مارك زوكربيرج امتلك ممراً سرياً للهروب من شركة فيسبوك

كيف يتعامل رئيس فيسبوك مع التهديدات الأمنية؟

هل تساءلت يوماً عن نمط الحياة التي يعيشها الرؤساء التنفيذيون لكبرى الشركات العالمية مثل شركة فيسبوك Facebook؟ أو هل تعتقد أنهم يعيشون حياة عادية مثل أي شخص آخر؟

إذا كنت تعتقد ذلك حقاً فأنت مخطئ تماماً، على الأقل بحسب المعلومات التي نشرها موقع Business Insider في تقرير مثير للجدل نُشر مؤخراً حول الحياة الأمنية الصارمة التي يعيشها مارك زوكربيرج!

مارك زوكربيرج هو الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك التي تمتلك حالياً أضخم منصة تواصل اجتماعي حول العالم مع مجموعة من منصات التراسل ومشاركة الصور الشهيرة مثل واتساب وإنستغرام.

في الحقيقة فإن الحياة الأمنية التي يعيشها رئيس فيسبوك هي مماثلة تماماً للحياة الأمنية الصعبة التي يعيشها رئيس دولة ما، رغم أن مارك زوكربيرج ليس شخصية سياسية مستهدفة بل أنه مهندس يبلغ من العمر 34 عاماً.

ومع ذلك فأنه لا يستطيع العيش كمهندس عادي في منتصف العمر، بل أنه مجبر هو وباقي الموظفين على مجموعة من الإجراءات اللوجستية والأمنية.

يقف ضباط الحماية المسلحون على حراسة متواصلة خارج بوابات منازل زوكربيرج في منطقة سكنه، ويضم كل بيت على الأقل غرفة طوارئ واحدة محصّنة ضد الهجمات المفاجئة.

إذا أراد زوكربيرج الذهاب إلى حانة أو مطعم، فسيقوم فريقه أولاً بالتأكد من أن المكان آمن بالكامل، وسيقومون بفحص أي أطباء جدد يتعامل معهم، وسيقيّمون مدرسيه الجدد إذا كان يريد ممارسة هواية جديدة.

قبل قيادة زوكربيرج لسيارته الشخصية، يراقب فريق الأمن حركة المرور ويضبط طريقه وفقاً لذلك، وأثناء اجتماعات الشركة الشاملة، يجلس أعضاء الحرس في مقدمة الغرفة وينتشرون في جميع أنحاء المكان.

لا يعمل زوكربيرج عادةً في مكتب مغلق مثل مدير تنفيذي تقليدي للشركة، بدلاً من ذلك فإن مكتبه يتواجد في الطابق الأرضي فوق المرآب الخاص بسيارات موظفي الشركة.

لكن إذا خططت لقتل زوكربيرج من خلال ركن سيارة مفخخة أسفل مكتبه فإنك لن تنجح أبداً حيث يُمنع استعمال المنطقة التي تقع تحت مكتب الرئيس التنفيذي.

لدى زوكربيرج أيضاً إمكانية الوصول إلى قاعة مؤتمرات كبيرة بجدران زجاجية في منتصف الساحة بالقرب من مكتبه والتي تتميز بنوافذ مقاومة للرصاص وغرف طوارئ.

أما الجانب الأكثر غرابةً في تقرير زوكربيرج، هو امتلاكه لممر سري في الشركة من أجل الهروب منها في حالات الطوارئ!

ربما يستغرب البعض من هذه الإجراءات الأمنية المشددة لشخصية ليست سياسية أو مستهدفة بالدرجة الأولى، لكن في الحقيقة فإن مارك زوكربيرج هو أحد الشخصيات المستهدفة أمنياً!

فعندما تمتلك 118 مليون متابع على فيسبوك فقط فإنك تتحول تلقائياً إلى أحد الشخصيات التي تستقبل مئات التهديدات بالقتل كل فترة، وعدم اتخاذ هذه التهديدات على محمل الجد هو مخاطرة كبيرة.

خاصةً مع الوضع السيء جداً الذي تعيشه الشركة في هذا الوقت مع عشرات الفضائح والأزمات المتعلقة بالخصوصية والتي جعلت فيسبوك عدواً لكثير من الشخصيات والجهات والمستخدمين حول العالم.

مقالات قد تعجبك:

كيفية تحسين دقة الإصابة في ألعاب الكمبيوتر
كيفية مراقبة استخدام معالج الرسوميات في ويندوز
لماذا يوجد نسخ 32 و 64 بت من الأنظمة والبرامج؟ وما الفرق بينها؟
ما هي تقنية Mesh Wi-Fi؟ وكيف تعمل لزيادة مدى وسرعة الإنترنت؟
ما هو معيار EasyMesh؟ وما فائدته في تحسين تقنية Mesh Wi-Fi؟

تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...