هل الشبكات الظاهرية الخاصة VPN تحافظ على خصوصية تصفح الإنترنت؟

فوائد هذه الشبكات وأسباب استخدامها

يتم الإعلان عن الشبكات الظاهرية الخاصة (VPN) على أنها أفضل طريقة -وربما الطريقة الوحيدة- للخصوصية عبر الإنترنت، ولكن هل هذا صحيح حقاً؟

إذا نظرنا بشكل أدق، نجد حقيقة فوضوية أكثر بكثير مما تم تصويره على الصفحات الرئيسية لمزودي الشبكات الظاهرية الخاصة VPN.

ماذا تفعل الشبكة الظاهرية الخاصة VPN؟

عند الاتصال بالإنترنت، يمكنك الوصول إلى موقع الويب الذي تريد زيارته بالانتقال عبر شبكة مزود خدمة الإنترنت.

يعرف مزود خدمة الإنترنت النطاق الذي تصل إليه والمكان الذي تتواجد فيه، وكذلك موقع الويب الذي تزوره.

يتم تخزين هذه البيانات في ملفات السجل، والتي يمكن أن تسجل البيانات مثل عنوان IP، ووقت الاتصال، وطول الفترة التي كنت متصلاً بها.

هذه البيانات تجلب المال للمسوقين، وأصبحت مصدر دخل لمزودي خدمة الإنترنت والمواقع الإلكترونية.

إلى جانب الأغراض التجارية، يمكن أيضاً استخدام بيانات السجل لتتبع الأشخاص الذين يستخدمون BitTorrent لتنزيل الملفات بشكل غير قانوني وكذلك الأشخاص الذين يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي للتفاخر بجرائمهم.

إذا كنت قلقاً بشأن خصوصيتك، ربما لأنك لا تريد أن تجني جهات خارجية أموالاً من بياناتك، فإن أحد الأشياء التي يمكنك القيام بها هو استخدام شبكة افتراضية خاصة عند الاتصال بالإنترنت.

عند الاتصال بشبكة VPN، تقع الشبكة الظاهرية الخاصة في المنتصف وتعمل كنفق مشفر. يمكن لمزود خدمة الإنترنت أو الشبكة المحلية معرفة أنك متصل بالشبكة الافتراضية الخاصة فقط، ولكن ليس ما تقوم بالوصول إليه من خلال الشبكة الظاهرية الخاصة.

سترى مواقع الويب التي تدخل إليها عنوان IP الخاص بـ VPN بدلاً من عنوان IP الخاص بك. فبدلاً من إرسال اتصالك بخادم مزود خدمة الإنترنت ثم إلى موقع ويب، فأنت تضع خادماً مملوكاً من قبل الشبكة الظاهرية الخاصة بينهما.

من خلال المرور عبر هذا الخادم الخاص، سيشاهد كل من مزود خدمة الإنترنت وأي مواقع تزورها عنوان IP الخاص به بدلاً من عنوانك.

الشبكات الافتراضية الخاصة والخصوصية:

وفقاً لما يعد به العديد من مقدمي الخدمة، تعد الشبكات الافتراضية الخاصة بمثابة حل سيقضي على كل مخاوفك المتعلقة بالخصوصية دفعة واحدة.

ومع ذلك، فإن استبدال عنوان IP بعنوان VPN يحل مشكلة واحدة فقط، ولا يحل مشكلة كبيرة في نفس الوقت. لا يزال هناك الكثير من الطرق لمعرفة من أنت وماذا تفعل.

ربما تكون المشكلة الأكبر التي لا تحلها شبكات VPN هي أنه لا يزال بالإمكان رؤيتك بفضل ملفات تعريف الارتباط للمتصفح، التي تستخدمها مواقع الويب لتذكر هويتك.

بالإضافة إلى أي حسابات وسائط اجتماعية قمت بتسجيل الدخول إليها، والعديد منها يبقيك في وضع تسجيل الدخول.

هذا يعني أنه إذا قمت بتسجيل الدخول إلى جوجل Google أو فيسبوك Facebook أثناء استخدام متصفحك مع الشبكة الظاهرية الخاصة VPN، فلا يزال بإمكانهم تتبعك. سيبدو الأمر فقط كما لو أن موقعك الفعلي قد تغير.

الطريقة الوحيدة لإصلاح ذلك هي استخدام وضع التصفح المتخفي و VPN معاً، لكننا لم نجد بعد مزود شبكة ظاهرية خاصة VPN الذي يعدك بذلك.

في الواقع، من الصعب اكتشاف أي شيء حول كيفية عمل الشبكات الافتراضية الخاصة: فهم لا يرغبون في مشاركة تفاصيل حول كيفية عمل منتجاتهم أو أعمالهم.

أحد الأشياء التي يصعب اختبارها على سبيل المثال، هو مدى أمان الاتصال الذي توفره الشبكة الظاهرية الخاصة.

