أزمة عملة البيتكوين الحالية ما السبب ؟ وما التوقعات المستقبلية لوضعها ؟

تواجة العملة الرقمية بيتكوين ( تعرف عليها من هنا و لا تنس العودة )  أياماً عصيبة خلال الأسبوعين الماضيين حيث سجلت انخفاضاً ملحوظاً في قيمتها مقارنة بالدولار الأمريكي بعد أن وصل أعلى سعر لها إلى قرابة 5.000 دولار .

و يبدو أن هذه العملة قد تلقت ضربتين أقساهما جاءت من أحد أكبر أسواقها و هو الصين ، كما أن بانتظارها المزيد من الضربات في قادم الأيام كما يتوقع بعض اللمحللين الاقتصاديين .

الضربة الموجعة التي تلقتها البيتكوين كانت في قرار بورصة بي تي سي الصينية BTCChina و هي واحدة من أكبر شركات صرافة العملة الرقمية بيتكوين في الصين أنها ستوقف التداول فيها بشكل نهائي اعتباراً من 30 أيلول الحالي .

و جاءت هذه الأخبار بعد أسابيع قليلة من إشاعات انتشرت في الصين مفادها أن الحكومة الصينية تتجه نحو إلغاء جميع التداولات بالعملات الرقمية و على رأسها طبعاً البيت كوين .

و لكن لم يتم تأكيد أو نفي هذه الشائعات حتى الآن كما أن مراكز الصرافة الرئيسية التي تتعامل بالبيتكوين في الصين بما فيها شركة BTCChina نفت تلقيها أي أوامر رسمية تطلب إيقاف التداول .

و تعتبر BTCChina خامس أكبر مركز صرافة لعملة البيتكوين في العالم و الثالث على مستوى الصين بحسب CoinMarketCap.

و على الرغم أن هذه الأخبار لا تعني أن الصين تخطط بالضرورة لحظر كل التعاملات الرقمية في البلاد بشكل رسمي ، إلا أنه قد تعني أن السلطات الصينية تهدف إلى تنظيم التعاملات الرقمية بشكل صارم .

و كانت الحكومة الصينية أيضاً قد قامت منذ فترة قصيرة بحظر ما يعرف ب ICOs “الطرح العام الأولي للعملات” .

وازدهرت بكين كمنصة لتداول العملة الافتراضية في السنوات الأخيرة، حيث سمحت بورصاتها المحلية من قبل للمستخدمين بإجراء معاملات مجانية، مما جذب مستثمرين ومضاربين عززوا الطلب.

و كانت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية قد أعلنت نقلاً عن مصادر صينية رفضت الكشف عن اسمها أن الصين تخطط لإيقاف عمليات صرافة البيتكوين .

حيث أكد أحد المسؤولين أن القرار قد اتخذ فعلاً فيما رجح آخر أن القرار ربما يصدر في الأشهر القليلة القادمة .

و تعتبر الصين واحدة من أهم أسواق الصرافة الخاصة بالعملات الرقمية مثل بيتكوين و إيثيريم Ethereum حيث أن ثلاث مصارف صينية فقط وهي Bitfinex ، OkCoin ، BTCC تشكل أكثر من 45 % من حجم السوق العالمي المشترك في الشهر الأخير .

و بحسب موقع Bitcoinity.org فإن هذه الإجراءات الحكومية في الصين تعود إلى أن تنبه الحكومة لخطرها على العملة المحلية و خاصة بعد قيام العديد من المستثمرين الصينين لهذه العملة  بالمراهنة عليها ضد اليوان الصيني .

و قالت وكـــالة رويترز للأنباء إن العملة الصينية تراجعت قيمتها حوالي 7 % خــلال 2016.

حيث تجري معظم عمليات التعامل بعملة بيتكوين في الصين لأن ذلك يهيئ للصينيين الالتفاف على القوانين المحلية المقيدة لحجم الأموال التي يمكنهم تداولها.

أما الضربة الثانية التي تلقتها العملة فكانت تصريحات جيمي ديمون واحد من أقوى وأشهر رموز “وول ستريت” و مدير بنك JP Morgan ، الذي قال إن “العملات الإلكترونية المشفرة هي فقاعة أسوأ من أي فقاعة أخرى عرفها الاقتصاد في التاريخ”.

و وصف دايمون العملة الالكترونية “بيتكوين” بأنها “احتيال”، وقال خلال مؤتمر مالي ومصرفي لبنك “باركليز” البريطاني، إن “بيتكوين” فقاعة أسوأ من فقاعة الأدوية التي سجلها الاقتصاد العالمي في القرن السابع عشر

و أضاف أن نهاية عصر البيتكوين قد بات وشيكاً .

و بالنتيجة و بسبب ما ذكر سابقاً فقد تناقصت الثقة بهذه العملة ما دفع الكثير من المتعاملين بها إلى بيعها ، الأمر الذي أدى إلى انخفاض قيمتها بشكل كبير نسبياً .

فقد هوت عملة الـ”بيتكوين” إلى ما دون الأربعة آلاف دولار خلال تداولات الأربعاء لأول مرة منذ أسابيع، حيث وصل سعرها حتى 3.772 و هو أدنى سعر خلال شهر

وذلك بعد أن كان سعرها يوم الخميس قبل الماضي فقط قد تجاوز الـ4700 دولار أمريكي في الأسواق،

لتكون بذلك قد فقدت أكثر من 16% من قيمتها خلال أربعة أيام من التداول فقط ..

و لكن من ناحية أخرى ، و على الرغم مما سبق ، فإن لعديد من التقارير اعتبرت أن الكلام حول نهاية وشيكة للبيتكوين مجرد مبالغات غير منطقية .

و للتأكيد على أن أمور العملة ما زالت بخير ، فقد اعتمد المتفائلون على حقيقة أن قيمة هذه العملة قبل ستة أشهر فقط لم تتجاوز 1.223 و قبل عام من الآن لم تتجاوز 600 دولار حتى ..

أما الآن فقد بلغت مساء الأربعاء حوالي 3.894 حيث أنها لم تتجاوز حاجز 5000 دولار حتى عندما كانت في أحسن أحوالها .

كما يرى المتفائلون أن هذه ليست المرة الأولى التي يعلن فيها ديمون أن نهاية البيتكوين باتت وشيكة ،

حيث قال في عام 2015 أنه من المستحيل للحكومات أن تسمح للبيتكوين بمنافسة عملاتها المحلية رغم أن سعر البيتكون وقتها كان  يبلغ حوالي 334 دولار فقط .

و بعد حوالي العامين من هذا التصريح فقد تضاعفت قيمة البيتكوين حوالي العشرة أضعاف ، ضاربة بعرض الحائط توقعات و كلام الخبير الاقتصادي . فهل تعاد الكرة هذه المرة ؟؟

و بين مد و جزر و تفاؤل و تشاؤم فإنّ الحقيقة التي لا خلاف حولها عن هذه العملة التي فاجأت الجميع بارتفاعها المفاجئ و الكبير خلال الأشهر الماضية هو أنه لا أحد يعرف بدقة  المصير الذي تتجه نحوه.

لذلك لا بد لك من أخذ جميع الاحتمالات عند الإقدام على مغامرة ما بواسطة هذه العملة .

.و بعد قراءة هذه المقال أخبرنا برأيك حول مستقبل هذه العملة المثيرة للجدل …

 

تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...