فيس بوك ينشر تقريراً يظهر فيه المحتوى الأكثر مشاهدة في آخر الأخبار

في الربع الثاني من هذا العام

130

أصدر موقع فيس بوك Facebook تقريراً حديثاً يظهر المحتوى الذي تمت مشاهدته على نطاق واسع من قبل الأمريكيين في الربع الثاني من هذا العام.

وتتضمن القائمة منشوراً من الرئيس بايدن، وفيديو من 5 Minute Crafts، وحجج حول ما إذا كان يجب وضع السكر على السباغيتي.

يأتي تقرير Facebook رداً على التقارير المتكررة التي تفيد بأن بعض منشورات المنصة الأكثر تفاعلًا هي من مصادر يمينية يمكن أن يكون لها تأثير متطرف على المستخدمين.

وقال فيس بوك Facebook إن التقرير يُظهر ما يراه الأشخاص بالفعل على النظام الأساسي، وليس المحتوى الذي يحصل على أكبر قدر من التفاعل، وأنه سيتم إنشاء هذه التقارير على أساس ربع سنوي في المستقبل.

ومع ذلك فإن الصورة التي يرسمها التقرير، باعتراف فيسبوك نفسه، هي صورة غير كاملة.

يغطي تقرير الأربعاء محتوى موجز الأخبار العام الذي شاهده مستخدمو فيس بوك Facebook في الولايات المتحدة بين بداية أبريل/نيسان ونهاية يونيو/حزيران.

ويحتوي على أقسام تتضمن أفضل 20 مجال وروابط وصفحات ومنشورات من حيث المشاهدات.

وأصدر فيس بوك Facebook أيضاً دليلاً مصاحباً يصف كيفية حصوله على البيانات وتحليلها للتقرير.

وتشمل المجالات الأكثر مشاهدة والتي تُظهر روابط مواقع الويب الأكثر مشاهدة، مواقع مثل YouTube و UNICEF و Spotify و CBS News، بينما تتضمن الصفحات الأكثر مشاهدة صفحة يُطلق عليه اسم “Woof Woof” و “Kitchen Fun With My 3 Sons.”

وبحسب ذات التقرير، فإن المنشور الأكثر مشاهدة هو منشور يدعو المستخدمين لاختيار الكلمات الثلاث الأولى التي يرونها من صورة تحوي كثيراً من الكلمات:

أما ثاني أكثر المنشورات مشاهدة هو منشور يدعو المستخدمين الذين تزيد أعمارهم عن 30 عامًا نشر صورة لأنفسهم إذا كانوا يبدون صغاراً.

يحتوي Facebook على قائمة كاملة بالمنشورات، إلى جانب الروابط ولقطات الشاشة في تقريره، والتي يمكنك مشاهدتها هنا.

بالنسبة للبعض، قد يبدو هذا مفاجئاً أو مشكوكاً فيه، حيث وُجهت انتقادات كبيرة ضد فيس بوك Facebook بحجة أن خوارزمياته الخاصة تُظهر المحتوى اليميني من أمثال Ben Shapiro و Sean Hannity بشكل أكبر في تغذية الأخبار.

ونشرت صحيفة نيويورك تايمز قصة وصفت كيف أدت البيانات التي نشرها الصحفيون إلى معركة داخل الشركة حول ما إذا كان ينبغي أن تكون منفتحة قدر الإمكان مع ما يتفاعل معه مستخدموها، أو ما إذا كان يجب تقييد الوصول إلى تلك البيانات.

على الرغم من أن محتويات التقرير قد تكون مثيرة للاهتمام، إلا أنها لا تمثل تماماً كل ما يراه مستخدمو فيس بوك Facebook بالفعل.

يقول موقع Facebook نفسه في التقرير أن أعلى المشاركات كانت أقل من 0.1 في المائة من المحتوى الذي شاهده مستخدمو الموقع في الولايات المتحدة.

تحذير آخر هو أن الآراء التي يعرضها تقرير Facebook هي تلك المتعلقة بالمحتوى العام – لا يتم تضمين الأشياء التي تتم مشاركتها في مجموعات خاصة أو في الملفات الشخصية الخاصة، لأن ذلك سيكون انتهاكاً للخصوصية.

ويُنظر إلى المجموعات على وجه التحديد على أنها مصدر كبير للمعلومات الخاطئة والسلوك السيء على Facebook.

وكان على الشركة أن تبحث باستمرار عن كيفية تطبيق القواعد الحالية وإنشاء قواعد جديدة لإدارتها.

كانت فيس بوك Facebook واضحة جداً في إدارك وجود اختلاف بين ما يراه الأشخاص على Facebook وما يتفاعلون معه.

ومع ذلك هناك حجة يجب طرحها، مفادها أن ما يتفاعل معه الأشخاص هو ما سيؤثر على المنشورات التي يرونها مستقبلاً.

مقالات قد تعجبك

مواصفات وسعر هاتف Samsung Galaxy A52s 5G
مايكروسوفت تُصعّب على المستخدمين تعيين متصفح افتراضي غير Edge في ويندوز 11
مواصفات وسعر هاتف Pixel 5a من جوجل
ماذا يحدث للحسابات على الإنترنت بعد وفاة المستخدم؟
لماذا يطالب ويندوز بتهيئة (فورمات) محركات أقراص ماك؟
كيفية جعل محرك أقراص USB قابلاً للقراءة على أجهزة ماك وويندوز
تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept