كيفية تحسين التسديد (التصويب) في ألعاب الكمبيوتر

عدة أساليب تساهم في تطوير مهاراتك في اللعب

41

يعد التسديد Aiming جزءاً كبيراً من ألعاب FPS (مطلق النار من منظور الشخص الأول)، ومن الضروري تعلم كيفية التصويب وإطلاق النار بفعالية إذا كنت ترغب في قضاء وقت ممتع.

لحسن الحظ، يمكنك بسهولة تحسين التسديد من خلال سلسلة من التمارين البسيطة.

بغض النظر عن عدد الأسلحة الأسطورية التي تمتلكها، فإن مهارتك لا تزال هي المهمة. أثناء إنفاق هذه الأموال، تأكد أيضاً من قضاء بعض الوقت في تحسين سجل النسبة Kills/Deaths/Assists أو اختصاراً (KDA) في Valorant أو Counter-Strike: Global Offensive (CS: GO).

ترشدك هذه المقالة إلى كيفية تحسين مهاراتك في التصويب حتى تتمكن أخيراً من تحسين أسلوبك في اللعب.

استخدم برنامج تدريب التصويب الصحيح:

أساسيات ألعاب التصويب من منظور الشخص الأول هي الهدف وإطلاق النار. ستكون لديك فرصة أكبر للفوز في كل مباراة إذا كنت تعمل باستمرار على الدقة ووقت رد فعلك.

إلى جانب الألعاب متعددة اللاعبين، يمكنك تحسين مهارتك باستخدام برامج تدريب التصويب المختلفة. مثال شائع هو Aim Master من SteelSeries وكذلك Aim Lab من Steam.

تساعد برامج التدريب على التصويب في تدريب عضلاتك وردود أفعالك على التصويب، دون المخاطرة بالتجريب في الألعاب الفعلية.

على العكس عندما تلعب ألعاباً مثل Valorant و CS: GO ، فإن التدريب على التصويب هو مجرد التصويب وإطلاق النار.

يمكنك الاستفادة من إطلاق النار وتحسين التهديف دون الاضطرار إلى الذعر أثناء القتال أو الانتظار حتى تعود للحياة مرة أخرى للعب بعد الموت.

تأكد من اختيار برنامج التدريب على التصويب الذي يتيح لك ضبط الإعدادات لتقليد ارتداد البنادق في اللعبة التي تتدرب عليها. يجب أن تفكر أيضاً في تنوع مهام التدريب.

بعض الألعاب مثل Apex Legends ليس لها ارتداد. من ناحية أخرى، فإن الألعاب مثل Valorant و CS: GO هي أكثر واقعية ولها ارتداد.

استخدم أوضاع التدريب داخل اللعبة:

تماماً مثل معظم الألعاب، من المحتمل أن يكون لدى ألعاب FPS أوضاع تدريب أو ممارسة. خصص بعض الوقت لزيارة أوضاع اللعبة هذه لتحسين طريقة لعبك حيث يمكن أن تساعدك هذه على التعرف على اللعبة والأسلحة الموجودة فيها.

بالإضافة إلى ذلك، ستكون أكثر دراية بالأسلحة المتاحة، وقد تجد الأسلحة الأفضل لك. يمكن لأوضاع التدريب داخل اللعبة أن تكمل وربما تحل محل تطبيق مدرب التصويب.

الوضعية المناسبة:

يمكن أن تزيد الوضعية المناسبة بشكل كبير من فرصتك في البقاء على قيد الحياة. حتى أكثر الرماة عدوانية قد يجدون صعوبة في التصويب على رأسك عندما تعرف كيف تضع نفسك على الخريطة بشكل فعال.

لتحسين وضعك وقدرتك على البقاء، يجب أن يكون التصويب المسبق والنظرة الخاطفة متأصلة فيك.

التصويب المسبق هو استراتيجية يستخدمها اللاعبون المحترفون لتغطية الزوايا. تكمن الفكرة في وضع خط التقاطع على زاوية قبل الانتقال إلى منطقة قد ينصب فيها العدو كميناً.

من خلال هذا الأمر، ستكون لديك فرصة أكبر للنجاة لأنه يمكنك الرد على الفور إذا اشتبك العدو. حيث يمكن للتصويب المسبق مساعدتك في الوصول إلى هدفك التالي بأمان من خلال توقع موضع الخصم.

تم استخدام هذه الاستراتيجية بشكل شائع من قبل اللاعبين. عندما تترك دون خيار سوى استعادة منطقة ما، قم دائماً بتغطية كل زوايا العدو المحتملة إذا كان لديك ما يكفي من الوقت.

وفي اللحظات التي تحتاج فيها إلى البقاء ثابتاً والإمساك بزاوية، اختر أفضل وضع للتصويب المسبق منه.

من ناحية أخرى، تتيح لك خاصية Jiggle-peeking إلقاء نظرة على المواقع المحتملة لخصومك. سواء كنت في فريق هجومي أو دفاعي، فإن إلقاء نظرة سريعة أو نظرة خاطفة على منطقة ما يساعدك على وضع استراتيجية أفضل لتحركاتك التالية.

التدرب على كيفية إلقاء نظرة خاطفة يتيح لك البقاء في صدارة خصومك. إنها حركة تتطلب منك الحفاظ على زاوية التصويب أثناء التحرك بسرعة داخل وخارج خط الرؤية. هذا فعال عندما تريد جمع المعلومات، وتتوقع أن يكون هناك قناص في انتظارك من زاوية.

ضع علامة التصويب على مستوى الرأس:

من بين جميع تقنيات التصويب، قد يكون هذا هو الأكثر تحدياً، لكنه بالتأكيد أحد أكثر الأساليب إفادة. تتوفر العديد من الحيل الرخيصة مثل aimbots عبر الإنترنت، ولكن أين المتعة في ذلك؟ وبالتأكيد لن ترغب في أن يتم حظرك مدى الحياة لاستخدام هذه الأدوات.

يمكن التدرب على التصويب على الرأس بشكل فوري من خلال الروتين. من خلال وضع علامة التقاطع باستمرار على مستوى الرأس أثناء التنقل عبر الخريطة، يمكنك قتل أعدائك بسرعة بنقرة واحدة فقط.

ضع في اعتبارك أن مستوى الهدف سيعتمد دائماً على المنطقة التي تتحرك خلالها. فعند صعود الدرج أو نزوله مثلاً، اضبط علامة التقاطع إلى النقطة التي تتوقع ظهور رأس العدو فيها.

الهدف أولاً، ثم الإطلاق:

قد يتسبب سماع الصوت القوي للطلقات التي يتم إطلاقها عليك في الشعور بالذعر، خاصة عندما تكون مبتدئاً.

ولكن، لا ينبغي أن يكون هذا هو السبب وراء مجرد الضغط على الزناد فوق موقع خصمك. إن القيام استبدال ذلك بثانية إضافية لمحاذاة الشعيرة المتصالبة مع رأس العدو أو صدره يمكن أن يحدث فرقاً كبيراً.

آثار الإطلاق على الحائط:

الميزة الشائعة لألعاب التصويب من منظور الشخص الأول هي قدرة اللاعبين على إطلاق النار من خلال أشياء مثل الجدران لإلحاق الضرر بالخصوم.

يمكن أن تكون هذه استراتيجية لتغيير قواعد اللعبة، خاصة عندما تكون على دراية بالأشياء الموجودة على الخريطة التي تلعب فيها.

كما هو الحال في الواقع، ستجد أن مستوى اختراق الرصاصة يعتمد على عيار السلاح والشيء الذي تقوم بإطلاق النار عليه.

