ما هي نتائج إيقاف فلاش Flash وتوقف دعمه من شركة أدوبي رسمياً؟

تاريخ فلاش وأفضل البدائل له

انتهى دعم أدوبي فلاش Adobe Flash رسمياً في 31 كانون الأول 2020، مما أدى فعلياً إلى إيقاف نظامه الأساسي. كما تم إيقاف مكون الويب الإضافي ذو العصر الذهبي من الرسوم المتحركة على الإنترنت والمشاكل الأمنية التي لا نهاية لها والتي أدت في النهاية إلى زواله.

دعنا نلقي نظرة على فلاش Flash، وما هو التالي، وكيفية الاستمتاع بالمحتوى القديم في عام 2021 وما بعده.

فلاش ذهب بعيداً إلى الأبد:

لم يعد فلاش Flash متاحاً للتنزيل منذ نهاية العام 2020، وبدأت شركة أدوبي Adobe في حظر تشغيل محتوى فلاش Flash تماماً في 12 كانون الثاني 2021.

توصي الشركة بإلغاء تثبيت فلاش Flash تماماً كإجراء أمني. لن يكون هناك المزيد من التحديثات لبرنامج فلاش Flash، ولن تتمكن من تنزيل الإصدارات القديمة مباشرة من أدوبي Adobe.

هذا يعني أيضاً أنه سيتم إيقاف إصدارات فلاش Flash المجمعة مع متصفحات مثل جوجل كروم Google Chrome. من غير المحتمل أن يؤثر التغيير على عادات التصفح اليومية لأن الغالبية العظمى من مواقع الويب قد توقفت عن استخدام فلاش Flash لصالح تقنيات المتصفح الحديثة.

يجب تجنب تثبيت أي إصدارات قديمة من فلاش بلاير Flash Player لأسباب أمنية. إذا كنت لا تزال ترغب في الوصول إلى محتوى فلاش Flash، فهناك خيارات، ولكن لا تدعم شركة أدوبي Adobe أياً منها رسمياً.

تاريخ أدوبي فلاش Adobe Flash (1996-2020):

في عام 1996، استحوذت شركة تسمى Macromedia على أداة رسوم متحركة على الويب تعتمد على المتجهات تسمى FutureSplash، تم إصدارها في الأصل بواسطة شركة FutureWave Software في عام 1993.

كانت التكنولوجيا قيد الاستخدام بالفعل من قبل شركات مثل مايكروسوفت Microsoft و Disney Online لعرض محتوى متحرك في مستعرض الويب.

أعادت شركة Macromedia تسمية الأداة باسم Macromedia Flash 1.0 وأصدرتها جنباً إلى جنب مع مكون إضافي للمتصفح يسمى Macromedia Flash Player.

بحلول منتصف العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، كان برنامج فلاش Flash قد انطلق بشكل كبير، مدفوعاً بشعبية ألعاب المتصفح والرسوم المتحركة والأدوات التفاعلية التي تعتمد عليه.

تمكن فلاش Flash من الارتقاء إلى الصدارة بفضل بساطة تثبيت هذا المكون الإضافي الصغير والذي كان متوافقاً مع معظم المتصفحات.

ونظراً لاستخدام فلاش Flash للرسومات المستندة إلى المتجهات، كانت أحجام ملفات الرسوم المتحركة الناتجة صغيرة. كان هذا مهماً في وقت كان فيه العديد من الأشخاص يستخدمون الإنترنت عبر الهاتف بسرعات تنزيل بطيئة.

الرسومات المتجهة هي في الأساس تعليمات نصية. يتم قياسها بشكل لا نهائي نظراً لعدم وجود حجم محدد لها، على عكس الرسومات النقطية التي تحتوي على أحجام ملفات أكبر بكثير وستتقطع عند التمدد.

أتاح الفلاش للمنشئين والمسوقين وأي شخص لديه اهتمام بالوسائط الجديدة إنشاء الألعاب والرسوم المتحركة والإعلانات والقوائم التفاعلية.

تم استخدامه أيضاً لإنشاء مواقع ويب بأكملها تبدو رائعة في ذلك الوقت، وسريعة التحميل.

أضافت Macromedia المزيد من الأجراس والصفارات إلى فلاش Flash بمرور الوقت. في عام 2000، تم إصدار Flash 5 مع ActionScript، وهي لغة برمجة أولية تحاكي JavaScript.

في عام 2005، استحوذت شركة Adobe Systems على Macromedia (نفس الشركة التي رفضت عرضاً لشراء FutureSplash في عام 1995). كما تم أخذ أدوبي فلاش Adobe Flash وتطوير العديد من الميزات في السنوات القادمة.

