طفل يتمكن من الغاء قفل هاتف والدته iPhone X من خلال التعرف على وجهه

هاتف آيفون iPhone X يفتح قفله على وجه ابن صاحبة الهاتف

منذ نزول هاتف أيفون X للأسواق، والناس يحاولون بكل الطرق خداع ميزة الـ “Face ID” الخاصة بالهاتف،عن طريق استعمال الأقنعة مثلاً، وبعض الخدع الأخرى. ففي حين اعترفت أبل Apple، بأنه هناك بعض الإستثناءات قد تحدث، فقد  كان يُعتقد أن هذه التقنية يمكن أن تجد مشاكل مع التوائم فقط، أو الأشقاء تحت سن 13.

لكن اليوم يبرز فيديو جديد يُظهر طفلاً في العاشرة من عمره، تمكن من فتح هاتف iPhone X الخاص بأمه المحمي بقفل الـ “Face ID”، مما يشير إلى أن أفراد الأسرة الذين لديهم تشابه كافٍ فيما بينهم، قد تكون لهم القدرة على تجاوز القفل.

في الفيديو، تشرح الأم أنه على الرغم من إنشاء قفل الـ “Face ID” معتمدة على وجهها، فإن إبنها ذو العشر سنوات كان قادراً على فتح الهاتف باستخدام وجهه أيضاً. فكما يوضح الفيديو،  فإن الإبن كان قادراً على فتح الهاتف من المرة الأولى. وكان الإبن أيضاً قادراً على فتح هاتف والده، ولكن فقط عندما تكون الإضائة باهتة أو قليلة.

بعد أن قامت الأم بتسجيل وجهها، في إضاءات مختلفة، ظهر العيب الحقيقي لبصمة الوجه “Face ID”، ففي الإضاءات الخافتة كان الإبن قادراً على فتح الهاتف من الوهلة الأولى بسهولة تامة، وكلما كانت الإضاءة أوضح، تفوق النظام أكتر وكان آداؤه ممتازاً.

وعلى الرغم من أن أبل Apple، تقول أن تقنية الـ “Face ID”، أكثر أماناً من بصمة الإصبع، إلا أن هذا يثير تساؤلات كثيرة حول احتمال وجود استثناءات أخرى، غير التوائم والأشقاء الذين هم بنفس العمر،  كأشخاص من جنسيات مختلفة وأعمار مختلفة و بأشكال عديدة، مما قد يشكل خطراً أمنياً حقيقياً.

من الممكن هنا أن عمر الإبن لعب دوراً في خداع ميزة الـ “Face ID”. وكما قالت أبل فأن “ملامح الوجه غير الناضجة” بالنسبة لأولئك الذين تقل أعمارهم عن 13 يمكن أن يسبب مشاكل لخاصية الـ “Face ID”.

شاهد الفيديو :

إقرأ أيضا : 

اختبار تعرف IPhone X على وجه التوائم

تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...