كيفية اختيار التلفاز المناسب لشرائه

الدليل الكامل لكل ما يجب معرفته من أجل عملية شراء حكيمة

409

أصبح شراء جهاز تلفاز جديد أكثر تعقيداً من أي وقت مضى، فهناك تقنيات وتنسيقات وكلمات رنانة قد تكون جديدة عليك.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الأسعار موجودة أيضاً في كل مكان حيث تحاول الشركات ذات الأسعار المعقولة أن تحل مكان العلامات التجارية الكبيرة مثل إل جي LG وسامسونج Samsung.

وإذا كنت تبحث عن جهاز تلفاز مخصص للألعاب، فستكون الميزات المختلفة أكثر أهمية. سنعمل في هذا الدليل على إرشادك إلى كل ما تحتاج إلى معرفته لجعل عملية شراء تلفاز أكثر حكمة!

اختيار الشاشة: OLED و QLED وغيرها:

حالياً، هناك نوعان من تقنيات الشاشات المهيمنة في السوق: LED-LCD (بما في ذلك QLED) و OLED. سيساعدك فهم الاختلافات في اتخاذ القرار الصحيح.

معظم أجهزة التلفاز الموجودة في السوق عبارة عن لوحات LCD مضاءة بإضاءة خلفية LED. وتمثل هذه أرخص أجهزة التلفاز الجديدة، مثل العلامات التجارية TCL و Hisense، وصولاً إلى مجموعة NanoCell من LG ومجموعات QLED عالية الجودة من سامسونج Samsung.

ومع ذلك، ليست كل اللوحات المضاءة بمصابيح LED متساوية الجودة. تستخدم اللوحات التي يتم الإعلان عنها على أنها QLED طبقة Quantum Dot التي تعمل على تحسين نطاق وحيوية الألوان على الشاشة. من بين جميع لوحات LCD الموجودة في السوق، تعد أجهزة QLED الأفضل.

العيب الوحيد على اللوحات التي تستخدم مصابيح LED التقليدية هو أنها ذات إضاءة خلفية. هذا يعني أنه لعرض صورة، يجب أن يضيء ضوء LED الساطع عبر الطبقات العديدة التي تشكل اللوحة. يمكن أن يؤدي هذا إلى إعادة إنتاج ضعيفة للون الأسود وتسرّب محتمل للضوء حول حافة الشاشة.

تستخدم أحدث (وأفضل) طرز LED نظام التعتيم المحلي الكامل (FALD) لتعتيم مناطق محددة من الشاشة وتحسين إعادة إنتاج اللون الأسود.

هذا يساعد لوحات LCD على الاقتراب من اللون الأسود الحقيقي. نظراً لأن مناطق التعتيم يمكن أن تكون كبيرة جداً، فإن التقنية ليست مثالية. تنتج هذه العملية غالباً تأثير هالة حول حواف مناطق التعتيم.

OLED هي تقنية مختلفة تماماً عن QLED. إنها لوحات ذاتية الانبعاث، مما يعني أن كل بكسل ينتج ضوءه الخاص.

لا يوجد فيلم LCD، ولا توجد إضاءة خلفية تسطع من خلال كومة الطبقات التي تشكل الشاشة. كما تعتبر مجموعة OLED رفيعة للغاية.

هذا يعني أن شاشات OLED تتميز باللون الأسود المثالي لأنها يمكن أن تطفئ البكسل تماماً، والنتيجة صورة مذهلة مع تباين ممتاز.

من ناحية أخرى، يمكن أن تعاني شاشات OLED من ضعف أداء اللون شبه الأسود. بعض الطرز عرضة لظاهرة Black crush، حيث يتم فقدان تفاصيل الظل الداكن.

تعد OLEDs أيضاً عرضة للاحتراق في ظل ظروف معينة.

