جامعة أوكسفورد حظرت التبرعات والمنح البحثية من هواوي

الحرب الغربية على الشركة الصينية ما زالت مستمرة

فرضت جامعة أوكسفورد Oxford حظراً على قبول المنح البحثية أو التبرعات من شركة الاتصالات الصينية هواوي Huawei التي تواجه مخاوف متزايدة من عدة حكومات حول ما إذا كانت تشكل خطراً على الأمن القومي.

وظهر القرار مؤخراً ونشرته صحيفة The Guardian بعد يوم من فتح المدعين الأمريكيين تحقيقاً في قضية الشركة بسبب سرقة مزعومة لأسرار تجارية من شركات أمريكية.

كما ورد أن العاصمة الألمانية برلين تدرس إجراءات لاستبعاد الشركة من العمل على إطلاق البنية التحتية الخاصة بشبكات الجيل الخامس للهواتف الذكية في ألمانيا.

وقالت أوكسفورد أن الحظر المفروض على تمويل شركة هواوي يرتبط بالمخاوف الدولية التي أُثيرت في الأشهر الأخيرة حول شراكات المملكة المتحدة مع هواوي.

وقد أعرب Gavin Williamson وزير الدفاع البريطاني والنواب في لجنة الشؤون الخارجية عن مخاوفهم بشأن دور الشركة في بناء شبكات الجيل الخامس في البلاد.

جامعة أوكسفورد كانت قد أوضحت تفاصيل قرارها المفاجئ في بيان جاء فيه:

نأمل أن يتم حل هذه الأمور في أقرب وقت ممكن ونشير إلى رغبة هواوي الخاصة في طمأنة الحكومات حول دورها وأنشطتها، ستستمر الجامعة في عقود الأبحاث الحالية حيث تم بالفعل استلام أو تمويل عدة مشاريع من هواوي.

وقالت الجامعة أيضاً أن لديها في الوقت الحالي مشروعين مشتركين مع الشركة بتمويل بقيمة 692 ألف جنيه استرليني، وقد تمت الموافقة على المشروعين في إطار العمليات التنظيمية للجامعة قبل ظهور المخاوف الأمنية الأخيرة.

ووفقاً لرسالة البريد الإلكتروني التي تم إرسالها من إدارة الجامعة إلى طلاب الدكتوراه فقد تم إخبار الطلاب بأنهم يمكنهم الحفاظ على علاقة مع شركة هواوي إذا كانوا يرغبون في القيام بذلك.

هواوي من جهنها ردت على لسان متحدث باسمها والذي قال:

لم يتم إبلاغنا بهذا القرار وننتظر شرح الجامعة الكامل له، وبصفتنا شركة تكنولوجيا خاصة مملوكة للموظفين ولديها سجل حافل في مجال البحث والتطوير، فإننا نعتقد أنه ينبغي أن تستند قرارات الشراكة إلى الأدلة المنطقية.

وأضاف المتحدث في بيانه أن هواوي عملت في المملكة المتحدة منذ عام 2001 وقد قامت بتوظيف 1500 شخص ولديها تعاون طويل الأمد مع 20 جامعة بريطانية أخرى تعمل معهم للبحث في تقنيات المستقبل.

الجدير بالذكر أن الشركة كانت قد مُنعت مؤخراً من تركيب شبكات الجيل الخامس في الهند ونيوزيلندا وأستراليا في حرب غربية قادتها الولايات المتحدة بعد مجموعة من تهم التجسس المزعومة لصالح الحكومة الصينية.

مقالات قد تعجبك:

كيفية تنصيب تطبيقات الويب التقدمية في كروم
كيفية تعطيل لوحة لمس الكمبيوتر عند وصل ماوس خارجية
كيفية إنشاء صفحة غلاف مخصصة في وورد
كيفية تغيير واحدة قياس المسطرة في مايكروسوفت وورد
ما هي ميزة ترتيب النوافذ التلقائي في ويندوز 10 ؟
تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...