اسعار الموبايلات و جميع مواصفات الهواتف

آبل فكّرت بإزالة منفذ الشحن أيضاً من آيفون X

الشركة تهدف إلى إزالة معظم الأزرار والمنافذ الخارجية

الشركة تهدف إلى إزالة معظم الأزرار والمنافذ الخارجية

تأتي هواتف شركة آبل Apple مؤخراً جميعها بدون منفذ سماعات الرأس 3.5 ملم، وذلك بعد أن اتخذت الشركة قراراً تبيّن أنه عام وغير قابل للعودة بإزالة هذا المنفذ من هواتفها.

لم يكن الأمر مرضياً للكثير من مستخدمي الشركة، ولم تنجح التفسيرات والتبريرات المقدمة بإقناع المستخدم بخطة الشركة التي تهدف إلى إزالة معظم الأزرار والمنافذ الخارجية.

استقبلت الشركات الأخرى هذا الخبر بشيء من السخرية، وخاصة بالنسبة للمنافس التقليدي سامسونج Samsung التي سخرت من قرار آبل في كل إعلان أو مناسبة.

لكن على الأقل سامسونج التزمت بالمحافظة على منفذ السماعات حتى الآن، عكس العديد من شركات هواتف الأندرويد التي سخرت بدايةً من قرار آبل ثم اتبعته في أجهزتها اللاحقة.

الغضب على شركة آبل والسخرية من باقي الشركات لم يؤثران على ما يبدو في سير الشركة نحو هدفها المستقبلي، بل على العكس فقد أرادت آبل إزالة منفذ الشحن أيضاً!

وفقاً لتقرير جديد صدر مؤخراً عن موقع Bloomberg فإن الشركة قد فكّرت في مرحلة من مراحل تطوير هاتفها آيفون X بأن تلغي منفذ الشحن الخاص بالجهاز بالإضافة إلى منفذ السماعات.

ولم تكن الفكرة مجرد تخيل، بل أن الشركة عملت جاهدةً لإزالة هذا المنفذ انطلاقاً من إيمانها بضرورة التخلي عن جميع المنافذ الخارجية.

لكن الأمر لم ينجح طبعاً، ربما لأن نظام الشحن اللاسلكي لم يتطور إلى الدرجة التي تسمح باعتماده كبديل تام للشحن السلكي، حيث يتواجد هذا النظام حالياً مع العديد من الأجهزة لكن بشكل ثانوي مع نظام الشحن السلكي.

من المؤكد أن هنالك العديد من الأسباب التي دفعت الشركة للتخلي عن فكرتها، لكن من المؤكد أيضاً أن الشركة تضع هذا الهدف في هواتفها المستقبلية.

نأمل فقط أنه وفي حال اعتماد التقنية الجديدة كبديل تام للشحن السلكي، أن توفر الشركة ما يلزم من أجهزة ضمن علبة الهاتف للمستخدم، لا أن تفرض عليه شراءها كما اعتدنا على أسلوبها التجاري.

مقالات قد تعجبك:

هل هنالك استخدام صحيح لبطارية الهاتف الذكي؟
كيفية استخدام ميزة 3D Touch في أجهزة آيفون
تغيير إعدادات DNS على أجهزة آيفون و آيباد
ما هو أفضل مضاد فيروسات لأجهزة آيفون ؟
هل سيرن منبه آيفون إن كان في الوضع المغلق أو الصامت أو عدم الإزعاج؟

تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...