لماذا تحسن إعادة التشغيل من أداء الهاتف وتحل المشاكل العامة؟

سبب جعل إعادة التشغيل الخطوة الأولى لحل المشاكل

0 146

لقد سمعنا جميعاً الجملة السحرية التي ينطق بها الجميع عند حدوث مشكلة في أي جهاز: هل حاولت إيقاف تشغيل الجهاز وإعادة تشغيله مرة أخرى؟

حيث تعتبر هذه هي الخطوة الأولى عند محاولة حل أي مشكلة تقنية وإصلاحها ، حسناً، دعنا نقول لك، هذا غالباً صحيح، بل إن هذه العملية أيضاً تجعل أداء هاتفك أفضل عندما لا يكون هناك أي خطأ. لكن لماذا ؟ هذا ما سنتعرف عليه في مقالنا.

الأمر تماماً متعلق بذاكرة الوصول العشوائي أو الرام RAM

عندما يتعلق الأمر بحل مشاكل الأداء (أو مجرد جعل هاتفك أسرع) ، فإنه يتلخص في شيء واحد: استخدام ذاكرة الوصول العشوائي RAM.

فمع معظم أنظمة التشغيل الحديثة ، أثناء استخدامك للتطبيقات ، فإنها تقوم بملء ذاكرة الوصول العشوائي RAM. و كلما زادت التطبيقات التي تفتحها ، زاد استخدامها لذاكرة الوصول العشوائي RAM. وبالطبع هذا أمر لا يمكننا فعل شيء حياله، فهذه هي الطريقة المصممة لعمل التطبيقات.

ولكن الأمر المهم، هو انك عندما تغلق التطبيقات – أو تتم إزالتها يدوياً من الذاكرة – فلن يتم إغلاقها تماماً.

في الواقع ، دعنا نقول أنه يظل هنالك بعض بقايا أو الأجزاء من التطبيقات عالقة ، مما يجعل ذاكرة الوصول العشوائي RAM ممتلئة دون داع ، و يترك مساحة أقل وأقل للتطبيقات الجديدة.

في هذه الحالة ، سيستمر نظام التشغيل في تحريك الأشياء لتوفير مساحة للتطبيقات الجديدة ليتم تحميلها إلى ذاكرة الوصول العشوائي RAM ، ولكن هذا هو المكان الذي قد تبدأ فيه الأمور في التباطؤ قليلاً.

فالأمر لا يقتصر فقط على تحميل التطبيق في ذاكرة الوصول العشوائي RAM ، ولكن يجب التبديل و الخلط بين العناصر في ذاكرة الوصول العشوائي RAM لإفساح المجال للتطبيقات الجديدة للتحميل و العمل.

قد تكون سمعت من قبل العبارة التي تقول: ذاكرة الوصول العشوائي الحرة free RAM تهدر ذاكرة الوصول العشوائي RAM ، و دعنا نقول لك، هذه عبارة صحيحة تقريباً.

فعلى سبيل المثال ، جميع أنظمة التشغيل المستندة إلى نظام Unix – مثل نظام أندرويد Android ، تعمل بشكل جيد في حال كانت ذاكرة الوصول العشوائي  RAM ممتلئة.

و يعمل نظام ويندوز Windows على الكمبيوتر بشكل أفضل عندما يكون هناك جزء صغير حر من ذاكرة الوصول العشوائي RAM ، ولكن لا داعي للقلق بشأنه. ذاكرة الوصول العشوائي RAM يمكن أن تبقى ممتلئة Full طوال الوقت دون الكثير من المشاكل.

قد ترغب في مراجعة مقالاتنا: كيفية اختيار الرام للكمبيوتر المكتبي والمحمول و لماذا يستهلك متصفح Chrome قدر كبير من الرام RAM ؟ وما الحل ؟

حيث أنه عندما يتم نقل الأشياء إلى داخل وخارج ذاكرة الوصول العشوائي RAM ، فإنها تصبح مبعثرة نوعا ما – بحيث يمكن العثور على أجزاء من التعليمات البرمجية لنفس البرنامج في جميع أنحاء ذاكرة الوصول العشوائي  RAM.

ولكن الخبر السار هو أن سرعات قراءة / كتابة من و إلى ذاكرة الوصول العشوائي RAM read/write سريعة للغاية ، لذلك لا يستغرق البحث والتحصيل وقتاً طويلاً.

اقرأ أيضاً: كيفية تسريع الكمبيوتر بنظام ويندوز و كيفية تسريع جهاز الماك

إذاً، كيف تساعد عملية إعادة التشغيل Restarting ؟

إن الأمر في الواقع بسيط للغاية: عند إعادة تشغيل الهاتف ، يتم مسح كل ما هو موجود في ذاكرة الوصول العشوائي RAM.

يتم إزالة جميع أجزاء التطبيقات التي كانت تعمل سابقاً ويتم قتل جميع التطبيقات المفتوحة حالياً. عند إعادة تشغيل الهاتف ، يتم تنظيف ذاكرة الوصول العشوائي RAM بشكل أساسي ، بحيث تبدأ من سجل جديد.

ومع ذلك ، فإن الأمور تصبح أكثر إثارة. حيث يصبح تحميل التطبيقات وإطلاقها أسرع. يمكنك التبديل بين تشغيل التطبيقات بشكل أسرع. وسيبقى هذا لفترة من الوقت ، ربما أيام ، وربما حتى أسابيع. لا أحد تقريباً يقوم بإعادة تشغيل هاتفه كثيراً ، فهو ليس شيء يتوجب فعله.

بعض أنظمة التشغيل تكون أفضل في إدارة الذاكرة عن غيرها ، لذلك هذا شيء يجب ملاحظته. فمن الممكن ألا تلاحظ دائماً تحسناً كبيراً في الأداء بمجرد إعادة التشغيل.

ولكن إعادة التشغيل يؤدي إلى تعزيز أداء نظام التشغيل ، بل إنه يعمل أيضاً على إصلاح مشكلات التطبيقات الشائعة التي تنتج عن الأسباب نفسها. لذلك ، إذا كنت تواجه مشكلات في تطبيق واحد محدد ، وقمت بإغلاق / إعادة فتحه ولم يتم إصلاح المشكلة ، فقد تكون إعادة التشغيل هي الحل.

لماذا ا؟ لأنه حتى عند إعلاق أحد التطبيقات سواء بالتمرير عليه وسحبه من قائمة التطبيقات المفتوحة أو الضغط على رمز x ، فستظل أجزاء منه في ذاكرة الوصول العشوائي RAM.

عملية إعادة التشغيل تقوم بإزالة تلك الأجزاء ، بحيث يبدأ البرنامج نظيفاً في المرة القادمة. بالطبع لن يؤدي هذا دائماً إلى حل المشكلة ، ولكن سيحدث ذلك أحياناً. وتستحق هذه العملية التجربة دائماً .

أخيراً، بالطبع لا تعد إعادة التشغيل حلاً لإصلاح لجميع المشكلات. إذا استمرت المشكلة بعد إعادة تشغيل الجهاز ، فمن الواضح أن هناك مشكلة كبيرة في متناول اليد ، مما يتطلب إجراء المزيد من البحث.

وبالمثل ، إذا وجدت نفسك مضطراً إلى إعادة تشغيل هاتفك كثيراً – على سبيل المثال – يومياً – لكي يظل صالحاً للاستخدام ، فمن المحتمل أنك تواجه مشكلة أكبر وتحتاج لحل مختلف.

مقالات قد تعجبك:

أسباب وحلول مشاكل الشحن في آيفون وآيباد
هل هنالك استخدام صحيح لبطارية الهاتف الذكي؟
كيفية ترقية أو استبدال الرام في الكمبيوتر المحمول
كيفية ترقية أو استبدال الرام في الكمبيوتر المكتبي
كيفية التنظيف الصحيح للهواتف الذكية والأجهزة الإلكترونية الأخرى
تعليقات
جاري تحميل التعليقات ...