ساعات آبل قد تصبح قادرة على كشف مستويات الأوكسجين في الدم

المعلومات المسربة عن الميزة وفوائدها الصحية

تعمل آبل Apple على ميزة ستسمح لـ Apple Watch باكتشاف مستويات الأوكسجين في الدم لأول مرة ، وفقاً للشيفرات البرمجية الجاهزة من iOS 14 التي تم الحصول عليها بواسطة 9to5Mac.

حالياً، يمكن لساعات Apple Watches Series 1 والإصدارات الأحدث إخبار مرتديها عندما يكتشفون ضربات قلب غير منتظمة التي تشير إلى احتمال تعرضهم لخطر الرجفان الأذيني (AFib).

يمكنهم أيضاً إرسال تنبيهات عندما يظل معدل ضربات قلب المستخدم أعلى أو أقل من معدل معين لعدد ضربات القلب في الدقيقة مع القدرة على مراقبة مستويات الأكسجين في الدم؛ يمكن لـ Apple Watches أيضاً تنبيه المعرضين لخطر السكتة التنفسية أو القلبية.

يمكن أن تكون مستويات الأكسجين في الدم مفيدة للرياضيين أيضاً، حيث يمكنهم الإشارة إلى مدى تكيف أجسامهم مع مستويات النشاط المختلفة.

ليس من الواضح ما إذا كانت هذه الميزة ستكون مكوناً فريداً من طراز Apple Watch Series 6 أو جزءً من watchOS 7 ، مما سيسمح لها بالانتقال إلى ساعات آبل Apple القديمة أيضاً.

نتوقع أن نرى كلا الإصدارين الجديدين هذا الخريف، حيث كشفت عملية بحث iFixit أن ساعات Apple Watch الأصلية قادرة على مراقبة مستويات الأوكسجين في الدم، رغم أنها لا تقدم هذه الميزة حالياً.

مراقبة الأوكسجين في الدم هي واحدة من عدد من الوظائف التي تعمل عليها آبل Apple لتوسيع القدرات الصحية لساعاتها الذكية، حيث تعمل الشركة أيضاً على إصلاح الخلل في ميزة الرسم (EKG) في سلسلة Apple Watches Series 4 و 5 التي تسببت في قراءات غير دقيقة لمعدلات دقات القلب التي تتراوح بين 100 و 120 BPM.

في الخريف الماضي، لمّح أحد متاجر التطبيقات إلى تطبيق Sleep الذي لم يتم إصداره، والذي سيتيح للمستخدمين تعيين أوقات النوم والاستيقاظ بالإضافة إلى توفير ميزة تتبع النوم الذي طال انتظارها في Apple Watch.

لن تكون شركة آبل Apple أول شركة تنفذ هذه الميزة في لأجهزة القابلة للارتداء، حيث قامت Fitbit بمراقبة الأوكسجين في الدم وكذلك أجهزة تتبع اللياقة البدنية Charge 3 و Ionic في وقت سابق من هذا العام.

تتوفر البيانات فقط في جزء تتبع السكون من تطبيق Fitbit ، وفي مخطط معمم جداً؛ لا يمكنك رؤية مقاييس دقيقة أو حسابات ساعة بساعة.

من المحتمل أن تقدم آبل Apple نسخة أكثر تقدماً من هذه الميزة، ولا تنوي Fitbit استخدام بياناتها للتشخيصات الطبية، في حين قامت أبل بتسويق ساعات أبل الحديثة بكثافة كأجهزة يمكنها  تقديم تقرير للأطباء؛ وتم مسح تطبيق EKG من قبل إدارة الغذاء والدواء للاستخدام الطبي للمستخدمين الذين تزيد أعمارهم عن 22 عاماً.

مقالات قد تعجبك:

لماذا يوجد عدة كاميرات في بعض الهواتف الذكية ؟
كيف يعلم أندرويد إن كانت شبكة الواي فاي سريعة أم بطيئة قبل الاتصال؟
أفضل الطابعات الصغيرة المحمولة
كيفية منع التشغيل التلقائي للفيديوهات في كروم
كيفية مشاهدة فيديوهات يوتيوب بالتزامن مع أصدقائك
تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...