على سبيل المثال، أحد أكبر الوعود التي قطعوها هو أن اتصالك سيتم تشفيره في شيء يسمى نفق آمن. هذا يبدو رائعاً حقاً، حتى تدرك أنه لا توجد طريقة جيدة لاختبار ما إذا كان يعمل جيداً.

على الرغم من الإعلان عن تشفير AES-256 لمعظم الأنفاق على أنها غير قابلة للاختراق تقريباً، فلا توجد طريقة جيدة لمعرفة ما إذا كان مفتاح التشفير هذا هو المستخدم بالفعل.

الشبكات الافتراضية الخاصة وسجلات النشاط Logs:

هذا يقودنا إلى شيء آخر يُطلب منا أن نصدقه. وهي كيف يتم التعامل مع سجلاتك Logs. تدعي العديد من شبكات VPN أنها خدمات بدون سجلات، قائلة إنها لا تحتفظ بسجلات لنشاطك على الإنترنت.

ومع ذلك ، فإن هذا الادعاء يتطلب بعضاً من الخيال لتصديقه، حيث يوجد دائماً سجل للحدث عند اتصال الخوادم.

لا يمكن للإنترنت حرفيا العمل بدون إنشاء هذه البيانات. يجب الاحتفاظ بها (مؤقتاً على الأقل) حتى تعرف الخوادم مكان إرسال البيانات ذهاباً وإياباً.

نشك في أن معظم هذه الخدمات تدمر السجلات بمجرد إنشائها، وهو أمر جيد من منظور الخصوصية، ولكنه لا يتناسب بشكل جيد مع النسخة التسويقية.

تعترف العديد من شبكات VPN بتسجيل بعض أنواع البيانات، على الرغم من أن ذلك يأتي عادةً مع تأكيدات بأنهم يسجلون فقط معلومات غير مهمة، مثل وقت اتصال خادم VPN.

من المفترض أن ملفات السجل التي يمكن أن تحدد هوية المستخدمين لم يتم تسجيلها أو إتلافها، كما هو الحال مع خدمة عدم الاحتفاظ بالسجلات.

سواء أكنت تستخدم خدمة بدون سجلات أو خدمة تحتفظ بسجلات الاتصال فقط ، فأنت تأخذ مزود VPN على أساس الثقة ، حيث لا يمكن التحقيق في أي من الادعاءات.

في النهاية، عليك أن تثق في أن الشبكات الافتراضية الخاصة لا تبيع بياناتك. ابحث عن شبكات VPN تتمتع بسمعة طيبة، وليست تلك التي تعد فقط بعدم وجود سجلات، حيث تعمل بعض شبكات VPN مع مدققين من جهات خارجية في محاولة لإثبات وعودهم الأمنية.

ما فائدة الشبكات الافتراضية الخاصة؟

مع وضع جميع المعلومات المذكورة أعلاه في الاعتبار، فإن السؤال الذي يطرح نفسه هو ما إذا كانت الشبكات الافتراضية الخاصة جيدة بالفعل لأي شيء.

إنها في الواقع أدوات مفيدة للغاية. إنها ليست فقط الدواء الشافي للخصوصية كما يقال غالباً. بشكل عام، هناك أربعة أسباب لاستخدام VPN:

  • أداة خصوصية: إذا كان كل ما تفعله هو تشغيل VPN والاستمرار في التصفح كالمعتاد، فلن تمنحك شبكة VPN بالضرورة الكثير من الخصوصية. ولكن مع وضع التصفح المتخفي والبريد الإلكتروني الآمن والمراسلة، بالإضافة إلى بعض الحيل الأخرى، سيكون من الصعب تتبعك.
  • طريقة للتحايل على القيود الإقليمية: يمكنك فتح مكتبة Netflix لأي بلد على سبيل المثال، أو زيارة مواقع جهات البث الحكومية في البلدان الأخرى.
  • تجاوز حقوق النشر: غالباً ما يستخدم الأشخاص الذين يقومون بتنزيل محتوى محمي بحقوق الطبع والنشر برامج مثل BitTorrent وشبكات VPN لإخفاء حركة مرور نظير إلى نظير Peer-to-peer.
  • التحايل على الرقابة: يمكن للأشخاص الذين يعيشون في البلدان التي تفرض قيوداً على الإنترنت مثل الصين على سبيل المثال، استخدام شبكات VPN للابتعاد عن الإنترنت في بلادهم والتوجه إلى الإنترنت الحقيقي غير المقيد.

مقالات قد تعجبك:

ما الفرق بين إليستريتور Illustrator وفوتوشوب Photoshop؟
كيفية إخفاء اقتراحات الأصدقاء على فيسبوك
كيفية حل مشاكل اتصال واي فاي أو بلوتوث على أندرويد عن طريق إعادة ضبط إعدادات الشبكة
كيفية إدراج وتخصيص سطر التوقيع في إكسل
كيفية إنشاء عرض تقديمي بوربوينت ناجح وجاذب
تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...