آبل نشرت مقطعاً دعائياً قصيراً تروج فيه أنها حامية للخصوصية

وقد حمل الاسم Over Sharing

نشرت شركة آبل Apple مقطعاً دعائياً قصيراً، ركز على الخصوصية التي تدعي الشركة أنها تؤمنها من خلال هواتف الآيفون الخاصة بها، وحمل الاسم Over Sharing أي مبالغة في المشاركة.

وظهر في الفيديو بعضاً من الأمثلة عن المعلومات التي يجب ألا يتم مشاركتها، فمثلاً ظهر رجل يصرخ في حافلة مليئة بالناس أنه تصفح ثمانية مواقع لمحاميي الطلاق، كما ظهرت امرأة وهي تخبر الناس الغرباء في السينما بمرح عن معلومات تسجيل الدخول .

كما ظهر في الفيديو زوجان من زملاء العمل وهما يجريان محادثة غير مبهجة بصوت عالٍ حول زميل قريب وامرأة تستخدم مكبر صوت لبث معلومات بطاقتها الائتمانية على الملأ.

وكما هو واضح فإن بعض هذه الأمثلة محرج، والبعض الآخر انتهاكات محتملة للخصوصية، لكنها من بين الأمثلة في إعلان “Over Sharing” الجديد من Apple، والذي يعيد التأكيد على تركيز الشركة على كونها حامية للخصوصية عبر الإنترنت.

وظهر في نهاية الإعلان النص التالي: “لا يجب مشاركة بعض الأشياء، يساعد آيفون iPhone في الحفاظ على هذا الوضع “، ولم تشر الشركة إلى أي من منافسيها التقنيين الذين احتلوا عناوين الصحف بسبب الانتهاكات والاختراقات واسعة النطاق وممارسات الخصوصية المشكوك فيها.

يذكر أنه هذه ليست المرة الأولى التي تعلن فيها آبل Apple بصوت عال أنها رائدة الخصوصية، حيث استقبلت لوحة الإعلانات الخاصة بها في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية في العام الماضي 2019 CES بعبارة :”ما يحدث على آيفون iPhone الخاص بك يبقى على آيفون iPhone“.

كما نشرت إعلان تحت مسمى “مسائل الخصوصية” (“إذا كانت الخصوصية مهمة في حياتك، فيجب أن يكون الأمر مهماً للهاتف الذي تجري فيه نشاطات حياتك”) وذلك بعد بضعة أشهر من حدوث خطأ مؤسف في FaceTime سمح للناس بالتنصت على مكالمات الفيديو على iPhone.

وتوصل الرئيس التنفيذي تيم كوك وغيره من المسؤولين التنفيذيين في شركة Apple في الكلمة الرئيسية العام الماضي، إلى فكرة أن جميع خدمات آبل Apple، بطاقتها الائتمانية، وخدمتها الإخبارية، وما إلى ذلك، مصممة للحفاظ على خصوصية المعلومات الشخصية وأمانها”.

وكانت الشركة قد رفضت طلب مكتب التحقيقات الفيدرالي للمساعدة في فتح هاتف آيفون iPhone لمشتبه به في حادث إطلاق نار عام 2016 في سان برناردينو لأنه وبحسب الشركة “اعتقدنا أنه كان خطأ وسيشكل سابقة خطيرة”.

ومع ذلك فإن آبل لم تخلُ من نصيبها من المشاكل الأمنية؛ فبالإضافة إلى خطأ FaceTime، اضطرت Apple إلى الاعتذار في آب الماضي عن قيام موظفين بشريين سراً بالاستماع إلى تسجيلات المساعد الرقمي لـ iPhone سيري Siri.

ومع ذلك ، فإن إعلان المشاركة الرائدة يذكرنا بمدى إمكانية الإعلان عن حياتنا الرقمية ومعلوماتنا، أو على الأقل متاحة بسهولة للجهات الفاعلة إذا لم نكن، والتكنولوجيا التي نعتمد عليها حريصين بشأن ما نشاركه وكيف .

شاهد إعلان Over Sharing الذي يركز على الخصوصية من آبل

مقالات قد تعجبك

شركة Realme أعلنت عن ثلاثة هواتف داعمة لاتصالات الجيل الخامس
شركة إنتل أعلنت عن أحدث معالجاتها Tiger Lake من الجيل الحادي عشر
سامسونج كشفت عن أرخص هاتف داعم لاتصالات الجيل الخامس لها
كيفية تغيير كلمة مرور حساب جوجل Google وبريد جيميل Gmail
ما هي كاميرات المراقبة اللاسلكية؟ وهل هي آمنة؟
ماهي خدمات جوجل بلاي Google Play Services ولماذا تستنزف البطارية في الأندرويد؟
تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...