ما هو التقادم المخطط له وكيف يؤثر على الأجهزة؟

الغاية منه والأساليب المتبعة لتحقيقه

294

التقادم المخطط له هو إستراتيجية تجعل المنتجات قديمة بحيث تتطلب عمليات استبدال متكررة. هذا يجبر المستهلكين على إنفاق المزيد من خلال شراء المنتجات بشكل متكرر. إليك ما هو وكيف يؤثر على الأجهزة التي تستخدمها الآن.

ستنتهي صلاحية أجهزتك:

في عام 2017، اكتشف مستخدمو Reddit أن آبل Apple كانت تستخدم تحديثات البرامج لإبطاء أو خنق أداء أجهزة آيفون iPhone القديمة، كان الهدف تحسين أداء البطارية.

انتهى في نهاية المطاف في عام 2020 بتسوية دعوى قضائية بقيمة 500 مليون دولار. أدى افتقار آبل Apple إلى التواصل مع مستهلكيها حول الموضوع إلى اكتشاف الباحثين لهذا الأمر وإثارة الجدل حول التقادم المخطط له في مقدمة عالم التكنولوجيا.

التقادم المخطط له هو طريقة لتصميم منتج ما ليصبح قديماً بعد فترة زمنية معينة. يمكن أن تؤثر على أجهزتك بعدة طرق مختلفة، ولكن الغرض الرئيسي منها هو جعلك تقوم بالترقية إلى أداة أحدث.

كيف يتم تحقيق التقادم المخطط له؟

في حين أن مثال آبل Apple يبطئ أجهزة آيفون iPhone بصمت هو حالة محتملة جديرة بالملاحظة من التقادم المخطط له، إلا أنه ليس الطريقة الوحيدة التي يمكن للمصنعين من خلالها جعل المنتج قديماً.

إحدى الطرق هي إيقاف تحديثات البرامج تماماً. الهواتف المحمولة التي تعمل بنظام أندرويد Android هي أكبر المذنبين في ذلك.

بينما يتم تحديث هواتف بكسل Pixel من جوجل Google لفترة طويلة بشكل معقول، فإن العديد من أجهزة الفئة المتوسطة في السوق لا تحصل إلا على ما يصل إلى عامين من تحديثات أندرويد Android وترقية واحدة رئيسية لإصدار أندرويد Android.

هذا هو سبب عدم وجود العديد من الأجهزة بأحدث إصدار من أندرويد Android حتى في وقت بيعها. تمنع هذه الهواتف من تلقي ميزات جديدة وترقيات للأداء وتصحيحات أمان مهمة.

طريقة أخرى هي التوافق. بمرور الوقت، قد لا يعمل الجهاز بشكل صحيح مع أحدث التطبيقات والبرامج. هذا ينطبق بشكل خاص على الشركات المصنعة التي تقوم بإنشاء كل من الأجهزة والبرامج، مثل الشركات المصنعة لأجهزة اللعب.

على سبيل المثال، عندما أصدرت Nintendo إصداراً جديداً من 3DS بمواصفات تمت ترقيتها، كانت الألعاب الحديثة أسوأ بكثير في الإصدارات السابقة من 3DS. أجبر هذا المستخدمين على البحث عن إصدارات أحدث من أجل الحصول على تجربة جيدة

خيار التصميم هو السبب الآخر الذي أدى إلى التقادم المخطط له فهو يؤدي إلى الافتقار إلى إمكانية الترقية. يمكن أن يؤدي اختفاء الذاكرة القابلة للتوسيع على الهواتف والأجزاء غير القابلة للترقية على أجهزة الكمبيوتر المحمولة ونقص فتحات التوسعة إلى إعاقة طول عمر الجهاز.

بالنسبة للعديد من المستخدمين، فإن الطريقة الوحيدة لتحسين تجربتهم هي شراء جهاز جديد، والذي يمكن أن يكون أكثر تكلفة بكثير من الترقية المحتملة.

الحق في الإصلاح:

تعد قابلية الإصلاح واحدة من أهم القضايا وأكثرها إثارة للجدل فيما يتعلق بالتقادم المخطط له.

جميع الأجهزة عرضة للاهتراء والتلف. تتعرض الهواتف للسقوط والخدش والتعرض للمياه وتهتز طوال الوقت.

