آبل تكشف عن أقوى شرائحها حتى الآن: شريحة M1 Pro و M1 Max

أبرز مواصفات الشريحتين الجديدتين

270

أعلنت شركة آبل Apple في حدثها Unleashed عن أقوى شرائحها على الإطلاق وهما شريحة M1 Pro و M1 Max والمستندة على ARM، وهما إصداران محسّنان من شريحة M1 التي ظهرت لأول مرة في خريف العام الماضي.

تتمتع كلا الشريحتين بأداء أسرع بنسبة 70٪ لوحدة المعالجة المركزية CPU مقارنة بشريحة M1.

عندما يتعلق الأمر بالرسومات، يكون الاختلاف أكثر وضوحاً، حيث تكون وحدة معالجة الرسومات الخاصة بـ M1 Pro أسرع مرتين من تلك الموجودة في M1.

في حين أن وحدة معالجة الرسومات M1 Max أسرع بمقدار 4 مرات من M1.

تم تصميم M1 Pro و M1 Max اعتماداً على عملية تصنيع 5 نانومتر، وتحتوي شريحة M1 Pro على وحدة معالجة مركزية جديدة ذات 10 أنوية، تشمل ثمانية نوى عالية الأداء ونواتين عاليتا الكفاءة.وقال

وقالت آبل إن كلا الشريحتين توفران أداء وحدة المعالجة المركزية (CPU) أكبر بما يصل إلى 1.7 مرة عند نفس مستوى الطاقة.

كما وتحقق أعلى أداء لشريحة الكمبيوتر الشخصي ولكن باستخدام طاقة أقل بنسبة تصل إلى 70%.

تحتوي M1 Pro على 33.7 مليار ترانزستور، أي ما يقرب من ضعف عدد الترانزستورات الموجودة في M1.

كما تحتوي شريحة M1 Pro على وحدة معالجة رسومات تصل إلى 16 نواة، والتي يُفترض أنها “أسرع بما يصل إلى 7 مرات من الرسومات المدمجة لأحدث معالج حاسوب محمول ثماني النواة” بحسب آبل.

شريحة M1 Pro
Apple M1 Pro

أما شريحة M1 Max فتحتوي على نفس وحدة المعالجة المركزية مثل M1 Pro، لكنها تتميز بوحدة معالجة رسومات ضخمة ذات 32 نواة.

كما تحتوي شريحة M1 Max على 57 مليار ترانزستور، مما يجعلها أكبر شريحة صنعتها Apple حتى الآن، وتدعم هذه الشريحة الجديدة توصيل ما يصل إلى أربع شاشات خارجية بجهاز واحد.

Apple M1 Max

وتوفر وحدة معالجة الرسومات (GPU) في M1 Max أداء مشابهاً لوحدة معالجة الرسومات (GPU) المتطورة في جهاز كمبيوتر محمول صغير الحجم مع استهلاك طاقة أقل بنسبة تصل إلى 40٪.

بالإضافة إلى “أداء مشابه لأداء أعلى وحدة معالجة رسومات في الحواسيب المحمولة مع استخدام طاقة أقل تصل إلى 100 واط، وفقًا لشركة Apple.

كما تم تحسين عرض النطاق الترددي للذاكرة أيضاً لكلا الشريحتين، حيث توفر شريحة M1 Pro ما يصل إلى 200 جيجابايت / ثانية مع دعم يصل إلى 32 جيجابايت من ذاكرة الوصول العشوائية.

أما شريحة M1 Max فتتيمز بعرض نطاق ذاكرة ترددي 400 جيجابايت / ثانية (6 أضعاف ما يمكن أن يحققه M1 الأصلي)، ودعم ما يصل إلى 64 جيجابايت من ذاكرة الوصول العشوائية.

ووعدت الشركة أيضاً بأن الأداء سيكون هو نفسه تماماً سواء تم توصيله بالكهرباء أو تشغيله بالبطارية.

تحتوي كلا الشريحتين على محرك عصبي ذي 16 نواة لتسريع التعلم الآلي على الجهاز وتحسين أداء الكاميرا، ومحرك عرض جديد لتشغيل شاشات خارجية متعددة، ووحدات تحكم إضافية مدمجة Thunderbolt 4 لمزيد من عرض النطاق الترددي للإدخال / الإخراج.

كما تحتوي أيضاً على محركات وسائط محسّنة مع مسرعات ProRes مخصصة لمعالجة الفيديو.

للمقارنة فقد احتوت شريحة M1 الأصلية على ثماني نوى لوحدة المعالجة المركزية: أربعة نوى أداء للمهام الأكثر تطلباً وأربعة نوى عالية الكفاءة لإطالة عمر البطارية.

كما تضمنت شريحة M1 أيضاً إما وحدة معالجة رسومات ذات سبعة أو ثمانية النواة، بحسب طراز الكمبيوتر، وسمحت فقط إما بسعة 8 جيجابايت أو 16 جيجابايت من ذاكرة الوصول العشوائي.

في النهاية لا بد من التنويه أن كل الأرقام والمقارنات المذكورة أعلاه هي من شركة آبل نفسها، في انتظار مزيد من المقارنات الحيادية.

مقالات قد تعجبك

أبرز ما أعلنت عنه آبل في حدثها الأخير Unleashed
آبل تكشف رسمياً عن جيل جديد من أجهزة ماك بوك MacBook Pro 14
آبل تكشف عن جيل جديد من أجهزة ماك بوك MacBook Pro 16
آبل تكشف رسمياً عن سماعات الأذن اللاسلكية AirPods 3
كيفية تسجيل الخروج من فيس بوك على جميع الأجهزة دفعة واحدة
كيفية التتحقق من وجود مشكلة أو عطل في كابل HDM وكيفية إصلاحها

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept