آبل اختبرت نموذج آيفون مع ثلاث كاميرات ومنفذ USB-C

ملامح هواتف الآيفون لهذا العام بدأت تتوضّح

وفقاً لتقرير جديد صدر من موقع Bloomberg، فإن شركة آبل Apple اختبرت هاتف آيفون واحد على الأقل مع ثلاث كاميرات خلفية، وهي المرة الأولى التي تعمل فيها الشركة على هذا العدد من الكاميرات.

أطلقت الشركة في العام الماضي أحدث هواتفها والتي هي iPhone XS و iPhone XS Max مع كاميرا خلفية مزدوجة، لكن في هواتف الأندرويد فإن المنافسة بعدد العدسات قد تسارعت بشكل لا يصدّق.

حيث أطلقت سامسونج هاتف Galaxy A9 مع 4 كاميرات خلفية، في حين تخطط شركة HMD Global إلى إطلاق هاتف Nokia 9 هذا الشهر مع 5 كاميرات خلفية.

وبالتالي فقد وجدت آبل أن هنالك ضرورة كبرى في زيادة عدد العدسات المستخدمة من أجل زيادة الميزات والإمكانيات التي سيتم منحها إلى كاميرات هواتف آيفون 2019 والتي من المفترض أن تنافس على لقب أفضل الكاميرات هذا العام.

ترددت بعض الشائعات سابقاً والتي أفادت بأن الكاميرا الثالثة في الهاتف المرتقب ستكون ثلاثية الأبعاد وستسمح بإنشاء مخططات ومجسمات 3D للمشاهد المصوّرة، لكن قد لا نرى ذلك هذا العام.

حيث اقترح تقرير Bloomberg أن الكاميرا الثالثة ستُستخدم من أجل التقاط المزيد من البيكسلات حتى تتمكن برامج آبل على سبيل المثال من إصلاح فيديو أو صورة بشكل تلقائي.

بالإضافة إلى ذلك فقد تساعد الكاميرا الثالثة على تحسين ميزة Apple Live Photos التي يمكن أن تمتد من ثلاث ثوان إلى ست ثوان.

وخلافاً لبعض التسريبات السابقة، فقد أشار التقرير إلى إمكانية أن تحافظ أجهزة الآيفون الجديدة على التصاميم التي رأيناها خلال العامين السابقين، لكن التغيير قد يكون في منافذ التوصيل الخاصة بالهاتف.

حيث يُقال أن الشركة قد اختبرت إصدارات من تشكيلة هواتف آيفون هذا العام التي ستستخدم منفذ USB-C بدلاً من منفذ Lightning الخاص بالشركة.

لا يقول التقرير أن شركة آبل تخطط بشكل قاطع لإجراء هذا التبديل، ولكن هذه الاختبارات على الأقل تظهر أنها تفكر جدياً في ذلك.

بالنظر إلى ما بعد هذا العام وحتى عام 2020، تعمل شركة آبل على كاميرا ثلاثية الأبعاد ذات واجهة خلفية تعمل بالليزر ويمكنها مسح البيئة المصوّرة لإنشاء عمليات إعادة بناء ثلاثية الأبعاد للعالم الحقيقي.

يقول التقرير الأخير أن هذه الكاميرا يمكن أن تعمل على مسافات كبيرة نسبياً تصل إلى 15 قدماً، بخلاف نظام Face ID الأكثر محدودية على أجهزة الآيفون والآيباد الأخيرة.

ويرجع السبب في ذلك إلى أن شركة آبل ستستخدم تكنولوجيا الليزر على ما يبدو لهذه الكاميرا الجديدة بدلاً من نظام Dot Projector الذي ظهر لأول مرة مع هاتف iPhone X.

وقد يساعد التقاط مثل هذه البيانات ثلاثية الأبعاد في دفع الشركة إلى زيادة التركيز على تقنيات الواقع المعزز، وهي ميزة عملت عليها الشركة بالفعل بجهد مع أجهزة الآيفون الحالية .

مقالات قد تعجبك:

كيفية إنشاء صور متحركة Gif باستخدام لوحة مفاتيح جوجل
كيفية تحديد معالج الرسوميات المشغل لأي برنامج أو لعبة في ويندوز 10
كيفية استخدام ميزة 3D Touch في أجهزة آيفون
كيفية تحديد صفحة الفيسبوك الحقيقية بين شبيهاتها المزيفة
كيفية تحسين عدد الإطارات في الثانية FPS في الألعاب

تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...