نوكيا باعت 70 مليون هاتف منذ عودتها للسوق قبل عامين

نجاح جيد في الفئة المتوسطة وفشل واضح في الأجهزة الرائدة

ربما لا يوجد أحد على هذا الكوكب لم يسمع بهواتف نوكيا Nokia التقليدية القوية التي كانت في يوم من الأيام واحدة من الشركات المسيطرة على عالم الهواتف المحمولة.

اختفت شركة نوكيا وفشلت في منافسة الشركات التي اعتمدت على نظام الأندرويد، هذا النظام الذي أثبت لاحقاً أنه الأقوى والأكثر انتشاراً حول العالم.

لكن هواتف نوكيا لم تختفي لحسن الحظ، حيث تأسست شركة HMD Global في الأول من كانون الأول من عام 2016، وبدأت هذه الشركة بإنتاج هواتف أندرويد تحمل العلامة التجارية الذهبية نوكيا، فكيف كان أداء الشركة بعد مرور عامين؟

يبدو أن الأداء جيد تماماً نسبةً إلى الوضع الصعب لسوق الهواتف المحمولة وازدحامه بالأجهزة القوية والمنافسة من عشرات الشركات المميزة.

حيث قالت HMD Global أنها استطاعت بيع 70 مليون هاتف ذكي خلال العامين الماضيين، والفضل في ذلك يعود إلى هواتف الفئة المتوسطة التي تكلف بين 300 و 400 دولار أمريكي.

حيث أطلقت الشركة هاتفها الأول باسم Nokia6 ثم عادت لتطلق النسخة المحدثة منه باسم Nokia 6.1 والذي أصبح الهاتف الأكثر نجاحاً للشركة بعد أن سرق اللقب من هاتف Nokia 7 Plus.

أيضاً أثبت هاتف Nokia 3.1 بأنه يمكن الاعتماد عليه في تحقيق مبيعات جيدة جداً للشركة على الأقل في ألمانيا، وبشكل عام فإن الشركة لم تجد مشاكل كبيرة في هواتفها المتوسطة.

لكن في الفئة الرائدة كان الأمر معاكس تماماً، حيث لم يُكتب النجاح لهاتف Nokia8 الرائد العام السابق ولم يحظى الجهاز بالكثير من الترحيب من قبل المراجعين والمستخدمين.

حاولت الشركة تصحيح الوضع بإطلاق نسخة محدثة منه باسم Nokia8 Sirocco هذا العام، لكن مرة أخرى لم يستطع الهاتف إقناع المستخدمين خاصةً وأنه استعمل معالج كوالكوم الرائد للعام الماضي.

مر عام 2018 وسينتهي بعد أقل من شهر ولم تصدر الشركة أي هاتف رائد منافس، وبالتالي خرجت الشركة تماماً من سوق الهواتف الرائدة هذا العام.

يترقب جمهور الشركة هاتف Nokia 9 الذي كثر الحديث عنه في الفترة الأخيرة وعن كاميراته الخمس، لكن على ما يبدو فإن الهاتف قد تم تأجيله إلى العام القادم في بدايته بأفضل الأحوال.

وأقرّت شركة HMD Global  بأن النجاح الذي تم تحقيقه يعود بالدرجة الأولى إلى ولاء المستخدمين للعلامة التجارية المعروفة نوكيا، ولكن كشفت الشركة أن حوالي 80% من مستخدميها هم بعمر 35 سنة أو أكثر.

وبالتالي فإن الشركة بحاجة في الفترة القادمة إلى إقناع المزيد من المستخدمين الشباب عن طريق تقديم هواتف تناسب اهتماماتهم مثل التصميم الجميل والكاميرات الاحترافية.

بجميع الأحوال فإن بداية الشركة لم تكن سيئة وباستطاعتها تصحيح كامل الأخطاء السابقة من خلال خططها المرسومة للعام القادم، الأمر الذي يبدو صعباً جداً نتيجة المنافسة الشديدة في سوق الهواتف المحمولة حالياً.

مقالات قد تعجبك:

كيفية إدارة أذونات البرامج في ويندوز 10

أفضل لوحات المفاتيح اللاسلكية للتابليت والهواتف الذكية

ما هو ملف PHP و كيف يمكن فتحه ؟

ما هو مسح (فحص) المنافذ؟ وما هي أنواعه؟

كيفية استعادة المبالغ المدفوعة باستخدام البطاقة الائتمانية

تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...