قفل الوجه في Pixel 4 أقل أماناً من FaceID لدى آبل

ما هو السبب في ذلك؟ وهل يمكن حل المشكلة؟

كشفت شركة جوجل Google مؤخراً عن أحدث هواتفها المحمولة الرائدة والتي جاءت تحت اسم Pixel 4 مع نسخة أكبر حجماً كما اعتدنا كل عام بالاسم Pixel 4 XL.

وللمرة الأولى لم تحتوي تلك الهواتف الجديدة على أي نوع من البصمات الخاصة بالأصابع، لا في الجهة الخلفية ولا في الجهة الجانبية ولا حتى بصمة مدمجة بالشاشة كما هو الحال في بقية الهواتف الرائدة.

بدلاً من ذلك، عملت الشركة على تطوير نظام تعرف على وجه المستخدم يسمح بتأمين الهاتف وقفله ولا يمكن فتحه إلا من خلال مسح وجه المستخدم والتأكد من المطابقة.

لقد رأينا هذا الأمر بشكل واضح لدى شركة آبل Apple منذ عام 2017 عندما أطلقت هاتف iPhone X بميزة FaceID لقفل الوجه دون إضافة بصمة الإصبع للجهاز أو للأجهزة اللاحقة.

لم يكن المستخدم مرتاحاً كثيراً لبصمة الوجه FaceID لدى آبل، لكن في الحقيقة فإن الشركة عملت على تطويرها بشكل فعال في الإصدارات اللاحقة ونجحت بطريقة أو بأخرى في إقناع المستخدمين بها.

لكن الأمر مختلف في جوجل، حيث تعاني ميزة قفل الوجه المضافة حديثاً من مشكلة يمكن اعتبارها مقلقة إلى حد ما من قبل بعض المستخدمين.

حيث أن قفل الوجه في هواتف جوجل يمكن أن يعمل حتى إذا كانت العيون مغلقة تماماً، أي أنه باستطاعة أي شخص فتح قفل هاتفك عندما تكون نائماً فقط من خلال وضع الهاتف مقابل وجهك.

في حين أن ميزة قفل الوجه في آبل تتطلب أن ينظر الشخص مباشرة إلى شاشة الهاتف وأن تكون العيون مفتوحة بشكل واضح حتى يتم فتح القفل.

تدرك جوجل تماماً أن هذا الأمر قد يمثّل مشكلة بالنسبة لبعض المستخدمين ولكنها ألمحت إلى أن التحديثات التالية قد تضيف طبقة حماية لجعل الميزة مشابهة لميزة آبل.

وحتى ذلك الوقت، فإن جوجل نصحت المستخدمين بالإبقاء على هواتفهم في أماكن مؤمنة أو قريبة منهم منعاً لاستغلال هذه اامشكلة من قبل بعض المتطفلين.

مقالات قد تعجبك:

ما هي ملفات CSV؟ وكيف يمكن فتحها وإنشاؤها؟
كيفية استعادة الملفات من كمبيوتر معطّل
لماذا يوجد عدة كاميرات في بعض الهواتف الذكية ؟
كيفيّة إعادة تنصيب ويندوز 10 مع إمكانية الإبقاء على الملفات
كيفية إخفاء قرص الريكفري من جهاز الكمبيوتر
تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...