يمكن أن تكون تقنية OLED أيضاً أغلى قليلاً من شاشات LED التقليدية لأنها تقنية أحدث بتكلفة تصنيع أعلى. مع وضع ذلك في الاعتبار، فإن شاشات LG الرئيسية مثل C9 و CX، تقع عادةً ضمن نفس الفئة مع شاشات QLED الرائدة من سامسونج Samsung.

ولكن هناك أيضاً استثناء: mini-LED. لا تزال هذه اللوحات تستخدم تقنية LCD التقليدية، ولكن مع مصابيح LED أصغر.

هذا يعني أنه يمكن أن تحصل على تعتيم أفضل، والنتيجة هي تأثير هالة أقل وضوحاً ونفس اللون الأسود الغامق الذي قد تراه على OLED.

بينما توفر أجهزة تلفاز MiniLED توازناً رائعاً بين السعر وجودة الصورة، إلا أنها لا زالت ضعيفة من ناحية الشعبية في الوقت الحالي.

TCL هي الشركة الوحيدة التي تبيع حالياً نماذج Mini-LED في سوق الولايات المتحدة، ومن المتوقع بدء المزيد من الشركات بطرح هذه النماذج مثل سامسونج Samsung وغيرها في المستقبل القريب.

السطوع وزوايا الرؤية:

من المهم مطابقة تقنية الشاشة مع بيئة المشاهدة وعاداتك. نظراً لأن مجموعات LCD (بما في ذلك QLED) تستخدم الإضاءة الخلفية LED، فيمكن أن تصبح أكثر سطوعاً من طرز OLED. هذا لأن شاشات OLED تستخدم مركبات عضوية يكون سطوعها محدوداً بسبب ناتج الحرارة.

قد تكون شاشات QLED ذات سطوع أقوى مرتين من شاشات OLED، مما يجعلها مثالية للمشاهدة في غرفة مشرقة جداً.

على العكس من ذلك، إذا كنت تستمتع بمشاهدة الأفلام في غرفة مظلمة أو غالباً في الليل، فإن المستويات السوداء الفائقة لشاشة OLED ستنتج صورة أفضل. إذا كنت تكره اللون الأسود الباهت، فإن شاشات OLED هي الخيار الأفضل.

تتمتع شاشات OLED أيضاً بزوايا مشاهدة ممتازة، مما يجعلها مثالية للمشاهدة الجماعية. هذا يجعل OLED خياراً رائعاً إذا لم يكن كل من في الغرفة سيواجه الشاشة بشكل مباشر.

تستخدم طرازات LCD المختلفة أنواعاً مختلفة من الطلاءات والألواح في محاولة للتغلب على ذلك. على سبيل المثال، تستخدم NanoCells من LG لوحات IPS، والتي تتمتع بزوايا مشاهدة ممتازة، ولكن نسب التباين ضعيفة.

من ناحية أخرى، فإن لوحات VA، مثل تلك الموجودة في شاشات QLED من سامسونج، تعاني من زوايا عرض غير محورية ضعيفة، ولكنها تتمتع بأفضل نسب التباين واستنساخ الألوان.

إذا كان لديك عائلة كبيرة أو تستمتع بوجود أصدقاء لمشاهدة الرياضة أو الأفلام، فتأكد من مراعاة الزوايا والإضاءة المحيطة في الغرفة قبل اختيار جهاز التلفاز.

النطاق الديناميكي العالي HDR: مستقبل الفيديو:

النطاق الديناميكي العالي (HDR) هو قفزة إلى الأمام في تكنولوجيا الشاشات. النطاق الديناميكي هو الطيف المرئي بين الأسود الداكن والأخف وزناً، وعادة ما يتم قياسه بوحدات التوقف Stops.

بينما يحتوي تلفاز النطاق الديناميكي القياسي التقليدي (SDR) على مدى يصل إلى ست وحدات توقف Stops، يمكن أن تتجاوز أحدث شاشات HDR مدى 20 وحدة توقف Stops.

هذا يعني أنك ستحصل على مزيد من التفاصيل في الظلال، مما يجعل الصورة أكثر روعة. يتضمن النطاق الديناميكي العالي HDR أيضاً نطاقاً لونياً أوسع وسطوعاً أعلى بكثير.

سترى مزيداً من ظلال الألوان Shades، مما يؤدي إلى تقليل النطاقات أو تجميع الألوان المتشابهة معاً. سترى أيضاً ومضات من سطوع أشياء مثل الشمس، مما يخلق عرضاً أكثر واقعية.

يعد HDR أمراً مهماً حيث تستفيد منه معظم الأفلام الجديدة ومحتوى التلفاز.  كما تركز أجهزة اللعب (مثل إكس بوكس سيريس إكس Xbox Series X وإس S وبلاي ستيشن PlayStation 5) أيضاً بشكل كبير على HDR، على الرغم من أن أنظمة الجيل الأخير كانت تستخدمها لسنوات.

إذا كنت تشاهد الكثير من الأفلام أو تمارس الألعاب، فستحتاج إلى دعم HDR بشكل كبير.

إن فهم الاختلافات بين تنسيقات HDR الرئيسية سيساعدك كثيراً. فيما يلي أهم الميزات التي يجب ملاحظتها:

  • HDR10: هذا HDR أساسي وموحد. يدعمه كل جهاز تلفاز في السوق تقريباً. فإذا اشتريت فيلماً يحوي على ملصق High Dynamic Range على العلبة، فمن شبه المؤكد أنه يتضمن على دعم HDR10.
  • Dolby Vision: HDR فائق، يستخدم بيانات وصفية ديناميكية لمساعدة التلفاز في إنتاج صورة HDR أكثر دقة على أساس كل إطار Frame على حدى.
  • HDR10+: تطوير لـ HDR10، يتضمن أيضاً بيانات وصفية ديناميكية. يوجد هذا التنسيق في الغالب على أجهزة تلفاز سامسونج Samsung.
  • Hybrid Log-Gamma (HLG): هو نسخة البث لتقنية HDR التي تسمح لشاشات SDR و HDR باستخدام نفس المصدر. يتم توفير بيانات إضافية لشاشات العرض المزودة بتقنية HDR، بحيث تحصل على صورة أفضل.

تتمتع Dolby Vision بدعم أفضل بكثير من HDR10+. كما تستخدم خدمات البث مثل نتفليكس Netflix هذه التقنية لجميع المحتويات الجديدة تقريباً.

وعَدَت مايكروسوفت Microsoft أيضاً بجلب Dolby Vision إلى الألعاب على إكس بوكس سيريس إكس Xbox Series X وإس S في عام 2021.

ميزات خيالية: الكثير من التفاصيل:

يمكنك شراء تلفاز رائع بحوالي 600 دولار، لكن إنفاق 1200 دولار لن يمنحك بالضرورة تلفازاً يبدو أفضل بشكل ملحوظ. قد تنفق المزيد من المال وتحصل على تلفاز يبدو بطريقة ما أسوأ.

هذا لأن أجهزة التلفاز يمكن أن تختلف اختلافاً كبيراً من حيث الميزات الإضافية. لتجنب إنفاق الأموال على ميزات قد لا تستخدمها مطلقاً، من المفيد أن تأخذ الوقت الكافي وتتعرف على القليل منها.

يمكن لمعالج الصور في التلفاز أن يؤثر بشكل كبير على جودة الصورة. يمكن لمعالج الصور الجيد أن يأخذ فيديو بدقة 720 بكسل ويجعله يبدو رائعاً على شاشة 4K.

ومع ذلك، قد يتعامل معالج الصور السيئ مع المحتوى السينمائي بدقة 24 بكسل بشكل سيئ للغاية، ويؤدي إلى تشتيت الانتباه.

قد يكون أداء المجموعات الرخيصة ضعيفاً في هذا المجال، لكن العلامات التجارية المتميزة، مثل سوني Sony، تتعامل مع هذا جيداً على مجموعاتها الراقية.

