تطبيق AccuWeather يعرض بالخطأ تحذير بحدوث تسونامي

والتطبيق يحمّل المسؤولية لبيانات هيئة الأرصاد الجوية الوطنية

والتطبيق يحمّل المسؤولية لبيانات هيئة الأرصاد الجوية الوطنية

بعد الصواريخ الباليستية، اليوم جاء الدور على كارثة تسونامي، حيث تسبّب أحد اختبارات هيئة الأرصاد الجوية الوطنية في الولايات المتحدة والمتعلق بحدوث تسونامي مفترض وغير حقيقي بحدوث خطأ على تطبيق الطقس AccuWeather مما أدى لإرسال إشعار أو رسالة قصيرة تحذيرية تنبّه المشتركين بحدوث موجات مد تسونامي على طول الساحل الشرقي وهو ما لم يكن صحيحاً.

التحذير الخاطئ، والذي كان مجرد اختبار لإرسال تحذيرات في حال وقوع كوارث، تم تفسيره في تطبيق AccuWeather على أنه تحذير حقيقي، حيث تم إرسال رسائل تحذيرية لكل المشتركين في خدمة تفعيل الإشعارات تسببت بإيقاظهم صباح الأمس على نبأ حدوث تسونامي.

ووفقاً للهيئة الوطنية للأرصاد الجوية فإن اختبار تسونامي يتم القيام به بشكل منتظم على أساس شهري، لكن لسوء الحظ فإن هذا الشهر حدث خطأ ما تسبب بإرسال رسائل تحذيرية خاطئة في AccuWeather ، وقد تم إرسال التحذير الخاطئ إلى سكان الساحل الشرقي بالإضافة إلى أجزاء من مناطق الجنوب مثل هيوستن و نيو أورليانز و وشارلوت وتشارلستون ومنطقة نيو إنجلاند.

ووفقاً لبيان صادر عن AccuWeather فإن حدوث خطأ في برمجة جهاز الحاسوب الذي يستخدم الشيفرات المخصصة لهيئة الأرصاد الجوية تسبب بإرسال الرسائل المرعبة للمشتركين، وقد حمّل البيان مسؤولية ما حدث لهيئة الأرصاد الوطنية لأنهم الجهة الوحيدة القادرة على تحديد صحة التحذير أو عدم صحته على حسب ما جاء في البيان.

كما يضيف بيان AccuWeather بأن الحادثة الأخيرة لم تكن الأولى من نوعها، ففي عام 2014 تسبب خطأ مماثل في البرمجية المستخدمة في فك تشفير الرسائل التحذيرية إلى إرسال إشعارات مغلوطة للمشتركين، مما دفع الرئيس التنفيذي في AccuWeather إلى تنبيه الأرصاد الجوية الوطنية إلى ضرورة تصحيح النظام المستخدم لديهم.

مع العلم أن حدوث موجات تسونامي هو أمر غير مرجح في الساحل الشرقي، بسبب انخفاض كبير في معدل الزلازل بالمقارنة مع الساحل الغربي، لكن كل شيء ممكن وقد تتسبب رسائل خاطئة كالتي حصلت مؤخراً بنشر الذعر بين السكان، حيث تم فتح تحقيق لمعرفة الأسباب التي أدت إلى هذا الخطأ والعمل على تجنبها مستقبلاً.

على أية حال يبقى التحذير الخاطئ بحدوث تسونامي أقل رعباً من إرسال تحذير خاطئ باقتراب صاروخ باليستي كما جرى في هاواي قبل أسابيع من اليوم، حيث تم إرسال التحذير إلى هواتف السكان على مستوى الولاية وانتشر الخبر على شبكات الانترنت والتلفاز مما يدل على مدى سوء تصميم إدارة نظام التنبيه.

 

مقالات قد تعجبك:
هاواي تحبس أنفاسها بعد إنذار خاطئ باقتراب صاروخ باليستي منها
فصل الموظف المسؤول عن حادثة إرسال التحذير الخاطئ في هاواي
التصميم الخاطئ الغير مراعي للثلوج لمتجر آبل في شيكاغو يسبب الأذى للزبائن
أفضل الاشياء التي يمكن لمساعد جوجل القيام بها على هواتف أندرويد
شركة LG تنسحب رسمياً من سوق الهواتف الصيني

تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...