أكثر أنواع التلف شيوعاً هو الشاشة المكسورة، ولكن يمكن أيضاً أن تتلف أجزاء أخرى من الجهاز. عدم القدرة على إصلاح جهازك أو الذهاب إلى طرف ثالث للإصلاحات يحد بشدة من طول عمر الجهاز.

في السنوات الأخيرة، ازدادت صعوبة إصلاح الأجهزة في المنزل. على عكس السيارات، فبينما يمكن العثور على قطع غيار السيارات وشرائها بسهولة، يصعب العثور على أشياء مثل الشاشات والبطاريات ونادراً ما يتم بيعها بواسطة الشركة المصنعة للجهاز الأصلي.

والأسوأ من ذلك أنها تجعل من الصعب تفكيك الأجهزة. وإذا اكتشفت كيفية إصلاحه بنفسك، فغالباً ما يؤدي ذلك إلى إلغاء الضمان (الكفالة).

يُطلق على الحركة الثقافية والسياسية المصممة لمواجهة هذا الاتجاه اسم الحق في الإصلاح Right to Repair. تتطلب قوانين الحق في الإصلاح من الشركات المصنعة توفير وثائق الإصلاح للجميع وكذلك بيع قطع الغيار والأدوات الأصلية.

الشراء أو عدم الشراء؟

السبب الأكبر وراء قيام الشركات بإنشاء استراتيجيات تقادم مخطط لها هو إجبارك على شراء منتجات أحدث تمت ترقيتها.

وخير مثال على هذه الظاهرة هو أجهزة اللعب، والتي تعتبر حديثة لمدة ست إلى سبع سنوات ثم يتم استبدالها تدريجياً بأجهزة لعب أحدث.

يتوقف مطورو الألعاب عن تصنيع ألعاب لأجهزة اللعب من الجيل السابق، وفي النهاية سيتوقف المصنعون أنفسهم عن دعمها تماماً.

يهدف هذا إلى التأكد من شراء جهاز لعب جديد كل جيل، حيث لن يتم إصدار أحدث الألعاب لجهاز اللعب الذي تمتلكه حالياً.

هذا صحيح أيضاً للهواتف. يختلف طول عمر الهاتف من شخص لآخر. ومع ذلك، يشتري العديد من الأشخاص هاتفاً جديداً كل سنتين إلى ثلاث سنوات.

يمكن أن يصبح هذا مكلفاً إذا كنت تفكر في ارتفاع أسعار الأجهزة الجديدة، حيث يبلغ سعر معظم الهواتف المتطورة الجديدة أكثر من ألف دولار.

تريد شركات مثل آبل Apple وسامسونج Samsung أن يقوم المستخدمون بالترقية إلى الأحدث والأفضل باستمرار.

مستقبل المنتجات:

اعتباراً من عام 2021، اتخذت العديد من شركات التكنولوجيا موقفاً بشأن المسائل البيئية في السنوات القليلة الماضية.

لقد أدخلوا علباً قابلة لإعادة التدوير، وقللوا من استخدام البلاستيك، واستبعدوا حتى الأجهزة الطرفية الأساسية مثل الشواحن وسماعات الأذن، حيث من المفترض أنها تقلل من النفايات الإلكترونية.

ومع ذلك، من المحتمل أن يتسبب التقادم المخطط له في تراكم المزيد من النفايات الإلكترونية. كثير من الناس لديهم عدة أجهزة قديمة وغير صالحة للاستعمال في المنزل أو تخلصوا منها. من المحتمل أن تنتهي هذه الأجهزة في مدافن النفايات أو مصانع المعالجة.

إذا كنت قلقاً بشأن شراء منتجات ستصبح قريباً غير مدعومة وقديمة، فتأكد من التفكير في دورة حياة المنتج بالكامل عند التسوق لشراء الأدوات. ابحث عن المنتجات التي يسهل إصلاحها وترقيتها.

مقالات قد تعجبك:

شاهد شخصيات Pac-Man و Hello Kitty وغيرها عبر تقنية الواقع المعزز من جوجل
أبرز ما تم الكشف عنه في مؤتمر آبل الأخير Spring Loaded
كيفية حظر فيس بوك أو أي موقع ويب آخر على الكمبيوتر وأندرويد وآيفون
كيفية إصلاح عدم توافق جهاز الكمبيوتر مع نظام ويندوز 11
كيفية البحث عن الإصدار الأصلي من صورة على موقع الويب

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept