ماهي النفايات الإلكترونية؟ وكيف ولمَ علينا إعادة تدويرها؟

الفشل في إعادة تدوير الإلكترونيات يترك مناجم ذهب غير مُستغلة

الفشل في إعادة تدوير الإلكترونيات يترك مناجم ذهب غير مُستغلة

يقول فيديريكو ماغاليني Federico Magalini، الخبير في النفايات الإلكترونية electronic waste، يوجد ذهب في طن واحد من الهواتف الخليوية ما يعادل 80 ضعفاً من ذلك الموجود في منجم ذهب. وهذا يعني أن هناك إمكانات هائلة تتحقق من إعادة تدوير الإلكترونيات electronics recycling، ومع ذلك، فإن معظمنا يُبقي على الأجهزة الإلكترونية القديمة في المنزل.

في الآونة الأخيرة، كان هناك الكثير من الاهتمام بالإلكترونيات القديمة. ففي الأسبوع الماضي، طرحت شركة آبل Apple روبوت ديزي Daisy، وهو الروبوت الذي يفكك هواتف آيفون iPhone القديمة لإعادة تدوير المواد في داخلها. كما أن رويترز قامت بتغطية مصنع كوري جنوبي متخصص في استعادة المعادن الثمينة من بطاريات السيارات

وفي بحث نُشِر مؤخراً في مجلة العلوم البيئية والتكنولوجيا Environmental Science & Technology، جادل الباحثون بأنه على الصعيد المالي فإن استعادة المواد من الإلكترونيات المهملة – العملية التي يطلق عليها غالباً التعدين الحضري urban mining-هي أكثر منطقية من تعدين المواد الجديدة من الأرض، على الرغم من أنه ليس بالضرورة أن تجد في النفايات الإلكترونية e-waste ما تبحث عنه.

لكن ما هي بالضبط النفايات الإلكترونية  e-waste ؟ هل تقتصر على الهواتف والبطاريات ؟ أين يذهب الكمبيوتر المحمول الخاص بنا عندما نقوم بإعادة تدويره ؟ كم يمكننا الكسب من إعادة التدوير recycling وكيف يتغير التعدين الحضري urban mining ؟

للإجابة عن هذه التساؤلات، تحدثت The Verge (شبكة إخبارية وإعلامية) إلى ماغاليني Magalini ، وهو باحث في مجال النفايات الإلكترونية ، وأيضًا المدير العام في شركة Sofies للاستدامة في المملكة المتحدة.

– تم تحرير المقابلة بشكل بسيط من أجل الإيضاح-

ما هي النفايات الإلكترونية e-waste؟ يتبادر إلى أذهاننا الهواتف وأجهزة الكمبيوتر المحمولة القديمة، فهل تقتصر على ذلك ؟

أفضل تعريف للنفايات الإلكترونية e-waste بأنها كل مُنتج لا يزال يعمل، يتصل بمقبس كهرباء، وبه بطارية، ولكنك لم تعد تستخدمه وتتخلى عنه. ويشمل ذلك أيضاً الأجهزة التي تولّد الكهرباء، مثل الألواح الشمسية.

فالكثير من المنتجات تندرج تحت تعريف النفايات الإلكترونية، ويجب أن يفكر الناس أكثر حول عدد هذه الأدوات التي لديهم في المنزل. فتقديرنا للعدد هو حوالي 80 جهاز لكل عائلة. لكنك عندما تخبر الناس بذلك، فهم لا يصدقونك.

ما أقوله لك، فقط خذ قطعة من الورق وابدأ في عد المنتجات الإلكترونية لديك. وعند الانتهاء من هذه القائمة، يجب عليك العودة مرة أخرى والتفكير في ما لديك في الدروح والخزائن، وسوف تجد من 10 إلى 15 منتج كحد أدنى لم تفكر بها في البداية، مثل فرشاة الأسنان الكهربائية أو الأدوات الكهربائية أو المصابيح. سوف يكون الرقم صادماً لك !

لقد رأيت إحصائيات تقول إن الإلكترونيات هي مصدر النفايات الأسرع نمواً، والمشكلة تزداد سوءاً. ربما أنا نفسي أشكل جزءاً من هذه المشكلة لأنني لا أفعل شيئًا أبداً مع أجهزة الكمبيوتر المحمولة القديمة. أنا فقط احتفظ بها.

نعم بالضبط. تلك هي المشكلة. فكّرْ في الأمر: إنك لا تقوم بتخزين نفايات الطعام في المنزل، أو حتى النفايات البلاستيكية أو العبوات. لأنه يمكنك التخلص منها في أقرب وقت ممكن. لكن النفايات الإلكترونية مختلفة. فمن السهل العثور على مكان لتخزينها، بخلاف فضلات الطعام.

إضافة لتعلّقنا العاطفي بهواتفنا وأجهزة الكمبيوتر والكاميرات الخاصة بنا، لذلك يكون دوماً من الصعب التخلص من هذه الأدوات، فحتى إذا كانت هذه الأدوات مكسورة أو مخرّبة تماماً، فأحياناً كثيرة يبقى الناس محتفظين بها.

إذاً نحن أمام كمية كبيرة من المواد التي لا تدخل في سلسلة إعادة التدوير recycling chain. إن كل واحد منا، دون تفكير منه، يُبقي هذه الأشياء في المنزل مانعاً بذلك الموارد الطبيعية من العودة إلى مكانها في دورة الاقتصاد  economic cycle.

فكرة إعادة تدوير النفايات الإلكترونية أو التعدين الحضري ليست جديدة ، أليس كذلك؟

إنه ليس اتجاهاً جديداً، لكن مصطلح التعدين الحضري urban mining قد تم إدخاله مؤخراً لشرح مفهوم معين.

خذ على سبيل المثال الذهب: الذهب موجود في الطبيعة، وفي المتوسط فإن تركيز الذهب حوالي 0.5 غرام من الذهب لكل طن من المواد الموجودة فيها، فإذا ذهبت في الحديقة الخاصة بك وبدأت الحفر ، وبعد أن قمت بعمل حفرة كبيرة واستخراج طن واحد من المواد ، فإنه لديك فرصة للعثور على نصف جرام من الذهب.

بالطبع، يكون تركيز الذهب اعلى في بعض الأماكن، مثل مناجم الذهب. بحيث قد يمكنك حفر طن واحد من المواد وتعثر بالمقابل على خمسة أو ستة غرامات من الذهب.

الآن، إذا نظرت إلى كمية الذهب التي لديك في هاتف محمول واحد، فمن الواضح أنها ليست كثيرة. ولكن في طن واحد من الهواتف المحمولة، عادة ما يكون هناك حوالي 350 غرام من الذهب.

هذا معدّل أعلى ب 80 مرة من تركيزه في مناجم الذهب. ولهذا السبب نسمي هذه العملية التعدين الحضري urban mining، فاستخراج الذهب من النفايات الإلكترونية أكثر فعالية. كون تركيزه فيها أكبر بكثير.

ما المواد التي نحاول استرجاعها ؟ هل جميعها معادن؟

غالبية النفايات الإلكترونية  electronic waste تهيمن عليها معادن: الحديد iron والنحاس copper والألمنيوم aluminum، و البلاستيك plastics بالطبع.

في كميات أصغر بكثير، سيكون لديك المزيد من المعادن الثمينة كالنحاس copper والفضة silver والذهب gold والبلاديوم palladium والإيريديوم iridium والمعادن الأرضية النادرة.

وتُستخدم جميع هذه المعادن التكنولوجية الفاخرة على نطاق واسع في صناعة الإلكترونيات. هناك أيضاً الليثيوم lithium والكوبالت cobalt

تاريخياً، المعادن لها قيمة عالية، ويمكنك إعادة تدوير المعادن إلى الأبد. أما بالنسبة للبلاستيك، الأمر مختلف لأنه في كل مرة تقوم فيها بإعادة تدوير المواد البلاستيكية، فإن الخصائص الميكانيكية لا تبقى بالضرورة كما هي.

ما دورة الحياة بالنسبة لشيء مثل جهاز الكمبيوتر المحمول؟ أين يذهب؟

في أوروبا، تدفع الشركة المُصنّعة لجمع وإعادة تدوير نفايات المنتج. يمكنك إعادة الكمبيوتر المحمول القديم إلى المتاجر التي تشتري منها جهاز كمبيوتر جديد أو إحضارها إلى نقطة التجميع المحلية.

إذا كنت في الولايات المتحدة، فإن النظام يختلف باختلاف الولاية. إذا كنت في كاليفورنيا عند شراء كمبيوتر محمول جديد، فستدفع مبلغًا إضافيًا من المال يظهر في فاتورتك. ربما اثنين أو ثلاثة دولارات. تذهب هذه الأموال إلى صندوق تديره حكومة ولاية كاليفورنيا، ومن ثم يتم استخدامه لضمان دفع أجور الأشخاص الذين يقومون بإعادة تدوير النفايات.

في دول أخرى، يكون النظام أقرب إلى ما وصفته في أوروبا، حيث يُطلب من المنتجين دفع ثمن إعادة التدوير.

ماذا يحدث بعد إعادة تدوير الكمبيوتر المحمول سواء في المتجر أو في مركز إعادة التدوير؟ وما نوع المؤهلات التي تحتاجها للقيام بهذا العمل؟

توجد ناقلات تنقل الكمبيوتر المحمول إلى مصنع إعادة التدوير، هنالك حيث يتم تفكيكه بشكل أساسي ثم يتم إرسال المكونات المختلفة إلى جهات متخصصة آخرى، مثل مركز يستعيد المعادن الثمينة أو مركز يستعيد البلاستيك.

بالنسبة إلى الجزء الأول-التفكيك اليدوي manual disassembly– لا يلزمك أن تكون مهندسًا للقيام بذلك ، على الرغم من أنك تحتاج إلى تدريب للقيام بذلك بشكل صحيح.

فمع أجهزة الكمبيوتر المحمولة، يجب أن تكون حذرًا مع الشاشة بسبب الإضاءة الخلفية الموجودة فيها، وتحتاج إلى توخي الحذر الشديد لعدم تكسيرها وتلويثها بالزئبق mercury.

ولكن بصرف النظر عن شاشة الكمبيوتر المحمول ، فإن أجهزةً مثل اللوحة الأم ولوحة المفاتيح وأجهزة المودم والطابعات يتم تقسيمها إلى أجزاء صغيرة، وهنالك شخص متخصص بالتعامل مع كل جزء.

لديك عادةً مجموعتين أو ثلاث مجموعات متسلسلة تعالج المواد حتى يتم استرجاع المادة الحقيقية، التي في النهاية يتم استخدامها لإنتاج شيء آخر. عندما يتعلق الأمر بالحديد والنحاس، فإنه يذهب إلى الفرن ليتم إعادة صهره. تذهب الدارات إلى مناطق أكثر تعقيدًا لاستعادة الذهب والبلاتين.

يعتمد نوع إعادة التدوير على نوع المادة. وبالطبع، في بعض الحالات، هناك أشخاص يجمعون المنتجات لمعرفة ما إمكانية التجديد بدلاً من أن يتم تفكيكها وإعادة تدويرها.

ما التطورات التقنية التي تجعل من إعادة تدوير النفايات الإلكترونية أسهل؟

عندما يتعلق الأمر باستعادة المعادن الثمينة، فعملية إعادة التدوير عملية معقدة مثل عملية إنتاج هذه المعادن، وإذا قمت بزيارة المنشأة حيث تُسترد المعادن الثمينة ، فستجد انها تقنية عالية جداً. لديك مهندسون يقومون بتصميم التقنية أو الآلية التي ستتم بها عمليات إعادة التدوير.

فنحن نرى على سبيل المثال ، شركات في أوروبا تحاول العثور على طريقة لأتمتة عملية تفكيك شاشات الكريستال السائل LCD لأنها عملية كثيفة العمالة في حال العمل على تفكيكها يدويًا.

هناك تكنولوجيا يجري تطويرها لإعادة تدوير CRTs القديمة (أنابيب الأشعة الكاثودية ، المستخدمة في الشاشات). حيث يحاول الناس أن يصبحوا أكثر ذكاءً للوصول إلى القيمة الاقتصادية للمنتج بسرعة أكبر.

في الوقت نفسه، نقوم بتصميم منتجات جديدة كل عام، وهذه المنتجات أصبحت نفايات. ولا نمتلك بعد التكنولوجيا اللازمة لإعادة تدوير المواد التي نصممها ونبيعها حاليًا، لذلك فإن إعادة تدوير النفايات الإلكترونية تشكل اتجاه تطوير مستمر لتحسين كفاءة العملية.

من المنظور البيئي، هل لا يزال من الأفضل إصلاح هاتفك القديم بدلاً من الحصول على هاتف جديد، حتى لو قمت بإعادة التدوير؟

من المنظور البيئي، من الجيد دائماً أن تحافظ على المنتجات لفترة أطول لأن ذلك يعني أنه لا يلزم استخراج موارد طبيعية جديدة. ولكن كما قلنا، أن ترمي هاتفك القديم جانباً ويتم بذات الوقت الاحتفاظ بالمواد في سلسلة إعادة التدوير، فهذا أيضاً ليس سيئاً !

إعادة التدوير يمكن أن يخلق وظائف، وفي حال تم على الطريقة الصحيحة فيمكن أن يكون تجارة مربحة. هناك فرصة جيدة للحفاظ على البيئة نظيفة، ولحماية الموارد دون ضياعها، لذلك هناك فوائد اجتماعية في إعادة التدوير.

أسوأ ما يمكن أن يحدث هو أن نستمر في إنتاج هواتف جديدة في الوقت الذي تبقى فيه جميع الهواتف القديمة قيد التخزين في الدروج، لأن الموارد محدودة. فإذا احتفظنا بهذه الموارد في منازلنا ، فقد نواجه مشكلات في سلسلة التوريد أو نواجه قيودًا في المستقبل القريب.

مقالات قد تعجبك:

هل من الصحيح أن تشتري القطع المعاد تصنيعها أم لا
كيفية استعادة الملفات من كمبيوتر معطّل
لماذا يوجد عدة كاميرات في بعض الهواتف الذكية ؟
كيف تربح شركات التكنولوجيا المتنافسة من بعضها ؟
كيفية التمييز بين الهواتف الأصلية و المقلدة
الأنماط السوداء طريقة تخدع بها الشركات التقنية مستخدميها
تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...