامرة خاصة بالجيل الخامس خاصة به. فقد زعم أن البنية التحتية للاتصالات من الجيل الخامس تتسبب في وفاة الناس.

كما هو الحال مع المشاركات الكثيرة الأخرى، تم نشر هذه التغريدة من قبل الآلاف من الأشخاص ولم يقم تويتر Twitter بعد بإزالة هذه المنشورات الخطيرة.

بدأت الادعاءات التي لا أساس لها من قبل منظري المؤامرة حول 5G المسببة لفيروس كورونا في نشر الخوف من خلال المجتمعات. كما ذكرت صحيفة الجارديان ، فإن السلطات في المملكة المتحدة تحقق في هجمات الحرق المحتملة على أبراج الجيل الخامس.

يُظهر الفيديو أدناه أحد ثلاثة أبراج هاتف للجيل الخامس في المملكة المتحدة التي تعرضت للحرق والتخريب. ومنذ ذلك الحين بدأ هاشتاغ  #5GCoronavirus بالانتشار على تويتر Twitter.

ما يمكنك القيام به للمساعدة في مكافحة المعلومات الخاطئة:

إذا صادفت معلومات خاطئة مماثلة، يجب عليك الإبلاغ عن المنشورات إلى فيسبوك Facebook أو تويتر Twitter أو إنستاجرام Instagram أو أي منصات أخرى ترى هذه الأنواع من الرسائل الخطيرة عليها.

يمكن أن يؤدي الانتشار المستمر للمعلومات الخاطئة والضارة إلى عدم اتخاذ الأشخاص الاحتياطات الصحية المناسبة، وعدم تصديق أطبائهم إذا أصيبوا بفيروس كورونا، وأكثر من ذلك بكثير.

في الوقت الذي يمكن أن تنتشر فيه الأخبار المزيفة عبر الإنترنت في لمح البصر، من المهم التحقق من أي شيء (خاصة الادعاءات الغريبة) التي قد تقرأها عبر الإنترنت.

تقنيات الجيل الخامس لا تجعلك مريضاً:

الشيء المسبب لمرض كورونا هو فعلاً فيروس، ليس هناك شك في ذلك. يقوم الأطباء والعلماء في جميع أنحاء العالم بالبحث بخصوص المرض منذ ظهوره الأول على الساحة العالمية ويبحثون بشكل كبير عن علاج للمساعدة في وقف انتشاره. أي ادعاءات بأن الجيل الخامس يسبب مشاكل صحية كلها خاطئة وضارة في حد ذاتها.

تذكر، إذا كنت ترغب في المساعدة في حماية صحتك وعائلتك في مجتمعك، اغسل يديك، وقم بتنظيف أجهزة الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية والسماعات بانتظام.

إليك دليلنا في كيفية تنظيف وتطهير فأرة الحاسب ولوحة المفاتيح.

اقض بعض الوقت في المنزل مع عائلتك فقط، ولا تزر المناطق ذات الكثافة السكانية العالية إذا لم يكن ذلك ضرورياً. أيضا ، لا تكن هذا الشخص.

مقالات قد تعجبك :

ما هي أجهزة كشف و إنذار الدخان والحرائق
كيفية اختيار وتذكر كلمة سر قوية صعبة الاختراق
كيفية تحديد صفحة الفيسبوك الحقيقية بين شبيهاتها المزيفة
ما هي مستشعرات تسرب المياه؟ ولمَ يجب أن توجد في كل منزل؟
ما هي كاميرات المراقبة اللاسلكية؟ وهل هي آمنة؟
تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...