شركة إنتل تعلن عن استبدال معالجات Pentium وCeleron

بعد 30 عامًا، حان وقت تقاعد معالجات Pentium

103

تعتزم شركة إنتل استبدال معالجات Pentium وCeleron بسلسلة جديدة باسم Intel Processor، والتي من المخطط طرحها في 2023 لأجهزة اللاب توب الاقتصادية. ذلك نقلًا عن The Verge.

ستركز الشركة على معالجات Core، Evo، وvPro المخصصة للأجهزة العليا، وستخصص سلسلة Intel Processor لما تسميه الشركة “المنتجات الأساسية”. حيث صرح السيد جوش نيومان، المدير العام لقسم المنصات المحمولة لدى إنتل، قائلًا:

تعتزم إنتل دفع الابتكار لإفادة المستخدمين، حيث لعبت المعالجات الاقتصادية للشركة دورًا في رفع مستوى أجهزة الحاسوب على مستوى الفئات السعرية المختلفة. تبسط السلسلة الجديدة عروضنا حتى يتمكن المستخدمون من التركيز على اختيار المعالج المناسب لاحتياجاتهم.

تنتهي رحلة سلسلة Pentium بعد حوالي 30 عامًا من الخدمة، حيث ظهرت السلسلة لأول مرة في عام 1993، وكانت معالجات الفئة العليا كانت أولى معالجات Pentium التي تم تقديمها لأجهزة سطح المكتب وذلك قبل الانتقال لأجهزة اللاب توب.

منذ أن بدأت الشركة في اعتماد سلسلة Core كسلسلة للفئة العليا منذ أن تم تقديمها للعامة في 2006، اقتصر تواجد سلسلة Pentium على المعالجات المتوسطة.

شركة إنتل تعلن عن استبدال معالجات Pentium وCeleron

ظهرت سلسلة Celeron لأجهزة الحاسوب الاقتصادية بعد حوالي 5 أعوام بعد سلسلة Pentium، حيث تم طرح أول معالج من السلسلة في عام 1998 والذي كان مبنيًا على معالج Pentium II، والتي تقدم أداءً متواضعًا مقابل سعرًا زهيدًا. حاليًا، أصبحت معالجات Celeron يتم استخدامها في أجهزة Chromebook وأجهزة اللاب توب الاقتصادية.

صرحت الشركة أن تغيير العلامة التجارية للسلسلة لن تؤثر على عروض الشركة أو خططها المستقبلية، وستستمر في تقديم نفس المنتجات لنفس الشرائح الاستهلاكية.
جاء تغيير العلامة التجارية للمعالجات الاقتصادية بعد الإعلان عن الجيل الثالث عشر من معالجات إنتل للفئة العليا، خصوصًا بعد أن قامت بالخطأ عرض مواصفات معمارية Raptor Lake الجديدة والتي تصل سرعتها لـ 6 جيجاهرتز دون كسر سرعة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept