رسائل الإيميلات النصية هي الوحيدة الآمنة حالياً

معظم الناس يعتقدون أنه خطأ المستخدم عندما يتعرض لعملية خداع عبر مواقع الإنترنت بشكل عام لأنه ببساطة ضغط على الشي الخاطئ ، و لأجل حل هذه المشكلة يجب الانتباه إلى الأشياء التي نضغط عليها ، ولكن خبراء الحماية يعتقدون أن الناس يفكرون في المشكلة الخطأ .

و على الرغم من أن مثل هكذا خداع عن طريق الإعلانات يمكن أن يحدث في أي موقع إلكتروني ، إلا أن حديثنا في هذه المقالة سيتركز على مواقع البريد الإلكتروني لما تشكله من أهمية و بشكل خاص بالنسبة للشركات و المنظمات الكبرى .

المشكلة الحقيقية بحسب هؤلاء الخبراء هذه الأيام هي أن مواقع البريد الإلكتروني هي عبارة عن ” حقل ألغام إلكتروني ” مليئة بالإعلانات المشوقة و المثيرة و التي تحرضك بطريقة أو بأخرى على الضغط عليها من أجل الدخول في تجربة رائعة من خلال الإنترنت بحسب زعمهم .

حيث أن المواقع التي توفر خدمة البريد الإلكتروني تعتبر مكاناً مناسباً للمعلنين من أجل ترويج منتجاتهم ، كونها تستخدم من قبل شريحة واسعة جداً من الناس .

و صحيح أن هذه المواقع توفر لك كتابة البريد الإلكتروني بمظهر جذاب و جميل و لكن بالوقت نفسه تحمل خطورة جدية و غير ضرورية بسبب أن صفحات الويب بشكل عام و من ضمنها هذه المواقع يمكن بسهولة أن تظهر شيئاً ما و لكن تفعل شيئاً آخر .

فمثلاً قد تضغط على إعلان لتنزيل محتوى ما و لكنك تتفاجئ بذهابك إلى موقع آخر .

و إن الحل الأمثل بالنسبة لمواقع البريد الإلكتروني هو تجنب عرض مثل هكذا إعلانات أو روابط وذلك من خلال عرض البريد بالشكل الأكثر بساطة ، ألا و هو بالشكل النصي فقط دون تواجد لأي صور أو وسائط أخرى أو إعلانات إنما فقط الكلمات المُرسلة .

إن إرجاع البريد الإلكتروني إلى أصله النصي فقط قد يعتبر أمراً متخلفاً و غير مناسب و لكنه أفضل بكثير من الناحية الأمنية .

ببساطة فإنك عندما تقوم بتعطيل HTML و عرض البريد الإلكتروني نصياً فقط فإن هذا الأمر سيزيل خطر الإعلانات المزيفة و الروابط الغير آمنة .

و إذا ما أردت الدخول إلى رابط ما ورد في البريد الإلكتروني ، فكل ما عليك فعله هو نسخ هذا الرابط و من ثم لصقه و هذا يعطي فترة صغيرة للتأكد من العنوان .

الشركات تكون عرضة للتهديد بشكل أكبر بكثير من الأفراد ، الشخص العادي يحتاج إلى أن يحذر من نقراته هو فقط على الإنترنت ، ولكن بالنسبة للشركات فإن نقرات كل موظفيها يجب أن تكون موضع قلق،

لذلك فإن الشركات الكبيرة توظف عادة خبراء حماية من أجل تثقيف موظفيها من الناحية الأمنية التقنية تجنباً لأي اختراق كان بالإمكان تجنبه بسهولة .

تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...