يمكن في كثير من الأحيان اختراق الأجسام الخفيفة مثل الخشب بواسطة مسدسات وبنادق متوسطة. قد تخترق البنادق عالية القوة مثل AWP والمدافع الرشاشة الأجسام الصعبة، بما في ذلك الخرسانة والمعادن.

إن معرفة النقاط التي يمكن أن تضرب بها الجدران يساعدك على وضع نفسك بشكل أفضل. ومن هناك، يمكنك معرفة زاوية التصويب التي ستمنحك أقصى فائدة.

تعلم أنماط الرش:

فقط صوب نحو الرأس واضغط على الزر الأيسر، أليس كذلك؟ قد يبدو هذا صحيحاً في البداية، ولكن في الواقع فإن الطلقات الفعلية تصطدم أحياناً بعيداً عن مكان التصويب بسبب ارتداد السلاح.

تذكر دائماً أن كل سلاح في لعبة تصويب من منظور الشخص الأول له مستوى معين من الارتداد. لهذا السبب، من الجيد بالتأكيد التعرف على أنماط رش الأسلحة التي ترغب في استخدامها.

تقدم معظم ألعاب FPS وضع الإطلاق على الهدف، لذا خذ بعض الوقت لممارسة التحكم في الارتداد ونمط الرش لأن هذا سيمنحك دفعة كبيرة في مهارات التصويب.

احصل على الأدوات المناسبة:

حساسية الماوس لديك هي أكثر ما يؤثر على هدفك. مع ذلك، ستحتاج إلى ماوس مع إعداد DPI الذي يناسبك أكثر.

يُقال إن الحساسية المنخفضة أفضل للتحكم، فلا تتردد في تجربتها، بالإضافة إلى تعديلات الحساسية داخل اللعبة. لا تنس التحقق مما إذا كنت تحب قبضة لعب أيضاً.

ستحتاج أيضاً إلى كرسي ألعاب جيد للحفاظ على راحتك. يجب ترتيب باقي الأمور، وخاصة شاشتك، بشكل مريح أيضاً. سيضمن ذلك أنه يمكنك التحرك بشكل مريح وآمن.

كلاعب FPS، ستحتاج إلى مساحة كافية لتحركات معصمك أو كوعك. كشخص يتجنب مشاكل الظهر، ستحتاج إلى إبقاء شاشتك في مستوى العين.

قد لا يكون العتاد الأكثر تكلفة هو الأفضل بالنسبة لك. تأكد من مراعاة أهم الميزات التي ستؤثر على طريقة اللعب. وبالنسبة للماوس على وجه الخصوص، يفضل معظم لاعبي FPS الخفيفة منها.

مع التدريب يأتي الإتقان:

بشكل عام، يكمن يتعلق النجاح في إسقاط خصومك بمدى نجاحك في وضع علامة التصويب. لا يتعلق الأمر فقط بالتأكد من أن الشعيرات المتقاطعة تحوم فوق خصومك أثناء تبادل إطلاق النار.

أكثر من ذلك، يساعدك التنبؤ بحركة أعدائك على تحديد أفضل المناطق التي يجب أن تستهدفها.

إذا أخذت كل هذه النصائح في الحسبان وقمت بدمجها مع التفاني المطلق والتدريب المتسق، يمكنك في النهاية تحسين قدراتك والبدء في تحسين أداء فريقك.

مقالات قد تعجبك:

متى ستتوقف مايكروسوفت عن دعم ويندوز 10؟
تذكر الماضي مع العديد من أصوات التقنيات الكلاسيكية المهددة بالانقراض
كيفية حظر فيس بوك أو أي موقع ويب آخر على الكمبيوتر وأندرويد وآيفون
كيفية جعل هاتف أندرويد صامتاً (وضع عدم الإزعاج) عند الوصول إلى المنزل
كيفية إزالة خلفية الصور في برنامج فوتوشوب بسهولة وبدون خبرة سابقة

تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept