حوالي 85% من الصور التي يتم مشاركتها يومياً هي صور مسروقة

تقرير جديد كشف معلومات عن استخدام الصور في الإنترنت

نعلم جميعاً أن هنالك نسبة كبيرة من الصور التي يستعملها مستخدمو الإنترنت هي صور محمية بحقوق نشر وملكية فكرية، حيث من المستحيل تنظيم عملية استعمال الصور أو شراء كل صورة عند الحاجة إليها.

لكن هل سألت نفسك يوماً ما عن نسبة الصور المسروقة والمقرصنة التي يتم استعمالها كل يوم؟ إذا كنت قد فكّرت بهذا السؤال فإن شركة Copy Track لديها الجواب.

تعد الشركة المذكورة واحدة من الشركات الرائدة في حماية حقوق الملكية الفكرية ومتابعتها، وقد قامت مؤخراً بإصدار تقريرها السنوي حول حماية حقوق الصور التي يتم استخدامها على شبكة الإنترنت.

بدأ تقرير الشركة بالإشارة إلى العدد الهائل من الصور الذي يتم مشاركته يومياً على شبكة الإنترنت العالمية، حيث هنالك حوالي 3 مليار صورة يتم استعمالها ومشاركتها كل 24 ساعة.

إنه رقم هائل بالطبع وهو متوقع إلى حد ما نتيجة التوسع الكبير لشبكة الإنترنت ووصولها إلى أغلب المناطق المأهولة على الكوكب وبسبب أهمية عنصر الصورة واستخدامها في جميع المجالات تقريباً.

لكن بالنسبة إلى ما هو غير متوقع فقط كان العدد الكبير من الصور المقرصنة والمسروقة، حيث قال التقرير أن حوالي 85% من الصور التي يتم مشاركتها يومياً هي صور مقرصنة.

الصور المقرصنة هي الصور التي يستعملها شخص ما على الإنترنت دون أن يمتلك الحق القانوني لاستعمالها، نظراً لأن تلك الصور تعود إلى شخص أو شركة أو موقع لم يمنح الإذن في استخدامها.

يُعد بحث الصور على محرك البحث الشهير التابع لشركة جوجل Google من أسهل الطرق وأكثرها انتشاراً للبحث عن الصور التي يريدها المستخدم ومن ثم تحميلها واستخدامها في مكان آخر على شبكة الإنترنت أو خارجها.

سابقاً، تم توجيه الكثير من الانتقاد إلى شركة جوجل لتسهيل عمليات البحث عن الصور وتحميلها واستخدامها دون مراعاة حقوق الملكية الفكرية.

ردت جوجل على الانتقادات من خلال بعض الوسائل التي تصعّب قليلاً من سرقة الصور وتحميلها، وقد عرضت باستمرار تنبيهاً حول كل صورة من صور نتائج البحث للإشارة إلى إمكانية امتلاكها لحقوق ملكية فكرية.

لكن على ما يبدو فإن تلك الوسائل لم تنفع حيث تتصدّر الولايات المتحدة الأمريكية قائمة الدول الأكثر استخداماً للصور المقرصنة بنسبة 22% من إجمالي الصور المسروقة.

التقرير صنّف قارات العالم بحسب استخدامها للصور المقرصنة حيث تأتي أمريكا الشمالية بالمركز الأول بنسبة 33% تليها أوروبا بنسبة 31% ثم آسيا بنسبة 29.3% أما استراليا فهي الأكثر احتراماً لحقوق الملكية الفكرية للصور حيث تستعمل 1.27% فقط من إجمالي الصور المقرصنة.

مقالات قد تعجبك:

كيفية تقليص حجم مستند مايكروسوفت وورد
ما هو مسح (فحص) المنافذ؟ وما هي أنواعه؟
ما هو ملف PHP و كيف يمكن فتحه ؟
ما هو برنامج وينامب Winamp؟ ما الذي حصل له؟ وهل بالإمكان استخدامه اليوم؟
كيفية تقليص مستند وورد إلى صفحة واحدة تلقائياً
تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...