أعطى برنامج فلاش Flash الحياة لأكثر مواقع الويب المحبوبة والرسوم المتحركة والألعاب وغير ذلك الكثير. كما ظهرت مواقع الويب مثل Newgrounds بشكل أساسي باستخدام Flash.

ازدهرت سلسلة الويب الكوميدية مثل Homestar Runner والرسوم المتحركة stickman مثل Xiao Xiao والألعاب البدائية التي تسبب الإدمان مثل Pandemic كلها باستخدام فلاش Flash.

لكن فلاش Flash لعب أيضاً دوراً كبيراً في بث الفيديو. حيث جعلت حاوية FLV عرض الفيديو في أي متصفح ويب ممكناً بشرط أن يكون لديك فلاش بلاير Flash Player مثبتاً.

في وقت ما، كان فلاش Flash مطلوباً لاستخدام مواقع الويب مثل يويتيوب YouTube وفيميو Vimeo وجوجل فيديو Google Video والمزيد.

كما أن أقدم خدمات الفيديو مثل Hulu و BBC iPlayer كلها كانت تتطلب فلاش Flash في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

لكن معايير الويب لا تبقى ثابتة إلى الأبد. بينما كان فلاش Flash مفيداً في جعل الويب مكاناً أكثر حيوية في الأيام الأولى، سرعان ما بدأت المشاكل في الظهور.

قبل مضي وقت طويل، كان من الواضح أن الإنترنت سيتجاوز قريباً الحاجة إلى فلاش Flash والمكونات الإضافية للمتصفح تماماً.

مشاكل الفلاش:

قام فلاش Flash بتشغيل جزء كبير من الويب في ذروة شهرته، مما وضع الكثير من المسؤولية على أدوبي Adobe. نظراً لأن الفلاش كان مكوناً إضافياً على الويب، فقد تم صيانته وتحديثه بواسطة كيان واحد. ومع ازدياد شعبية فلاش Flash، أصبح هدفاً متزايداً للقراصنة.

لم يستغرق فلاش Flash وقتًا طويلاً لتصنيفه كمكون إضافي للمتصفحات الأخرى مثل ActiveX و Java تحت تصنيف مخاطر أمنية.

حاولت أدوبي Adobe قدر المستطاع، لكن لم تتمكن من إصلاح فلاش Flash، لذلك في عام 2017، قررت الشركة وقف التطوير وإيقاف فلاش Flash تماماً بحلول نهاية عام 2020.

لم يكن محتوى الويب الغني الذي يتضمن رسوماً متحركة وفيديو وصوتاً وتفاعلية ممكناً باستخدام متصفحات بالكاد تمتثل لمعايير الويب القديمة.

لقد تطلب الأمر ظهور متصفحات مثل موزيلا فايرفوكس Mozilla Firefox للتركيز بشكل أكبر على تقنيات الويب الجديدة التي من شأنها في النهاية أن تحل محل فلاش Flash.

في عام 2007، أصدرت آبل Apple جهاز آيفون iPhone واتخذت قراراً تاريخياً بعدم دعم فلاش Flash على النظام الأساسي.

في ذلك الوقت، كان فلاش Flash لا يزال يحظى بشعبية كبيرة، لذلك كان لهذه الخطوة تأثير مدمر على الويب. لم يعد الفلاش ضرورياً عندما تؤدي تقنيات المتصفح وتطبيقات الهاتف المحمول الأصلية المهمة بدلاً من ذلك.

ساعد قرار آبل Apple والشعبية اللاحقة لجهاز آيفون iPhone في تراجع فلاش Flash حيث سعى المطورون إلى جعل الويب متاحاً لجميع الأجهزة في عالم متنقل بشكل متزايد.

بحلول عام 2012، كان يُنظر إلى فلاش Flash على نطاق واسع على أنه خطر أمني. دفع هذا قرار جوجل Google إلى تجميع فلاش Flash مع كروم Chrome لإنشاء وضع الحماية.

يؤدي هذا إلى وضع محتوى الفلاش بشكل فعال في مكان آمن خاص به، مما يؤدي إلى عزله عن بقية النظام.

مع مرور الوقت، تقدمت سرعات الإنترنت ومعايير المتصفح إلى مرحلة لم يعد فيها الفلاش مطلوباً.

الحياة بعد الفلاش:

بحلول عام 2020، كان الويب قد تكيف بالفعل مع الوضع الطبيعي الجديد الذي لا يعتمد على تقنيات المتصفح المسجلة الملكية. بالنسبة للمهتمين بالتكنولوجيا، كان هذا هو الحال لسنوات.

