ناسا تعلن اصطدام مركبة فضائية بأحد الكويكبات

ذلك ضمن مشروع DART لإعادة توجيه الكويكبات

170

أعلنت وكالة ناسا لأبحاث الفضاء عن اصطدام مركبة فضائية بأحد الكويكبات مساء يوم الاثنين، 7:14 بالتوقيت الشرقي، وذلك في إطار برنامج إعادة توجيه الكويكبات المزدوجة Double Asteroid Redirection Test (DART). ذلك نقلًا عن The Verge.

قبل الاصطدام بحوالي ساعة، لم يكن الكويكب المستهدف، والمعروف باسم ديمورفوس، ظاهرًا في الصور الصادرة من المركبة الفضائية. كما يظهر ديديموس، وهو كويكب آخر أصغر من ديمورفوس، في الصور الأولية وكأنه بقعة واحدة بحر من السواد. كانت مركبة DART الفضائية تتحرك بسرعة 14000 ميل في الساعة، وسرعان ما ظهرت التفاصيل. رأى المشاهدون على الأرض السطح الخشن لديديموس ينطلق بينما كانت المركبة الفضائية تنطلق بشكل مستقل نحو ديمورفوس. ملأت الصخور الشاشة قبل أن تتحول إلى اللون الأحمر الساطع، مما يشير إلى فقدان الإشارة، حينها، وصلت المركبة إلى وجهتها الأخيرة.

في غرفة عمليات البعثة، كان التعجب سيد الموقف حين وصلت الصور، حيث قالت السيدة قالت إيلينا آدمز، مهندسة أنظمة مهام DART:

ظهر الكويكب في مجال الرؤية لأول مرة، ولم يكن لدينا حقًا أي فكرة عما يمكن توقعه. لم نكن نعرف حقًا شكل الكويكب، لكننا عرفنا أين سنصل. لذلك، أعتقد أننا جميعًا كنا نحبس أنفاسنا نوعًا ما. أنا مندهشة لثانية واحدة نوعًا ما لم يفقد أحد منا في الواقع.

حولت جميع التليسكوبات حول العالم انتباهها الآن إلى مشهد الاصطدام، ليراقبوا إلى أي مدى غيّر التأثير حركة ديمورفوس. يعد الحادث جزءًا من أول تجربة عملية للدفاع الكوكبي، وهي تجربة لمعرفة ما إذا كانت البشرية ستتمكن يومًا ما من إعادة توجيه مسار كويكب متجه نحو كوكبنا.

صرح لوري جليز، مدير قسم علوم الكواكب بوكالة ناسا، بعد اصطدام المركبة الفضائية بفترة وجيزة “نحن على وشك الدخول في حقبة جديدة للبشرية، حقبة من المحتمل أن تكون لدينا فيها القدرة على حماية أنفسنا من شيء مثل اصطدام كويكب خطير. سيكون هولًا عظيمًا إذا لم تكن لدينا الإمكانات مسبقًا.”

حتى نكون واضحين، لا يشكل لا ديمورفوس ولا ديديموس أي خطر على الأرض. لا توجد كويكبات معروفة تشكل تهديدًا كبيرًا ومباشرًا لكوكبنا. لكن ناسا تركز على المنظور البعيد. يومًا ما في المستقبل، إذا تم رصد كويكب يشكل تهديدًا للأرض، فإن الوكالة تسعى لتوفير خيارات تمكنّا حينها من تجنب الكارثة.

تعد تجربة DART واحدة من عدة خيارات مباشرة يمكن اللجوء إليها في مثل هذه المواقف، فهل سيغير هذا مسار الكويكب؟ نظرًا لأن مدار ديمورفوس يأخذه بين كويكب آخر (ديديموس) والأرض، سيكون لدى الباحثين قريبًا إجابة على هذا السؤال.

إن كويكب ديمورفوس صغير نسبيًا، لذلك، لا يمكن للعلماء في الواقع رؤية الكويكب إلا قبل الاصطدام مباشرة. لكن التلسكوبات يمكن أن ترى ديديموس معتمًا في كل مرة يعبر فيها ديمورفوس بينه وبين الأرض. يتيح هذا للباحثين معرفة مدى سرعة تحرك الكويكب. إنهم يتوقعون أن يروا مدار ديمورفوس يتسارع بعد الاصطدام، ولكن يبقى أن نرى مدى قرب سلوك الكويكب مع نماذج المحاكاة.

من المحتمل أن يستغرق الأمر بضعة أشهر للحصول على إجابة كاملة عن مدى تغيير مهمة DART لمدار ديمورفوس، ولكن من المحتمل أن تبدأ بعض الصور والبيانات في الظهور في الأيام القادمة من جميع المصادر الموجودة على مستوى النظام الشمسي.

قبل الاصطدام، أطلقت مركبة DART الفضائية قمرًا صناعيًا أصغر، وهو LICIACube الإيطالي الصنع. اتبعت هذه المركبة الفضائية الصغيرة DART في طريقها إلى الهلاك، والتقطت صورًا لما بعد ذلك مباشرة، والتي سيتم إرسالها إلى الباحثين على الأرض. ستركز التلسكوبات الموزعة على مستوى القارات السبع أيضًا على نظام الكويكبات، وكذلك مركبة الفضاء لوسي، وتلسكوب جيمس ويب الفضائي، وتلسكوب هابل الفضائي. بعد ذلك، في عام 2024، سترسل وكالة الفضاء الأوروبية مركبة فضائية أخرى لمسح ديمورفوس، وإلقاء نظرة عن قرب على الكويكب وأي أنقاض متبقية من المركبة.

إلى ذلك الحين، تقدم الصور الأخيرة للمركبة الفضائية ثروة من التفاصيل المثيرة للباحثين، بما في ذلك كارولين إرنست، العالمة التي تعمل على نظام التصوير DRACO، والتي أشادت في مؤتمر صحفي بعد الاصطدام بالأشكال المدهشة لزوج الكويكب، والصخور، والبقع الملساء والفوهات في ديديموس، والتي يمكن رؤيتها لفترة وجيزة فقط.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept