كيف ولماذا يؤثر معدل تحديث الشاشة على أداء الألعاب؟

أهمية معدل التحديث المرتفع وكيفية اختيار الشاشة

911

يعد معدل تحديث الشاشة من المواصفات المهمة التي يجب الانتباه إليها إذا كنت تشتري شاشة لألعاب الكمبيوتر أو تستخدم مع جهاز لعب حديثاً. هذا صحيح بشكل خاص إذا كنت لاعباً تنافسياً تبحث عن الانتصارات.

ماذا يعني معدل التحديث؟

لقد قمنا بشرح وافٍ لمصطلح معدل تحديث الشاشة وكيفية تغييره على نظلم التشغيل ويندوز Windows.

لكن باختصار: هو عدد مرات تحديث الشاشة بالصور الجديدة في كل ثانية.

ما الذي يعتبر معدل تحديث مرتفع؟

ستحصل شاشة سطح المكتب القياسية أو الهاتف الذكي ذو الميزانية المحدودة أو التلفاز على معدل تحديث يتراوح بين 60 إلى 75 هرتز.

هذا جيد بالنسبة لمعظم الأنشطة، بما في ذلك تصفح الويب أو الوسائط الاجتماعية أو ممارسة الألعاب في بيئة غير تنافسية.

بشكل عام، أي شيء يزيد عن 120 هرتز يُعد بمثابة معدل تحديث مرتفع، نظراً لأن هذا أعلى من المعيار المعمول به وهو 60 هرتز. لا يوجد تعريف صعب لما يوصف بأنه مرتفع وقد يفسر البعض ذلك بشكل مختلف.

تم تسليط الضوء على الألعاب التي تبلغ 120 هرتز مع وصول جيل جديد من أجهزة الألعاب في عام 2020. ولا تزال غالبية أجهزة التلفاز التي يتم تصنيعها مزوّدة بشاشات 60 هرتز ولكن نتوقع رؤية المزيد من الطرز التي يتم تزويدها بشاشات بمعدل تحديث 120 هرتز (و HDMI 2.1 منافذ ضرورية للألعاب بـ دقة 4K بمعدلات تحديث أعلى).

الخطوة التالية للاعبين على أجهزة الكمبيوتر هي شاشات 144 هرتز. السؤال عن سبب كون 144 هرتز هو الرقم السحري له العديد من النظريات، بما في ذلك التسويق، وحقيقة أن 144 هرتز هو مضاعف 24 (حيث أن 24p هو معدل الإطار السينمائي)، وقيود النطاق الترددي لاتصال DVI.

يمكن زيادة سرعة العديد من شاشات 144 هرتز إلى 165 هرتز عن طريق فرض معدل التحديث ببساطة في إعدادات الشاشة.

في النهاية توجد شاشات 240 هرتز و 360 هرتز مثل ASUS ROG Swift PG259QN. في هذه المرحلة، لا يستطيع العديد من اللاعبين التمييز بين الاثنين، على الرغم من أن وقت الاستجابة الأقل عند القيمة 360 هرتز قد يكون مفيداً.

تتطلب معدلات الإطارات المرتفعة معدلات تحديث عالية:

نظراً لأن معدل تحديث الشاشة يحدد عدد مرات حدوث التحديث كل ثانية، فإن معدل تحديث الشاشة مرتبط ارتباطاً وثيقاً بمعدل الإطارات (يُقاس بالإطارات في الثانية).

إذا كنت تلعب لعبة بسرعة 120 إطاراً في الثانية على شاشة 60 هرتز، فإن شاشتك قادرة فقط على عرض نصف الإطارات التي تنتجها وحدة معالجة الرسومات.

لكي تكون معدلات الإطارات المرتفعة تستحق العناء، ستحتاج إلى شاشة يمكنها مواكبة وحدة معالجة الرسوميات، وهذا يعني شراء شاشة ذات معدل تحديث مرتفع.

إذا كان جهاز الكمبيوتر غير قادر على إنتاج معدلات تحديث عالية في الألعاب التي تلعبها، فقد لا يكون شرائك لشاشة ذات معدل التحديث العالي للألعاب يستحق كل هذا العناء.

نظراً لأن معدلات التحديث الأعلى تتطلب عادةً أسعار أعلى، يختار العديد من اللاعبين شاشات أصغر بمقاس 24 بوصة و 27 بوصة لإبقاء السعر منخفضاً.

لا تتجاوز العديد من هذه الشاشات دقة 1080 بكسل و 1440 بكسل، على الرغم من أنه إذا كانت لديك ميزانية كبيرة، يمكنك وضع يديك على شاشات فائقة الدقة 240 هرتز مثل Samsung Odyssey G9.

تعني معدلات التحديث الأعلى شاشة أكثر استجابة:

الشاشة التي يتم تحديثها عند 60 هرتز قادرة على عرض صورة جديدة كل 1/60 من الثانية. إذا قمت بمضاعفة معدل التحديث، يمكنك إنتاج صورة جديدة كل 1/120 من الثانية.

هذا يعتمد على قدرة جهاز الكمبيوتر أو جهاز اللعب على تقديم معدل إطارات ثابت بالطبع.

تعني معدلات الإطارات الأعلى أوقات إطارات أقل (أو الوقت المستغرق لعرض إطار جديد).

ستعرض شاشة 60 هرتز التي تعمل بسرعة 60 إطاراً في الثانية إطاراً جديداً كل 16.667 مللي ثانية (هذا بسبب وجود 1000 ميللي ثانية في الثانية، و 1000/60 = 16.667).

شاشة 120 هرتز تعمل بسرعة 120 إطاراً في الثانية تقلل هذا إلى النصف، مع إطار جديد كل 8.333 ميللي ثانية.

مضاعفة معدل الإطار المرئي وخفض وقت الإطار إلى النصف له اختلاف ملموس من حيث مدى سلاسة الظهور على الشاشة.

في الواقع، لا يمكن لأي شخص أن يرى الفائدة أو يشعر بها على الفور، لكن معظم الناس يلاحظونها عندما يعودون إلى شاشة 60 هرتز، خاصة بعد اللعب عند 144 هرتز أو ما بعده.

ألقت قناة Linus Tech Tips على يوتيوب YouTube نظرة على هذه الظاهرة في مقطع الفيديو الخاص بها حول تأثير معدل 240 هرتز على الألعاب.

هناك بالطبع عوامل أخرى، مثل المدة التي يستغرقها جهاز الكمبيوتر لمعالجة المدخلات ومدى سرعة وحدة معالجة الرسومات في تجهيز إطار جديد.

يعد معدل تحديث الشاشة جزءاً واحداً فقط من المعادلة، ولكنه أيضاً أحد أسهل التغييرات التي يمكنك إجراؤها من حيث تحسين تجربة اللاعب.

هذا هو السبب في أن اللاعبين التنافسيين حريصون جداً على زيادة معدلات عرض الإطارات إلى الحد الأقصى، حتى على حساب الدقة الرسومية.

بالطبع، هذا لا يؤثر فقط على اللعب، كل شيء يبدو أفضل عند معدلات التحديث الأعلى. حتى سحب النوافذ في سطح المكتب أو العمل في محرر الفيديو سيكون أكثر سلاسة بشكل ملحوظ.

معدل التحديث المتغير قياسي الآن:

تم تطوير تقنية معدل التحديث المتغير (VRR) مثل تقنية G-SYNC من NVIDIA و FreeSync من AMD ومعيار HDMI 2.1 VRR للقضاء على ظاهرة تمزق الشاشة Screen tearing.

يحدث التمزق عندما لا تتمكن وحدة معالجة الرسومات من رسم إطار خلال وقت الإطار المطلوب، لذلك يتم إرسال نصف إطار بدلاً من ذلك. هذا يعني أن نصف الإطار القديم يستمر على الشاشة، مما يؤدي إلى ما يشبه التمزق سيء المظهر.

بتوجيه الشاشة بالانتظار (وتكرار الإطارات إذا لزم الأمر)، لا يتم إرسال نصف الإطارات مطلقاً، ولن يحدث التمزق بعد الآن.

لحسن الحظ، أصبحت تقنية معدل التحديث المتغير قياسية الآن في الغالبية العظمى من الشاشات، سواء كانت تدعم معدلات التحديث العالية أم لا.

تعمل تقنية VRR جنباً إلى جنب مع معدلات التحديث المستهدفة مثل 120 هرتز أو 240 هرتز عن طريق ضبط معدل التحديث أثناء العمل.

تأكد من مطابقة تقنية VRR الموجودة في شاشتك مع قدرات بطاقة الرسومات لديك لتجنب خيبة الأمل.

اختيار شاشة ذات معدل التحديث العالي:

يجب أن يتطابق معدل تحديث شاشتك مع أداء جهاز الكمبيوتر. ما لم تكن تخطط لترقية جهاز الكمبيوتر قريباً، فإن شراء شاشة بمعدل تحديث لن يحققه جهاز الكمبيوتر أبداً قد يكون مضيعة للمال (إلا إذا كنت تريد فقط واجهة سطح مكتب سلسة وناعمة!).

مقالات مفيدة في هذا المجال:

مقالات قد تعجبك:

كيفية ضبط إعدادات الرسوميات لألعاب الكومبيوتر بسهولة
كيفية استخدام Google Keep أفضل تطبيق لأخذ الملاحظات
كيف تربح شركات التكنولوجيا المتنافسة من بعضها ؟
كيفية تحميل أي صورة أو كل الصور التي نشرتها على فيسبوك بدقة عالية
كيفية حذف حساب فيسبوك بعد أخذ نسخة عن كامل البيانات
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept