من أفضل للألعاب ماوس سلكية أم لاسلكية؟

مقارنة إيجابيات وسلبيات كل منها وتحديد الأفضل

914

سترى لاعبين محترفين يستخدمون كلاً من أجهزة ماوس الألعاب السلكية واللاسلكية، فكيف تعرف ما الذي يجب عليك استخدامه؟ دعونا نلقي نظرة على الاختلافات الرئيسية بين الاثنين لتحديد الأفضل للألعاب.

توفر الماوس السلكية اتصالاً مستقراً:

بالنسبة للاعبين، الاستقرار هو الأهم. هذا ينطبق بشكل خاص على أولئك الذين يلعبون ألعاب التصويب من منظور الشخص الأول أو أي لعبة أخرى تتطلب حركة ماوس ثابتة.

قد يكون فقدان اتصال الماوس لثانية واحدة هو الفرق بين الفوز أو الخسارة في معركة أو مباراة.

سيكون الماوس السلكي أكثر استقراراً من الماوس اللاسلكي، لأنه متصل مباشرة بجهاز الكمبيوتر. ليست هناك فرصة لتداخل الإشارات من الأجهزة الأخرى، ولن تقلق أبداً بشأن فقد الماوس للاتصال ما لم يتضرر مادياً.

مع استمرار تحسن الفئران اللاسلكية، قد يصبح هذا الأمر أقل أهمية، ولكن في الوقت الحالي، لا يزال هذا عاملاً يجب مراعاته.

الفئران اللاسلكية (عادة) لديها زمن تأخير أكبر:

وقت الاستجابة، والذي يُطلق عليه أيضاً تأخر الإدخال، هو الوقت الذي يستغرقه تنفيذ مدخلات الماوس على شاشة الكمبيوتر. يتضمن ذلك الحركة والتمرير والنقر وتنفيذ الماكرو (إذا كان الماوس يحتوي عليها).

عندما يتعلق الأمر بالألعاب، خاصةً الألعاب القائمة على التوقيت، يمكن أن يكون مقدار قليل من وقت الاستجابة ضاراً. باستخدام ألعاب إطلاق النار من منظور الشخص الأول كمثال، من الضروري أن يستجيب مسدسك على الفور عندما تضغط على زر الماوس الأيسر.

حتى ربع ثانية من تأخر الإدخال قد يتسبب في خسارتك.

على غرار لوحات المفاتيح السلكية، تتمتع الماوس السلكية بزمن انتقال أقل من الماوس اللاسلكية. هذا لأنه ليست هناك حاجة لإرسال الإشارة من الماوس إلى جهاز الاستقبال.

الاتصال المباشر بجهاز الكمبيوتر هو ما يسمح للفئران السلكية بالاستجابة بشكل استثنائي.

في المقابل، تحتاج الفئران اللاسلكية إلى إرسال إشاراتها عبر الهواء، مما قد يؤدي إلى تأخر تنفيذ الإدخال. بالطبع، هذا ليس هو الحال دائماً نظراً لوجود الكثير من أجهزة ماوس الألعاب اللاسلكية سريعة الاستجابة مع وقت استجابة غير ملحوظ.

إدارة الماوس:

بدون شك، من الأسهل إدارة الفئران السلكية حيث لا داعي للقلق بشأن عمر البطارية. ما عليك سوى توصيله بجهاز الكمبيوتر وأنت على أتم الجاهزية.

نعم، سيتعين عليك التعامل مع كابل، ولكن لا ينبغي أن يكون الحل أكثر من بعض الترتيب للكابلات.

من ناحية أخرى، تعتمد الفئران اللاسلكية على عمر البطارية للعمل. يستمر عمر البطارية عادةً لفترة طويلة جداً، يومين أو حتى أسبوع أو أكثر دون الحاجة إلى إعادة الشحن.

لكن الحقيقة هي أنه لا يزال عليك تذكر شحن الجهاز. إذا نسيت ذلك، فلا يزال بإمكانك استخدامه طالما أنه قيد الشحن. لكنك الآن حولت الماوس اللاسلكي إلى ماوس سلكي.

نأمل أن يكون لدى الماوس طريقة لإعلامك عندما تكون البطاريات منخفضة بحيث يمكنك إعادة شحنها (أو استبدالها) في الليل أو قبل بدء اللعبة. أنت لا تريد المخاطرة بنفاذ البطاريات في منتصف المباراة.

قد تجد أيضاً أنه على مر السنين، سينخفض ​​عمر البطارية المدمجة في الماوس اللاسلكي ببطء. إذا أصبح الأمر مزعجاً، فقد تضطر إلى الحصول على ماوس جديد أو تذكر شحنه بشكل متكرر.

ومع ذلك، هذا يعني تركه موصلاً مثل الفأرة السلكية. عليك أيضاً التأكد من أنك لن تفقد جهاز الاستقبال أبداً. بدونه، لن تتمكن من استخدام الماوس إلا إذا حصلت على جهاز استقبال بديل متوافق.

ما الأفضل للألعاب؟

في رأينا، سيستفيد اللاعبون أكثر من استخدام الماوس السلكي. بالنسبة للمبتدئين، فهي أرخص من نظيراتها اللاسلكية لأنها لا تتطلب أجزاء إضافية مثل البطاريات أو جهاز الاستقبال.

يمكنك العثور على أجهزة ماوس سلكية مناسبة للألعاب بسعر منخفض يصل إلى 30 دولاراً، بينما قد تبدأ أجهزة ماوس الألعاب اللاسلكية اللائقة بسعر 50 دولاراً.

توفر الفئران السلكية اتصالاً ثابتاً ومستقراً مع تأخير يقارب الصفر، وهو أمر مفيد أو حاسم لمعظم الألعاب.

على الرغم من أن الكابل قد لا يكون ممتعاً من الناحية الجمالية، إلا أنه مع الإدارة الجيدة للكابلات، لا ينبغي أن يكون قبيحاً جداً.

تعد الفئران اللاسلكية باهظة الثمن، ولا يمكن الاعتماد عليها دائماً. يمكن أن يكون انقطاع الاتصال لمرة واحدة كارثة في الألعاب التي تعتمد على الوقت.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept