فايرفوكس سيسمح بحذف ما جمعه من بيانات عن المستخدمين

احتراماً لقوانين الخصوصية العالمية المعمول بها

نعيش اليوم في زمن تُنتهك فيه خصوصية المستخدم على شبكة الإنترنت في كل لحظة وفي كل مكان، حيث تسعى الشركات الكبيرة إلى جمع أكبر كمية ممكنة من البيانات عن المستخدمين.

يُستفاد من تلك البيانات في الاستهداف الإعلاني، لذلك لا يجب أن نتفاجئ عندما تظهر لنا إعلانات على الإنترنت لمنتجات قررنا حديثاً شرائها أو الحديث عنها أو البحث عن ما يتعلق بها.

تلعب متصفحات الإنترنت دوراً أساسياً وهاماً في التعرف على بيانات المستخدمين حيث كل ما يفعله المستخدم على شبكة الإنترنت يتم من خلالها.

وبالتالي لا نبالغ إذا قمنا بوصفها بأنها منجم ذهب كامل فيما يتعلق بخصوصية المستخدمين وفيما يتعلق برغباتهم واهتماماتهم.

متصفح فايرفوكس Firefox هو من بين المتصفحات التي تجمع بيانات عن المستخدمين أثناء تواجدهم على شبكة الإنترنت، لكن المتصفح الشهير قرر أن يكون أكثر شفافية مع مستخدميه من باقي المتصفحات.

حيث اعترفت الشركة المطورة بأن فايرفوكس يجمع بيانات متعلقة بجلسات المستخدمين على الإنترنت مثل عدد التبويبات المفتوحة وزمن الجلسة الواحدة.

وقالت الشركة أن تلك البيانات تُستخدم داخلياً من أجل تحسين تجربة المتصفح ولا يتم بيعها لأطراف خارجية من أجل الاستهداف الإعلاني.

لكن حتى إذا لم تكن مقتنعاً بهذا الكلام فإن المتصفح سيقدّم لك خياراً لحذف كل ما جمعه عنك من بيانات ومعلومات وذلك في التحديث الأخير.

تأتي هذه الخطوة التزاماً بقوانين الخصوصية العالمية التي أصبحت أكثر تشدداً في الفترة الأخيرة ولا سيما قانون حماية بيانات المستخدم وخصوصيته في أوروبا والمعروف باسم GDPR.

الشركة وعدت بأن إزالة البيانات المجموعة سيصبح أمراً متاحاً في التحديث الأخير الذي من المفترض أنه بدأ بالتوافر بشكل تدريجي.

وهي خطوة مرحّب بها بشكل كبير من فايرفوكس، لكن السؤال الهام الآن: هل يمكن لبقية المتصفحات أن تسلك نفس هذا السلوك وتسمح لمستخدميها بإزالة البيانات المجموعة عنهم؟

مقالات قد تعجبك:

ما هي كاميرات المراقبة اللاسلكية؟ وهل هي آمنة؟
كيفية تغيير كلمة مرور حساب جوجل Google وبريد جيميل Gmail
ما هو التورنت؟ وكيف يعمل؟ وكيفية استخدامه؟ وكيفية التعامل معه؟
كيفية حفظ مستند مايكروسوفت وورد كصفحة ويب
أسرع الطرق للبحث عن الملفات في ويندوز
تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...