يوتيوب سيخبر المستخدمين عند سرقة مقاطع الفيديو الخاصة بهم

خدمة جديدة لمكافحة سرقة المحتوى على يوتيوب

خدمة جديدة لمكافحة سرقة المحتوى على يوتيوب

أطلق موقع يوتيوب YouTube خدمة جديدة لمنشئي المحتوى بهدف مساعدتهم على اكتشاف قيام أشخاص آخرين بسرقة محتواهم وإعادة نشره على الموقع.

حيث تعمل الخدمة الجديدة على فحص مقاطع الفيديو التي يتم رفعها كل يوم من أجل مقارنتها مع مقاطع الفيديو الموجودة مسبقاً، وبالتالي اكتشاف عمليات النسخ والسرقة غير المصرح بها.

عند وجود تطابق بين مقطعي فيديو تم رفعهما إلى الموقع، يتم تحديد صاحب القناة الذي رفع الفيديو أولاً بأنه المالك الأساسي للفيديو، في حين يُعتبر الشخص الآخر هو السارق.

لذلك فإن الأداة الجديدة مفيدة فقط في تحديد السرقة التي تحصل على يوتيوب، أما إذا قام شخص ما بسرقة مقطع فيديو تم نشره على منصة أخرى مثل فيسبوك فلن يتم اكتشاف هذا الأمر من قبل الأداة.

كما وتعمل الأداة على تحديد مقطع الفيديو المسروق إذا كان هنالك تطابقاً بمدة الفيديو الكاملة، وذلك تجنباً لتحديد بعض الحالات المسموحة على أنها مقاطع مسروقة.

مثل الحالات التي يتم فيها اقتباس أجزاء صغيرة من مقاطع فيديو معروفة للتعليق عليها.

يحتوي يوتيوب بالفعل على برنامج مشابه يسمى Content ID، مما يساعد مالكي المحتوى في العثور على أشخاص يستخدمون محتوياتهم بدون إذن، لكن يُعد Content ID أكثر محدودية في مدى توفره.

ستنشر الأداة الجديدة التي يطلق يوتيوب عليها اسم Copyright Match لمنشئي المحتوى الذين لديهم أكثر من 100 ألف مشترك ابتداءً من الأسبوع المقبل.

وبحسب الشركة فإن الأداة ستصل إلى عدد أكبر من المستخدمين على مدار الأشهر القليلة المقبلة.

بمجرد تفعيل الأداة الجديدة سيتم إشعار منشئي المحتوى إذا كانت مقاطع الفيديو الخاصة بهم قد ظهرت على قنوات أخرى على يوتيوب.

وإذا عثرت الأداة على تطابقات، يمكن لمنشئي المحتوى الأصليين بعد ذلك تحديد الإجراء المطلوب اتخاذه، حيث يمكنهم إما عدم فعل أي شيء، أو الاتصال بالشخص الذي قام بإعادة نشر الفيديو، أو مطالبة يوتيوب بإزالة النسخة المسروقة.

مقالات قد تعجبك:

كيف تربح قنوات اليوتيوب المال؟
كيفية مشاهدة فيديوهات يوتيوب بالتزامن مع أصدقائك
لمَ تعلو الانفعالات الخرقاء وجوه الجميع في صور مقاطع يوتيوب ؟!
لماذا تبدو الصور على فيسبوك سيئة؟ وكيفية تحسينها
لماذا يمكن استعادة الملفات المحذوفة و كيفية منع ذلك
تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...