شركة ميتا تختبر ميزات التحقق من العمر في خدمة Facebook Dating

لا مزيد من الكذب حيال العمر بعد الآن

1٬341

بدأت شركة ميتا في اختبار إمكانية التعرف على العمر من خلال أداة تعتمد على الذكاء الاصطناعي، والتي يمكن لمستخدمي خدمة المواعدة من فيسبوك، Facebook Dating، استخدامها للتحقق من العمر الحقيقي للمستخدمين. ذلك نقلًا عن The Verge.

أعلنت الشركة عبر مدونتها أنها ستبدأ في إخطار مستخدمي Facebook Dating بأن عليهم توثيق ما إذا كانوا أكبر من سن 18 عامًا، وذلك إذا شعرت المنصة بأن المستخدم قد يكون قاصرًا. سوف تتم عملية التوثيق من خلال رفع صورة للهوية الشخصية أو تسجيل مقطع فيديو، تلك المستندات سيتم تحويلها لشركة خارجية تُعرف بـ Yoti، والتي ستعتمد شركة ميتا على تقنياتها في تحليل العمر من خلال تلك المستندات.

تقول الشركة أن نظام التوثيق الجديد سيساعد على منع الأطفال والقصر بشكل عام من استخدام الميزات المخصصة للبالغين، خصوصًا وأنه لا توجد أي نوع من المطالبات للتحقق من سن البالغين “على سبيل المثال أولئك الذين يدعون أنهم 18 عامًا وأعمارهم تتعدى الأربعين.”

ليست تلك المرة الأولى التي اعتمدت فيها شركة ميتا على Yoti، حيث استخدمت أنظمة الشركة للتحقق من أولئك الذين قاموا بتغيير تواريخ ميلادهم ليبدوا أكبر.

تقول Yoti أن نظام التعرف على العمر الخاص بها دقيق للغاية؛ حيث، وفقًا لتصريحاتها، بلغ معدل تحديد الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين  13 و17 عامًا بشكل صحيح والذين تقل أعمارهم عن 23 عامًا هو 99.65%. كما تقول تقول شركة ميتا إن نظام التحقق من العمر قد قام بفرز “مئات الآلاف” من الأشخاص في إصدارات مناسبة للعمر من التطبيق وأن 81% من المستخدمين الذين طلب منهم إنتسجرام التحقق من أعمارهم يختارون التحقق عبر Yoti.

بالرغم من ذلك، فإن نظام Yoti ليس دقيقًا كفاية، خصوصًا وأن بيانات النظام كشفت أنه سيء في التعرف على أوجه النسوة وذوي البشرة السمراء. 

جدير بالذكر أن الباحثون في مجال الذكاء الاصطناعي قد أعربوا عن مخاوفهم بشأن كيفية أداء برامج التعرف على الوجه والتحليل بشكل مختلف للأشخاص على أساس العمر، العرق، والجنس.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept