ميزة ال force touch تظهر في الكود المصدري لنظام ios 9

واحدة من الميزات الجديدة المتوقعة على ابل اي فون 6S وابل اي فون 6S بلاس هي Force
Touch
او ما يسمى ب قوه اللمس

وكانت شركة آبل قد كشفت عن ميزة Force Touch أول مرة مع ساعتها الذكية “آبل ووتش”، ثم جلبتها لأحدث طراز من حاسوبها المحمول “ماك بوك”.

هذه الميزة،تسمح للشاشه أن تميز بين اللمسة الطبيعية ذي قوه الضغط المعتاده و بين اللمسة ذات قوة ضغط أقوى من سابقتها
فتقوم الشاشه باستشعار قوة ضغط المستخدم عليها لتنفيذ أوامر وفقا لقوة الضغط !!

سوف تفتح هذه الميزه الباب أمام تفاعلات جديدة من منصة iOS 9 والتي سوف تُبسط كلاً من الواجهة وتجربة المستخدم على حد سواء

وقبل طرح بعض من الاستخدامات المتوقعه لهذه الميزه في الآيفون القادم
نذكر بأن هذه الميزة تختلف عن فكرة الضغط المطول، والذي هو لمسة ثابتة لفترة زمنية أطول، بينما Force Touch هي لمسة واحدة لكن بشدة ضغط أكبر تتيح الوصول إلى وظائف أكثر وبدون الحاجة لفترة أطول.

من الاستخدامات المحتمله ان تستغل فيها هذه الميزه هي

١-تجربة لمس جديدة كلياً
عند إضافة تقنية Force Touch إلى الايفون، فإن هذا سوف يغير ما نشعر به عند التفاعل مع الجهاز. ويمكن ان توفر Force Touch شعور كما لو كنت تضغط على زر عند استخدام تطبيق ريموت كنترول، أو إحساس بالكتابة على الأزرار عند استخدام لوحة المفاتيح. عند الكتابة، فإن Force Click ربما تُستخدم لعرض لوحة الأرقام أو الحروف الخاصة.

٢-
معاينة المحتوى
في iOS 9، ربما تُستخدم Force Touch في معاينة محتوى صفحات الويب، أو بطاقة الاتصال، وغيرها. على سبيل المثال، ربما يكون المستخدمين قادرين على النقر مطولاً على رابط وعرض صورة مُصغرة لصفحة الإنترنت، أو النقر على موقع ورؤية الخريطة بنفس الطريقة التي تفعلها باستخدام لوحة trackpad المزودة بتقنية Force Touch في الماك بوك الجديد. ومن المتوقع أيضاً أن تعمل مع تطبيقات iOS الأساسية، مثل دفتر العناوين والتي يمكن من خلاله توفير نظرة سريعة على تفاصيل العنوان والهاتف والبريد الإلكتروني لأحد جهات الاتصال.

٣. الألعاب

الألعاب هي منطقة أخرى يمكن أن تستفيد من تقنية Force Touch. حيث أن إضافة طريقة إدخال جديدة ربما تسمح بإبتكارات جديدة في طريقة اللعب. ففي ألعاب الجري مثلاً، يمكن أن تقوم بالنقر على الشاشة من أجل القفز، في حين أن النقرة الكبيرة ممكن أن تجعلك تقفز لمسافة أطول.

٤.
الفنون البصرية
على غرار الماك بوك، يمكن استخدام تقنية Force Touch في تطبيقات الرسم والتصوير لتوفير حساسية اللمس للإصبع. ويمكن أن تُستخدم أيضاً لعرض التغييرات التي حدثت للصورة، مما يسمح للمستخدمين بالنقر بشكل اقوى للتبديل بين النسخ السابقة واللاحقة من الصورة.

اذاً..هذه الميزه التي يعتبرها البعض كسلاح ابل القاتل ستضاف الى الجيل الجديد من اجهزه ايفون المرتقبه في ٩-سبتمبر
بعد ان سلحت بها مسبقاً كل من ابل ووتش و أجهزه ماك بوك الحديثه .

اعداد المقال : محمد فادي حبوباتي

تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...