تذهب بعض العلامات التجارية إلى أبعد من ذلك بميزات مثل إدراج الإطار الأسود (BFI)، والتي تُدرج حرفياً إطارات سوداء على فترات زمنية محددة للحصول على حركة أكثر سلاسة.

قد يكون هذا أمراً مهماً لهواة الأفلام، ولكنه ليس شيئاً يجب أن تعطيه الأولوية إذا كنت تريد فقط أن تشاهد التلفاز لنشرات الأخبار مثلاً.

عملية التوصيل بالكابلات هو مجال آخر يمكن أن يأتي بسعر أعلى. تشتمل معظم أجهزة التلفزيون على منافذ HDMI 2.0، لكن المعيار 2.1 الجديد يتم طرحه ببطء.

ما لم تكن تريد أعلى درجات الدقة ومعدلات الإطارات (120 هرتز) على بلاي ستيشن PS5 أو إكس بوكس سيريس Xbox Series أو كمبيوتر شخصي متطور، فلن تحتاج إلى المنفذ HDMI 2.1.

تتيح لك الشاشة ذات معدل التحديث العالي عرض المحتوى بمعدل يصل إلى 120 هرتز (أي ضعف ما هو عليه في معظم أجهزة التلفاز في السوق).

ومع ذلك، ما لم يقدم المصدر (مثل جهاز لعب أو بطاقة رسومات) صورة بهذه الجودة، فلن تحتاج إلى شاشة عرض بمعدل تحديث 120 هرتز.

تجعل ميزات الألعاب مثل FreeSync و G-Sync ممارسة الألعاب تجربة ممتعة أكثر. إنها تعمل على تخفيف حالات انخفاض معدل عرض الإطارات، ولكنها ليست ضرورية لمعظم الأشخاص.

إذا لم تكن بحاجة إلى هذه الميزة، يمكنك خصمها وتوفير بعض المال.

تستخدم كل من أجهزة لعب سوني Sony ومايكروسوفت Microsoft الأحدث منافذ HDMI VRR، لذلك لا تحتاج بالضرورة إلى هذه الميزات.

أحد المجالات التي يبدو أنها تحسنت في جميع المجالات على أحدث أجهزة التلفاز هي البرامج.

على الرغم من أن أحد الأجهزة التي اشتريتها قبل عقد من الزمان من المحتمل أن يكون لديه واجهة بطيئة أو عالية الأداء، فإن أجهزة التلفاز الذكية الجديدة غالباً ما تستخدم أنظمة تشغيل حديثة، مثل أندرويد Android TV أو WebOS من LG أو Tizen من سامسونج Samsung أو Roku من TCL.

من الأفضل لك تجربة الواجهة قبل شراء جهاز تلفاز فقط للتأكد من إعجابك بنظام التشغيل الذي ستستخدمه خلال السنوات القليلة القادمة.

الصوت السيئ: مشكلة الصوت:

غالباً ما تؤكد أجهزة التلفاز الحديثة على عامل الشكل على حساب كل شيء آخر تقريباً. بهذه الطريقة حصلنا على حواف نحيفة للغاية وشاشات OLED رفيعة وتثبيت على الحائط.

يتمثل الأثر الجانبي لهذا في أن معظم أجهزة التلفاز مزودة بمكبرات صوت منخفضة الارتفاع لا يمكنها ملء الغرفة بصوت جيد.

هناك استثناءات: تستخدم شاشات OLED من سوني الشاشة الزجاجية كنوع من السماعات وتتضمن بعض طرز TCL مكبرات صوت مدمجة بالشاشة.

ومع ذلك، فإن الأغلبية -خاصة أولئك الذين لديهم ميزانية محدودة- من المحتمل أن تكون مخيبة لآمالهم عندما يتعلق الأمر بالصوت.

لتحسين تجربتك، قد ترغب في ترك جزء من ميزانيتك لبعض أجهزة الصوت أيضاً. لست مضطراً بالضرورة إلى كسر الميزانية على مكبرات الصوت Sonos Arc، إلا إذا كنت تريد تجربة غامرة تهتز بها الغرفة.

