الطلاب اليابانيون فشلوا في اختبارات الرؤية بسبب ألعاب الهواتف

هل يمكن لشاشات الهواتف أن تسبب ضرراً كبيراً للعين؟

تتميّز اليابان بأن لديها الكثير من الألعاب ذات الجودة العالية التي يدمن عليها طلاب المدارس ويستمرون بلعبها لساعات طويلة في اليوم الواحد.

ولكن هل يمكن لقضاء الكثير من الوقت في التحديق في شاشة الهاتف الصغيرة الساطعة أن يكون ضاراً بالرؤية إلى درجة كبيرة؟

سلّطت البيانات البصرية التي تم جمعها من اختبارات الرؤية والتي أجريت بين شهر نيسان وشهر حزيران من هذا العام الضوء على المشكلة التي يعاني منها جميع طلاب المدارس الابتدائية والإعدادية والثانوية في اليابان.

وكشفت وزارة التعليم والثقافة اليابانية أن نسبة قياسية بلغت 25.3% من الطلاب البالغ عددهم 3.4 مليون طالب فشلوا في تجاوز المستوى المطلوب في اختبارات الرؤية التي تم اجراؤها حديثاً.

لم يكن لدى 34.1٪ من طلاب المرحلة الابتدائية وما يصل إلى 67.09٪ من طلاب المدارس الثانوية رؤية سليمة بالمستوى الذي يجب أن يتواجد لدى طلاب المدارس، وهي أعلى النسب المسجّلة في تاريخ البلاد.

ووفقاً للخبراء، فإنه يمكن ربط هذه النسب المخيفة بزيادة الوقت الذي يقضيه الطلاب اليابانيون في اللعب على هواتفهم الذكية وفي استخدام الألعاب الرائجة والشهيرة.

ردود أفعال مستخدمي الإنترنت اليابانيين كانت مختلفة، حيث وجد البعض أنه من المريب اتهام الهواتف الذكية بأن يكون لها تأثيرات عميقة كهذه على رؤية الأطفال.

حيث فضّل البعض عدم المبالغة بربط هذه المشاكل بألعاب الهاتف فقط، فبعض الطلاب فشلوا في اختبارات الرؤية دون أن يكون لديهم إدمان على استخدام الهواتف الذكية.

والبعض قال أن هنالك طلاب بدأوا بملاحظة وجود مشاكل في الرؤية خلال فترة الامتحانات نتيجة إجهاد العين بالدراسة المكثفة.

لكن بجميع الأحوال، فلا يمكن تبرئة شاشات الهواتف الذكية من قضية ارتفاع نسبة الطلاب الذين فشلوا في اختبارات الرؤية، لذلك سيكون من الأفضل لو تم التعامل مع هذه التهديدات على محمل الجد والانتباه بشكل أفضل إلى سلامة أطفالنا.

مقالات قد تعجبك:

لماذا يجب عليك عدم النظر إلى شاشات الهواتف والحواسيب قبل النوم
ما هي ميزة ترتيب النوافذ التلقائي في ويندوز 10 ؟
ماذا تفعل أزرار الوظائف في مايكروسوفت باور بوينت
كيفية معرفة إصدار البلوتوث على نظام التشغيل ويندوز أو ماك
ما هو العنوان URL ؟ وما هي مكوناته؟

تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...