لقد حثتك العديد من مواقع الويب على حذف المكونات الإضافية مثل فلاش Flash منذ فترة طويلة تعود إلى عام 2015. كان هذا ممكناً بفضل ظهور تقنيات المستعرض التي تجعل فلاش Flash مهملاً بشكل كامل.

تم استبدال مواقع الويب المصممة بالكامل بنظام فلاش Flash بمواقع الويب بلغة HTML. HTML اليوم سريعة الاستجابة وتتناسب مع حجم الشاشة وإمكانيات الجهاز.

في عام 2009، ظهرت العلامة <video> كجزء من HTML5. سمحت هذه العلامة لمواقع مثل يوتيوب YouTube بعرض الفيديو على أي متصفح حديث يتوافق مع معيار HTML5. سرعات الإنترنت الأسرع تسمح أيضاً بجودة أعلى للفيديو.

يتيح عنصر Canvas HTML5 للمتصفحات رسم وتحريك الرسومات باستخدام JavaScript. يمكن استخدام هذه الأدوات لإنشاء ألعاب ومواقع ويب تفاعلية للغاية ورسوم متحركة.

باستخدام WebGL يمكنك الآن رسم أشكال ونماذج ثلاثية الأبعاد ليتم عرضها في المستعرض أيضاً.

استخدم المطورون تقنيات الويب الحديثة لإنشاء برامج معقدة تعمل في المتصفح، من خدمات مثل نتفليكس Netflix إلى برامج محاكاة مثل DOSBox.

أدى استخدام JavaScript و CSS إلى تبسيط تصميم الويب وجعل من الممكن إحياء التصميمات المعقدة والمتجاوبة. حيث كان فلاش Flash يحتوي على ActionScript، بينما الويب الحديث يحوي JavaScript.

حتى الرسومات المتجهة (أحد الأسباب الأصلية لنجاح فلاش) لها مكافئ حديث في تنسيق SVG (رسومات متجهة قابلة للتطوير). يتيح استخدام ملفات SVG إنشاء مواقع ويب وتطبيقات تبدو مثالية للبكسل على هاتف ذكي أو تلفزيون كبير.

الوصول إلى محتوى الفلاش في عام 2021 وما بعده:

نظراً لأن الكثير من محتوى الإنترنت القديم مقيد باستخدام فلاش Flash، فهناك عدد قليل من البدائل التي ستسمح لك بالاستمرار في الاستمتاع بمحتوى فلاش Flash حتى بعد قيام أدوبي Adobe بإيقافه.

أولها هو BlueMaxima Flashpoint، وهو مشروع للحفاظ على ألعاب الويب المدعومة من فلاش Flash و Shockwave و Java و Unity Web Player و Silverlight و ActiveX و HTML5.

إنه متوفر بإصدارين: مشغل Infinity بسعة 500 ميجابايت يقوم بتنزيل الألعاب أثناء التصفح، وأرشيف عملاق + سعة 500 جيجابايت يعمل دون اتصال بالإنترنت.

هناك أيضاً بديل يسمى Ruffle، والذي يحاول محاكاة فلاش Flash. يمكن تشغيله كتطبيق مستقل على معظم أنظمة التشغيل الرئيسية أو كتطبيق متصفح من خلال استخدام لغة برمجة WebAssembly.

إنه يستهدف بشكل أساسي مالكي مواقع الويب الذين يمكنهم تثبيته من جانب الخادم وجعل محتوى الفلاش الأصلي يعمل فقط.

نهاية عصر الفلاش:

يعد إيقاف أدوبي فلاش Adobe Flash لحظة حلوة ومرة للكثيرين. بينما كان المكون الإضافي للمتصفح مسؤولاً عن عدد كبير من مشكلات الأمان في حياته اللاحقة، فقد تم استخدامه أيضاً لإنشاء بعض أكثر اللحظات التي لا تنسى على الإنترنت.

لحسن الحظ، بفضل مشاريع مثل BlueMaxima Flashpoint و Ruffle، تم الاحتفاظ بالكثير من المحتوى.

كان فلاش Flash عبارة عن مجموعة إبداعية يمكن الوصول إليها إلى حد ما لرسامي الرسوم المتحركة الناشئين ومطوري ألعاب الويب.

مقالات قد تعجبك:

كيفية إلغاء تثبيت (حذف) تطبيق (برامج) في نظام التشغيل ويندوز 10
كيفية حماية الملفات من فيروسات الفدية Ransomware
كيفية اختيار لون مخصص لقائمة ابدأ في ويندوز 10
كيفية التحكم في سطوع مصباح فلاش آيفون
كيفية تغيير ملف باوربوينت من ملف عرض PPSX إلى ملف عمل PPTX
تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...