بالنسبة إلى الدقة: تمسّك بدقة 4K:

نظراً لأن أجهزة التلفاز التي تدعم الدقة 4K و HDR يشهدان انتشاراً واسع النطاق الآن، فإن لدى معظم الأشخاص أخيراً سبب وجيه للترقية. إذن، لماذا يحاول المصنعون بالفعل إقناعك بشراء مجموعة 8K؟

صحيح أن بعض مجموعات 8K -مثل شاشات QLED المتطورة من سامسونج- ليست باهظة الثمن في الوقت الحالي. لكن لسوء الحظ، لا تستحق الشاشات التي تدعم دقة 8K الشراء حتى الآن.

بالنسبة للبعض، لن تكون 8K تستحق العناء أبداً لأن القفزة الملحوظة في جودة الصورة لا تذكر في أحسن الأحوال.

كانت القفزة من التعريف القياسي SD إلى الدقة العالية HD ضخمة من حيث جودة الصورة، ولكن من HD إلى 4K بدأت الأمور تصبح أكثر ضبابية بعض الشيء.

يجب أن تكون على مسافة معينة من التلفاز لترى مزايا 4K، ولكن لا يمكن إنكار أن الصورة أكثر وضوحاً وتفصيلاً.

إذن، ماذا عن الترقية من 4K إلى 8K؟ كما قد تكون خمنت، قد يظهر الاختلاف عندما تقترب مما يمكن اعتباره مسافة رؤية معقولة، ولكن من المحتمل أن تشعر بالإحباط.

ثم هناك مشكلة المحتوى. ففي حين أن شاشة 8K ستؤدي عملاً جيداً في ترقية ما يمكن عرضه، فإن العثور على محتوى 8K يكاد يكون مستحيلاً في الوقت الحالي.

يدعمه موقع يوتيوب YouTube، ولكن لا توجد طريقة لتصفية نتائج البحث الخاصة به. لا تقدم بعض خدمات البث حتى الآن محتوى بدقة 4K.

توصي نتفليكس Netflix بسرعة إنترنت تبلغ 25 ميجابت في الثانية لبث محتوى 4K، وهو رقم حدّيّ بشدة بالفعل.

وفقاً لهذا المنطق، ستحتاج إلى 50 ميجا بت في الثانية على الأقل لمحتوى 8K، والذي قد يستخدم أيضاً نطاقاً ترددياً أكبر بكثير من 4K.

في يوم من الأيام، ستكون دقة 8K تستحق العناء لأنها ستكون المعيار الأفضل، تماماً مثل 4K الآن. ستكون هناك أسباب أفضل لترقية تلفازك عندما يحين ذلك الوقت.

قراءة المراجعات:

كما هو الحال مع أي منتج إلكتروني حديث، يمتلك المراجعون المستقلون المفتاح لاتخاذ قرار مستنير. يعد موقع RTINGS أحد أفضل المراجع لشراء جهاز تلفاز.

يتم استخدام معيار اختبار واسع في جميع أجهزة التلفاز التي تمت مراجعتها، والذي يوفر نظرة عامة موضوعية على نقاط القوة والضعف.

ما عليك سوى تطبيق النتائج التي توصلت إليها على وضعك المادي، ومساحة غرفة معيشتك، وعادات المشاهدة لديك. لا يوجد تلفاز واحد مثالي للجميع. فقط تأكد من تجنب الأخطاء المعتادة التي يرتكبها الأشخاص عند شراء جهاز تلفاز.

مقالات قد تعجبك:

نصائح لتحديد خصوصية وأمان حساب إنستغرام
كيفية استعادة كلمة مرور حساب LinkedIn المنسية
كيفية حماية أجهزة أندرويد من الفيروسات والبرمجيات الخبيثة
ما هو التورنت؟ وكيف يعمل؟ وكيفية استخدامه؟ وكيفية التعامل معه؟
كيف تقوم بتثبيت Windows 10 على حاسبك الشخصي
تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept