هل يجب ترك الحاسوب المحمول موصولاً بالكهرباء طوال الوقت ؟

نصائح هامة للحفاظ على بطارية الحاسوب المحمول أطول فترة ممكنة

13٬579

لعل أكثر الأمور جدلاً في مسألة الحواسيب المحمولة هي تلك التي تتعلق بشحن البطارية ، حيث تكون أسئلة من قبيل : هل أستطيع إبقاء كابل الكهرباء موصولاً حتى بعد أن تصل نسبة الشحن 100 % ، ما هو الأفضل للحفاظ على حياة بطارية أكبر ؟؟ و غيرها شائعة بكثرة .

ماذا يحدث عندما تكون نسبة الشحن 100 % ويبقى كابل الكهرباء موصولاً 

 

من الهام فهم أساسيات عمل بطاريات الليثيوم – أيون Li-ion و الليثيوم بوليمير LiPo الموجودة في الأجهزة الحديثة .

الجواب ببساطة أنه عندما تصل نسبة الشحن إلى 100 % و يبقى الحاسوب موصولاً بالكهرباء فإن الشاحن سيتوقف عن شحن البطارية ، و حالماً تنقص البطارية سيعود الشاحن إلى العمل و هكذا .

أي أنه لا يوجد أي خطر في أن تتعطل البطارية عندما يبقى الشاحن موصولاً بعد امتلاء البطارية كاملة .

جميع البطاريات ينقص عمرها مع الزمن ل” تموت ” في النهاية :

من المهم معرفة ماهي دورة الشحن charge cycle :

تعنى دورة الشحن الكاملة استهلاك طاقة البطارية من %100 إلى %0 ففى كل مرة يستهلك المستخدم بطارية الحاسوب بالكامل فإنه يقوم بدورة شحن،. و مع تقدم الاستخدام فإن كل زيادة في عدد دورات الشحن سينقص من عمر البطارية .

و تتملك البطاريات دورات شحن مختلفة و لكن غالباً ما تكون بحدود 500 دورة كاملة .

و مع انتهاء دورات الشحن ينتهي عمر البطارية و تصبح عديمة الجدوى .

و هذا الأمر لا يعني أن تقوم بتجب تفريغ البطارية كاملا أو إبقاء البطارية بمستوى شحن عالي أيضاً . و لكن و من جانب آخر فإن استخدام البطارية حتى التفريغ الكامل هو أمر خاطئ أيضاً . بشكل مثالي يجب أن تبقى البطارية بنسبة شحن 50 % و لكن للأسف لا يوجد طريقة ليتمكن فيها اللابتوب من الإبقاء على نسبة شحن 50 % . حيث أن ترك البطارية بنسبة شحن أعلى من هذا الرقم (50%) فإن الحرارة العالية يمكن أن تنقص عمر البطارية بشكل سريع .

و بشكل مختصر : إذا أردت ترك حاسوبك المحمول لبعض الوقت فإنه من الأفضل تركه على قيمة شحن بطارية 50 % مع التأكد من أن الجو غير حار .

انزع البطارية لتجنب الحرارة عندما تستطيع :

أمر متفق عليه هو أن الحرارة هي سيئة بالنسبة للبطاريات لذلك ينصح الخبراء بإزالة البطارية عندما تكون قابلة للإزالة و ذلك عندما تقرر استخدام الحاسوب الموصول إلى الكهرباء لفترة طويلة أو و بشكل أكثر أهمية عندما يسخن الحاسوب المحمول نفسه كما الحال عند تشغيل لعبة ضخمة فهنا الأفضل إزالة البطارية و متابعة اللعب و الحاسوب موصول للكهرباء .

طبعاً العديد من الحواسيب المحمولة الحديثة لا تملك بطاريات قابلة للإزالة و بالتالي لن تستطيع تنفيذ ما سبق .

إذاً ما هو الأفضل للبطارية : تركها موصولة بالشاحن أم لا 

في الحقيقة غير معروف ما هو الأسوأ بالنسبة للبطارية ، ترك البطارية بمستوى شحن 100 % سيقوم بإنقاص عمرها ، و القيام بشحنها و تفريغ شحنها بشكل مستمر أيضاً سينقص عمرها . أي أنه في جميع الأحوال فإن البطارية سينقص عمرها تدريجياً لذلك السؤال الحقيقي يجب أن يكون : ما الذي يبطئ من انتهاء عمر البطارية ؟  

شركة آبل Apple طالما ما نصحت مستخدمي الماك بوك MacBooks بعدم إبقائه موصولاً للكهرباء طوال الوقت و لكن هذه النصيحة لم تعد موجودة في صفحة نصائح البطارية ، بعض مصنعي الحواسيب المحمولة يقولون إن إبقاء الحاسوب موصولاً بالكهرباء طول الوقت هو أمر جيد بينما آخرون ينصحون بالعكس .

أيضاً طالما نصحت شركة آبل بشحن و تفريغ شحن بطارية أجهزتها على الأقل مرة واحدة شهريا و لكنها لم تعد تنصح بذلك .

معايرة البطارية :

من المتفق عليه أن استخدام دورة شحن كاملة أي شحن البطارية حتى 100ثم تفريغها كاملة يساعد في إعادة معايرة البطارية على العديد من أجهزة الحواسيب المحمولة و هذا من أجل أن يعرف الحاسوب بدقة كم هي كمية الشحن المتبقية .

و بكلمات أخرى ففي حال كان حاسوبك يعرض نسبة الشحن في البطارية بشكل خاطئ أي أنه يعرض مثلاً نسبة 20 % ثم ينطفئ فجأة كون أن البطارية حقيقة فارغة فهنا تحتاج إلى معايرة البطارية

هذه العملية بالطبع لن تطيل عمر البطارية و لكنها ستؤكد أن الحاسوب يعرف بدقة معلومات البطارية من نسبة الشحن و الوقت المتبقي للعمل .

نهاية فإن بطارية حاسوبك لن تبق إلى الأبد و هذا أمر مفروغ منه حيث تفقد بعضاً من سعتها تدريجيا ، و كل ما نأمل من البطارية أن تبقى سليمة نسبياً إلى الوقت الذي نقوم به باستبدال جهازنا المحمول .

بالطبع حتى و لو انتهى عمر البطارية فإنه يمكن استخدام الحاسوب المحمول من خلال إبقائه موصولا بالكهرباء …

اقرأ أيضاً :

ما سبب سرعة تلف بطارية حاسبك المحمول ، وما الحل ؟

في تحد لها تيسلا تنهي أضخم بطارية في العالم خلال شهرين فقط

 سامسونج تطور بطاريات أفضل بكثير من البطاريات الحالية

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept